Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja
الكاتب الليبي محمد قدري الخوجة


محمد قـدري الخوجة

الأربعاء 20 مايو 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

مبايعة محمّد الحسن الرّضا بشروط !! (2)

محمّد قدري الخوجة

• المقالة السّـابقة " مبايعة محمّد الحسن الرّضا بشروط !! " أوضحت بأنّ بقايا " الجبهة " المنظمة الإرهابيّـة ، ومحركها من وراء السّـتار " المقريف " ، قد أجبرتهم الظـّروف القاهرة قسرًا وإذلالاً على التـّـنازل وتوسّـل الإلتقـاء مع بقايا التـّـنظيمات الهشّـة من بقايا الـمعارضة !! ووصل بهم الأمر الرضوخ للتـّـنسيق والتعامل مع تنظيم لا يتعدّى عدد أعضائه العشـّة وحرمه !! وكما يقال في الأمثال " بعد السّـيف علـّق منجل " !! ، وما كان حرامًـا لدي البقايا ورأسهم أصبح اليوم حلالاً !!

• لم يكتف " المقريف " بإحتقار كافـّـة الفصائل والتـّـنظيمات ( أيّـام قوتها عددا وحركة ) ، بل سحب حتّـى الوطنية عنها !! ولكن " المتغطي بالأيّـام ( والمخابرات الأجنبيّـة ) عريـان !! والحالة الأسيفة التي آلت إليها بقايا " الإنقاذ " المنظمة الإرهـابيّـة لعلها تعيد لبقاياها تذكّـر التّـعالي والنـّظرة الدونيّـة والإحتقار لغيرهم !!! ولكن الزّمن كفل تجريع " المقريف وبقاياه التـّـبـّـع " مرارة الكأس الذي سقوه لغيرهم !!

• وقبل أن أوثـّـق من بعض كلام " المقريف " ضدّ كافـّـة التـّـنظيمات وقياداتها ، أودّ أن أشير إلى تنازل " المقريف " وبقاياه التـّـبّـع والسّـذج والقبول بفكرة مبايعة محمّد الحسن الرّضا بشرط أساسيّ ابتعاده عن " الفروخ " وهذا المصطلح تداوله " المقريف وبقاياه " وذكروا تحديدًا أسماء ( نشرتها في الحلقة السّـابقة ) ، ولمعرفة السّـبب المباشر لهذا التـّـنازل الأسيف يرجع إلى محاولات " المقريف " المتكرّرة لضرب " المؤتمر الثـّـاني / مؤتمر لندن " !! غيرة وحسدًا وحقـدًا !!

• أيـّام انتفاخ الهرّ نفخة الأسد :
o " ...... جبهة الإنقـاذ ، وهي وحدهـا التي تملك الرّصيد ، والثّـقل الشّـعبيّ والعسكريّ في الدّاخل والـخارج ". ( الـمقريف / آخر سـاعة : 14/9/1988 ، ص : 23 ) .
o " إنّ الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا وهــي تتصدّر وتـقود كفـاح الشّـعب اللـّيبي ونضـاله...... " ( المقريف / مذكرة : أغسطس 1988 ) .
o "جبهة الإنقـاذ ، وهي وحدهـا التي تملك الرّصيد ، والثّـقل الشّـعبيّ والعسكريّ في الدّاخل والـخارج ". ( الـمقريف / آخر سـاعة : 14/9/1988 ، ص : 23 ) .
o " أستطيع أن أدّعـي أنّ الجبهة الوطنيّـة لإنقـاذ ليبيـا هي الجهة الوحيدة المؤهـّـلة ، وبخاصّـة الآن بعد بنـاء قوّتـها العسكريّـة ، بأن تملـي على القـذافي أيّ شروط .. " ( المقريف : 1989 ، حوارت من أجل الحريّـة ، ص: 168، ص: 170-171، ص: 174 ) .
o " المجموعـات الأخرى المكوّنـة للتـّـحالف ، ..... ، فإنّـها لا ترقى إلى المستوى الذي يمكن أن توصف به بأنّـها فصائل معارضـة... س: ولكن أنا ما عنيتـه الحوار بين قادة الـمعارضة ؟ ج: ... وأنا أسألك : أين هي هذه التّـنظيمـات ، قبل أن أسألك من هم القـادّة الذين تعنيهم ؟ " . ( المقريف : 1989 ، حوارت من أجل الحريّـة ، ص: 154 - 155 ) .
o " س: إذا افترضنا أن القذافي مات ، ماذا سيحدث ، من البديل ؟ ج: أستطيع أن أوكد أن الجبهة هي البديل الوحيد المنظم والقويّ ، والذي يعبر عن أماني الشعب الليبي وتطلعـاته والذي هو قادر على أن يشكّـل أو يقدم بديلاً حضاريًـا لحكم ليبيـا ، لا توجد أية قوّة أخرى منظمة داخل ليبيـا أو خارجـها تضاهي الجبهة في هذا الشأن " ( المقريف مع مندوب وكالة "رويتر" في القاهرة : 8/6/1989 ، الإنقاذ ( 28) أغسطس 1989 ، ص : 27 ) .
o " س: يقول منصور الكيخيـا : أنّـك رفضت مناظرتـه أمام جماهيره ؟ ج:..... المناظرة تكون عادة بين طرفين متكافـئين .. ولا أحسب أنّ التّـحالف يمكن بأيّ حال من الأحوال ، أو بأيّ معنى من المعاني أن يكون كفؤًا للجبـهة ...... ويبدو أنّ البعض من رفـاقنـا في المعارضة يسعى إلى أن يستمد قيمة نضـاليّـة أو سيـاسيّـة من " مجرّد منـاظرة " قيـاديي الجبهـة " . ( المقريف : 1989 ، حوارت من أجل الحريّـة ، ص: 156 )
o " فالخـطّ العامّ للمعارضة اللّـيبيّـة في الدّاخل وفي الخارج هو مرتبط ومتمحور حول الجبـهة الوطنيّـة لإنقـاذ ليبيـا " . ( المقريف : 1989 ، حوارت من أجل الحريّـة ، ص: 152 ) .
o " في ضوء التّـطوّرات التي حصلت على القضية اللّـيبية ، وبروز الأوزان الحقيقية والقدرات الحقيقية لمختلف المجموعات ، ..... من النّـاحية الفعلية والعملية والواقع ثابت أن الجبهة تشكّـل التّـيّـار القويّ الفعـّال الـمؤثّـر في القضية الوطنية اللّـيبية.. " ( المقريف مع مندوب وكالة "رويتر" في القاهرة : 8/6/1989 ، الإنقاذ ( 28) أعسطس 1989 ، ص : 27 ) .
o " نحن في الجبهـة من أكثر النّـاس معايشة لواقعنـا اللـّـيبيّ ، ومن أكثر النّـاس إحسـاسًـا بآلام شعبـنا ومحنتـه ،...... نحن من أكثر النّـاس التصـاقًـا بشعبنـا في الدّاخل ، ومعرفــة بمـاذا يجري على أرض الواقـع " ( المقريف : 1989 ، حوارت من أجل الحريّـة ، ص: 177 ) .
o " وفي رأي الخاصّ ، لو استثنينـا الحركة الوطنيّـة اللـّيبيّـة ،.... فلا أعتقد أنّ هنـاك مجموعة من بين المجموعـات التي تشكـّـل التّـحـالف مؤهـّـلة بأن توصف بأنّـها فصيل معـارض .. ..... ( المقريف : 1989 ، حوارت من أجل الحريّـة ، ص: 154 - 155 )
o س: ما هو تعليقك على تصريح " البكوش " ، وهل لا يزال معارضًـا ؟ ج: البكوش حتي عهد قريب كان يحسب في عداد المعارضين الليبيين رغم أنه لم يكن له أي دور فعّـال وشأن حقيقي يذكر ، لكن تصريحاته الأخيرة أكدت أنه ينبغي التوقف عن إعتباره ضمن معارضي القذافي الجادين ، ... وأتمنى أن المعنيين بالقضية الليبية أن يتوقفوا عن النـّظر إليه كإنسـان معارض للقذافي " ( المقريف مع مندوب وكالة "رويتر" في القاهرة : 8/6/1989 ، الإنقاذ ( 28) أغسطس 1989 ، ص : 27 ) .
o " نفـخر ونعـتزّ بأنّـنا نشكـّل الخـطّ الرّئيسـيّ ، والفصيل الأقـوى ، والأهـمّ فـي الـمعارضة ! " . ( المقريف / حوار مع هدى الحسيني ، 23/4/1992م ) .
o " رفض المقريف الفوري ( عقب كلمة العقيد حفتر في الملتقى العسكري الأوّل : 28-31/1/1993 ) أن يكون جيش الإنقاذ جيشًـا لكافة الفصائل ، لأنّ الفصائل الوطنية الأخرى في نظر " قيادة الجبهة " أنّـها لا تملك الرّصيد والثّـقل الشّـعبي والعسكري في الدّاخل والخارج !!! ، " وقد ردّ الأمين العامّ القائد الأعلى للجيش ..... وأصرّ على إعتبـار الجيش الوطني اللّـيبيّ القوّات الـمسلّـحة للجبـهة " . ( المقريف : توضيحات وملاحظات حول مذكرة الثامن والعشرين من أغسطس / القسم الأوّل : سرد وقائعي / الفقرة 14 ) .
o " يجب أن تكون كافّـة الفصائل تابعة للجبـهة لأنّ " التطوّرات التي حصلت عربيًـا ودوليّـًا فكانت بالتّأكيد عاملاً إيجابيّـًـا ومهمّـًا أوجد في تصوّرنـا مناخًـا يدفع القوى الوطنية ، بقيادة الجبهة ...... أنّ الجبهة ستكون الطّـرف الرّئيسيّ في إطاحة النّـظام " . ( الحيـاة : 20/1/1993، حـوار مع الأمين العام ) .

هذه أقوال وتصريحات وتبجـّحات " المقريف " يوم أن منفوخا بأكسجين وهيليوم المخابرات الأجنبيـّـة ، لحسها – اليوم – وتنازل ، بل وسقط بين قدمي بقايا تنظيمات هشّـة ليشكل عقبة تصدّ الآخرين الذين فاصلوه وتركوه بعد إنكشاف سلوكه المشين وما كان يخفيه من شذوذ وانحرافات ، ومن أجل أن ينسف " المؤتمر الثّـاني / مؤتمر لندن " بدءًا بمحاولة وريقة 24 ديسمبر ، ومبايعة محمّد الحسن الرّضا ( مؤقـّـتا ) !!! و ياما في الجراب يا حاوي !!!

بالإضافة إلى الأدلة من أقوال " المقريف " التي كشفت غروره وتعاليه على اللـّـيبيين ، أورد بعضا من أقوال غيره :

• " وأنت تعلم أكثر من غيرك أنّ الجبهة كانت ترفض حضور أيّ لقـاء لفصـائل الـمعارضة ، بل أنّـها كانت تنكر وجود أيّ معارضة خارجـهـا " . ( بشير الرّابطي / أمين عام التّـنظيم الوطنيّ اللـّـيبيّ – رسالة إلـى الأستاذ : منصور رشيد الكيخيـا ) .

• " ثبت للـجنة أنّ بعض الفـصائل يسعى بالدّرجة الأولى لإستلام السّـلطـة ، بمقتضى تنفيـذ برامج حكم ، لا برامج نضـال ، على العكس ممّـا يعلـنه " . ( تقرير اللـّجنة التّـحضيريّـة لمشروع ميثـاق الشّرف الوطنيّ / 10/4/1985 ) .

• " وافق الدّكتور محمّد الـمقريف ( الأمين العامّ للجبهة الوطنية لإنقـاذ ليبيـا ) على إجـراء حديث معه ، ثمّ غيّـر رأيـه أكثر من مرّة ! ، وتركنـا في نهـاية الأمر بدون أيّ توضيح أو جواب ، وفهمنـا بعدهـا أنّـه لا يريد المشـاركة مع ( المعارضين ) الآخرين في هذا الـملفّ " . ( محمّد مخلوف : " المعارضون يتكلّـمون " / الدّستور : 12/12/1988 ) .

• " ولقد إرتأت الفصائل الأخرى ، في كلّ تلك النّـقاشات دعوتكم إلى العمل الجبهوي ، وكان ردّكم – وفقًـا لمعلوماتنـا – هي (هو) الإعتذار عن المشاركة في أيّ من الصّـيغ التي طرحت خلال الثّـمانية ( الثّـماني ) سنوات الماضية . .... ( الهيئة القيادية المؤقّـتة / الجبهة الليبية الوطنية الدّيمقراطية رسالة إلى الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا : 22/4/1989م ) .

• " أنّ ما حال دون لقـاء المعارضة يعود إلى عاملين أساسيين ، الشّـكل والمضمون ، ففي الشّـكل ترفض جبهة الإنقـاذ أن تتسـاوى في تكوين القرار مع فصائل لا تضمّ أكثر من شخص أو اثنين على الأكثر ! ، إضافة إلى أنّ الدّكتور المقريف ربـما لا يستسيغ الجلوس إلى طاولة واحدة مع مجموعة من الذين انشقّـوا عن فصيلـه وكالوا له اتّـهامات شتّـى " .... " . ( لماذا فشل لقاء فصائل المعارضة اللّـيبيّـة / مجلة الوسط (149) 5/12/1994 ، ص : 8 ) .

• " نحن ناديـنـا منذ أن أنشأنـا أوّل تنظيم لنـا باللـّـقاء مع جميع الفصـائل ... الذي يمنع ذلك هي تطلـّـعات بعض زعمـاء الـمعارضة ، الذين لا يريدون إلاّ أنفسـهم فقط ... س: ما الذي يمنع عقد مؤتمر شامل للمعارضة اللـّـيبيـّـة ؟ ج: التّـخوّف من عدم الوصول إلى كرسي الزّعـامة يمنع عقد الـمؤتمر ! ". ( بشير الرّابطي / المشـاهد السّـياسيّ : 22/12 – 4/1/1997 ، ص: 14 ) .

- أعلن التجمع الوطني الديمقراطي الليبي عن مبادرة لقاء الفصائل والتـّـنسيق بينها (12إبريل 1988 ) إلاّ أنّ " الجبهة " المنظمة الإرهابيّـة رفضت الحضور شفويا .

- ( تنظيميا ) " ..... إنّ الجبهة في وضعها الرّاهن قد فقدت معظم مقوّمات التّـنظيم الحقيقية ، وإنّـه لم يبق منها إلاّ هيكليّـة تكاد تفتقد الكثير من علامات الحياة الفعليّـة ، إنّ الجبهة ما زالت مقيّـدة في سجل الأحيـاء ، باعتبار أنّ اسمها مازال يذكر ، وأنّ مؤسّـساتها ما زالت تحاول ممارسة مهامها ، ولو في أدنى مستوياتها ، ولكنّـها حياة قد تكون أشبه بحياة الإنسـان في أرذل العمر حين لا يبقى له من علامات الحياة إلاّ الشّكل الخارجي ، وذلك النّـبض الذي يتردّد في عروقه ، ولكنّـه يكون قد توقّـف عن ممارسة العديد من وظائف الحياة الحيّـة الخصبة الفاعلة ..... " ( ورقة عمل مقدمة من أحد أعضاء الجبهة - 31/3/1993 )

- وأخيرًا ، " فكم من لقاء أو مؤتمر من أجل توحيد صفّ وجمع شمل المعارضين قد فشل فشلا ذريعـا بسبب سلوك بعض الفصائل وتطلعاتها لزعامة أيّ لقـاء ( أيام أن كانت في الصورة ، وأيام أن كانت تعتقد بأنّـها الأقوى عددا وأيام أن كانت لديها جيشا من أسرى حرب تشاد وفدائيين زج بثلثهم في أتون معركة العمارة مايو 1984 باستثناء الإخوة والأصهار والأقارب !! ، واستقال ثلثهم ، وبقي ثلثهم لحماية القائد العام واستعراض طابور الشرف !! ) ، وها هي اليوم راضخة ومتنازلة للقـاء مع أيّ طرف آخر بعد أن أضحت قريبة من الإضمحلال عددا وتأثيرًا ، اللهم إلاّ بعض البقايا الذين جمـعهم التـورط والتعصب ! "

اللـّـهمّ إنـّي قد بلـّـغت ، اللـّـهمّ فاشـهد !!

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home