Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Sunday, 19 August, 2007

إستقالة

محمّد قدري الخوجة

عود على بدء ، الوثيقة التّـالية تمثل نموذجا للعديد من الإستقالات الفرديّـة أو الجماعية كما تعبر الأسباب والدّوافع التي دفعت بأعضـاء الجبهة للتخلـّي عنها وفكّ الإرتباط بها ، وحتى الذين انشقوا عنها وآخرها إنشقاق الذي شهده " المؤتمر الخامس / مؤتمر آل كابوني " ، فهذه الإستقالة تعبر بكل صدق عن بعض الأسباب التي أدت إلى هذه الحالة الأسيفة ، على الرغم من أن أسباب مفاصلة الجبهة تعدّدت وتنوعت بحيث لم تقتصر على الأسباب السّياسيّـة فقط ، فقد تعدتها إلى قضايا أخلاقية ومالية وأنانية وتآمر وتوريط وتهرب و.. و....
عود على بدء ، الوثيقة التّـالية استقالة أمين مكتب الجبهة في المنطقة الثالثة ( بريطانيا ) ، أتيح للقرّاء الكرام من أبناء وطني الإطلاع عليها ، وأترك لهم حرية التحليل والتفسير ، وهذا من حقهم لأن ما يتم نشره هو جزء من تاريخنا المعاصر ، لن أتدخل وأفرض وجهة نظري ، وأعرض تحليلي والنتائج على أبناء وطني .
عود على بدء ، الوثيقة المنشورة بخط يد أمين مكتب الجبهة في المنطقة الثالثة ( بريطانيا ) الـمستقيل ، وفي ركنها العلوي تحويل رسالة الإستقالة إلى ابريك اسويسي من قبل " الأمين العام " آنذاك بخط يده .

محمّد قدري الخوجة
NKadri2004@yahoo.com

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد:
أخي الكريم الدكتور محمد يوسف المقريف أمين عام الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا.
أخي الفاضل الأستاذ عاشور الشامس رئيس المجلس الوطني والمكتب الدائم للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا.
أخوتي العزاء أعضاء اللجنة التنفيذية والمكتب الدائم للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
لقد التقينا على طريق النضال والجهاد منذ الأيام الأولى بعد الإعلان عن تأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا. وأظنني كنت وفياً لهذه الرفقة طيلة الفترة الماضية.. وسأظل بعون الله وفياً لكل ما نشأ عنها من علاقات المودة والمحبة والإيخاء، وسأبقى ما حييت شديد الاعتزاز بكل المساهمات المتواضعة التي شاركت بها مع أخوتي الأجلاء في الجبهة راجياً الله تعالى أن يتقبلها مني عملاً خالصاً لوجهه الكريم.
أخوتي الكرام، بالرغم من قناعتي الثابتة منذ بداية رفقتي لكم من أن نضالنا وجهادنا ضد القذافي يجب أن يكون بمنأى عن الجهات السيئة السمعة. إلا أنني كنت دائماً أحاول تفهم الواقع السياسي من حولنا وضرورات التعامل معه، ومن بين تلك الضرورات كانت ضرورة العلاقة مع أمريكا. تلك العلاقة التي كانت ولا تزال مصدر تحفظ لدى الكثيرين منا بل ومصدر جدل واختلاف في بعض الأحيان، ولقد كنت من بين الذين رضوا بتلك العلاقة مادامت لا تمس حرية قراراتنا واختياراتنا وما دامت لا تؤثر على مواقفنا من الأحداث التي تمس ديننا أو نضالنا على المستوى الوطني أو على مستوى الأمة العربية الإسلامية، خاصة بعد التوضيحات والتأكيدات التي صدرت عن بعض قيادات الجبهة لاسيما الدكتور محمد الأمين العام للجبهة والذي يتولى بنفسه إدارة هذه العلاقة.
وأعترف بأنني لم أدرك في تلك الفترة أن علاقة الجبهة بأمريكا قد تتحول بالجبهة إلى ورقة من ضمن الأوراق التي تستخدمها أمريكا للضغط على القذافي وتطويعه لسياساتها في المنطقة، ولم أتبين بعض ملامح هذا الأمر إلا في فترة لاحقة وبالتحديد منذ تجريه الجزائر، ثم اكتملت الصورة لدى بعد مرور ما يقرب من ثلاث سنوات على إقامة مشروع الجيش في أتشاد وما صاحبه من وعود أمريكية كاذبة وما قام به الجانب الأمريكي نحو هذا المشروع من تلكؤ ومماطلة طيلة المدة التي أعقبت تأسيسه. أخوتي الأعزاء.. منذ حضوري اجتماع اللجنة التنفيذية للجبهة في مايو الماضي في أتشاد سيطر على ذهني سؤال كبير وملح، وهو: إلى أي مدى أصبح أثر العلاقة مع أمريكا في سياسة الجبهة بعد أن أصبح أهم وأخطر برامج الجبهة – البرنامج العسكري – مرتبطا بهذه العلاقة؟ وبتعبير أوضح. هل وصلنا في العلاقة مع أمريكا إلى المرحلة التي فقدنا فيها حرية القرار؟
وكم كنت أتمنى أن تكون الإجابة على هذا السؤال بالنفي القاطع، ولكن أحجام الجبهة عن اتخاذ موقف رسمي وعلني يدين ما أقدمت عليه أمريكا وحلفاؤها من حشد عسكري في الجزيرة العربية ومنطقة الخليج وماله من آثار مدمرة على الأمة العربية والإسلامية. يؤكد لي أننا أصبحنا بسبب العلاقة مع أمريكا غير قادرين على اتخاذ القرار الذي نرتضيه والموقف الذي يتلاءم مع اختياراتنا التي التقينا عليها منذ تأسيس الجبهة. الأمر الذي يجعلني أتوقف عن الاستمرار في تحمل أية مسئولية في تنظيم الجبهة. وأقدم استقالتي كأمين لمكتب الجبهة في المنطقة الثالثة (بريطانيا).
أخوتي الكرام تقبلوا تحياتي وخالص تمنياتي وتقديري، وأرجو الله لي ولكم التوفيق.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
أخوكم
امحمد محمد الثويبتي
20 صفر 1411 هـ
الموافق 9 سبتمبر 1990م
1. صورة إلى رئيس المجلس الوطني والمكتب الدائم.
2. صورة إلى الأمانة الفنية للجنة التنفيذية.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home