Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Tuesday, 10 October, 2006

       
       
       

سلسلة : المعارضة البالتوكية

(11) سيـبتموس أبوشيمتـ ... النذالة والإنحطاط !!

محمّد قدري الخوجة

كل امريء راجع يوما لشيمته       وإن تخلـّق أخلاقاً إلى حين

مقدمة

في حديث مع أخ فاضل ، قدم لي نصيحة أخوية : يا أستاذ قدري لا ترد على هذا الفارغ من كل شيء الذي يتستر خلف اسم سيبتموس ولا تعطيه أية قيمة ، فهو فارغ بكل معنى الكلمة وحتى السماع إليه في حجرات البالتوك يجعلني أترك الحجرة فصوته وعقله وما يطرحه لا قيمة له ، فهو فارغ سياسيا وفكريا وحتى سلوكه وعلاقاته يشوبها التعقيد والتعثيم !!! وقد رددت على الأخ الفاضل ، بأن هذه الحلقة الحادية عشر من " صناعة بالتوكية " ستكون الخاتمة لهذه السلسلة ، وبعدها لن أعير هذا الضحل الفارغ أية رد أو إعتبار ، أما هذه المقالة فهي فرصة أتاحها لي هذا المتخلف لكي أحدث بنعمة الله بالوثائق ، وكما يقال من لا وثيقة له لا حقيقة له ، خاصة أن هذه الوثائق ستصفع وجهه الصفيق وتظهره أمام من قرأ إفرازاته النثنة بأنّـه كاذب كذوب ، هذا بالإضافة إلى الإسترشاد بالأقوال المأثورة : " الشّر إن تلقه بالشّر ينحسم " و " لاغيبة في فاسق " و " فما العفو عن فاسق فضل ولا كرم " !!!

الإفرازات القذرة التالية تتضمن المفردات الأخلاقية التي جادت به قريحة ديوث ساقط نشأ وتربى عليها في بيئة منحطة غاية في الإنحطاط فحفظها وأصبحت وسيلته في التخاطب ، ولكن عذره ما بعد سوء المناكح عيب أو قلة أخلاق ، فهو وضيع وساقط ، الشجاعة و الرجولة فيه منعدمة ، والضمير والإحساس فيه ميت ( وربّ حيّ ميت الوجدان ) !! وهو أجبن من فأر سمع أو رأى قطّـا ، يخاف ويتستر وراء حجاب ، ولن أقول كالأنثى ذلك أنها تخفي جمالها دينا وخلقا وحياء ، أما مخنثنا الديوث فإنه يخفي العار ونكران النسب ولا ينكر نسبه إلا الكلب ، في حين أن لعاب الكلب أطهر وأشرف من هذا الديوث الساقط الذي يختفي وراء اسم يعتقد فيه معاني العناد ، ولكن جهله مركب ، فالعناد لا يأتي إلا من الرجال ( ألقاب رومانية في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد ) ، وما هو برجل ، فلو كان من الرجال ( وما كل الرجال فحول ) لأفصح عن اسمه ولعل السبب في إخفاء اسمه ولقبه يرجع إلى الشعور بالخزي والعار من الإسم ( أبو شيمة ) !!!
(فنعم الشيمة هو لدى المخازي       وبئس الشيمة هو لدى المعالي )

وأضمن المقدمة نموذجا بما ورد فيما أفرزته أصالته ومعدنه :

(1) الاصلاح والمصالحة من وجهة نظر العـقيد وكلام الخوجة
" الطاغية الحقير.... باع اصله وشرفه وكرامته بثمن بخس وربما بـدون ثمن - تلتله وقـوادة بالبلاش ... جبان ورعديد وخالى الشرف يتنطط كالفار من جحر لاخر .... فانت ذيل النظام وصلت بك الدناءة والخسة ان تبيع ليس نفسك فقط ولكنك بعت شرفك بثمن بخس او ربما بدون مقابل ايها الوغد .... ركبت موجة الجبهة مداهنا ومنافقا .... اماكن تمارس فيها قوادتك ببلاش فانت معروف بانتهازيتك وخيانتك .....انصحك ايها الرعديد ان تلزم الادب " ( د. سيبتموس / ديوث أبوشيمـة الساقط )

(2) حقيقة الخوجة الغـائبة
المدعو الخوجة ..... هذا الوطن ... اجرم فى حقه وخان شرفه وكرامته .... الشخصية الغريبة المريضة ..... المعتوه ..... يذل على عبط وغباء هذا الدنىء.... فهو كالحمار يحمل اسفارا ..... كنت تتخذ من اسلوب الجوسسة والتصنت ... انت وعبد القادر البغدادى زميلك فى التلتلة والقوادة .... ياساقط... الجوسسة والقوادة ..... نظير قوادتك .... بعثة الى امريكا ... الجواسيس والخونة وازلام النظام.... ياخسيس .... ياخوجه ... ستبقى خسيسا دنيئا تمارس العهر والاعمال السافلة المنحطة ..... قوادتك وتلتلك من قبل نظام فاسد متهالك مثلك .... كنت مندس فى الجبهة واصلت فيها ما كنت تقوم به من جوسسة وتصنت وقوادة فى كلية التربية .... جاسوس حقير عديم الشرف والكرامة ... خسيسا دنيئا .... اعمالك القذرة الوسخة ..... سوف يبصق الشعب على قاهريه وجلاديه وخونته وكل من اجرم فى حقه وسينتهون الى مزبلة التاريخ. ( د. سيبتموس / ديوث أبوشيمـة السافل )

(3) تاريخ الخوجه الاسود
المعتوه الخوجة ... السافل المنحط الحقير... قوادتك وانبطاحك لانذال القوم ياساقط... ياساقل... ان قوادتك بكلية التربية ... زميلك وصاحب صنعتك القذره الوسخة المجرم عبد القادر ….بالقوادة والتفرميط ..... ياعديم الشرف الصياعة والقوادة يا منحط... الاعمال القذرة الوسخة والمنحطه التى تملاْ ملفك الاسود. وستبقى هكذا نذل ووسخ ومنحط ….. ياسافل.
..... الانحطاط والتدنى ... يامسيلمة الكذاب...ابنك المخمور وكان فى حانه = ليس جامع = وقام بقتل انسان بريىء باطلاق الرصاص عليه …. أب ساقط وعديم الاخلاق فكيف يطمع ان يكون ابنا مستقيما ... الانحلال والانحطاط...اخلاقك المنحطة ونذالتك ... ياسافل ... يا منحط ياجاهل... ياغبى... حالك يصخف يامجنون...القواودة والشحاحين ... البغدادى راهو اصبح وزير = وليس امين = ... يا حمار ... يا كذاب وملاطعى وانت كالحمار يحمل اسفارا.
....جوسسة وقوادة للنظام ... ياجبان ويارعديد... اعمال الجبناء والمنحطين السفله اعمال دنيئة حقيرة ...يامعتوه ...ابها المتخلف عقليا ... متى تكف عن القوادة يامعرص ... يامنحط... يا ساقط. ...سفلة منحطين قتلة ومن رعاع القوم المنحطين المنبطحين ... نزعواحتى ملابسهم الداخلية ليلعب مسيلمة الكذاب بمؤخرتهم هؤلاء المخنثين اشباه ...وقد اعذر من انذر" ( د. سيبتموس / أبوشيمـة السافل الساقط )

أكاذيب تكشفها الحقائق

لن تصدق النّاس وأنت فاسد       هيهات ما أبعد ما تكـابد
إذا كانت الطباع طباع سوء        فليس بمصلح طبعا أديب

ـ " ودون ان تعرف من انا .... فلست انت الذى تقيمنى يا منحط ياجاهل لانك لا تعرفنى ....ابنك المخمور وكان فى حانه = ليس جامع = وقام بقتل انسان بريىء باطلاق الرصاص عليه .... قوللى ياخوجة من امتى تحب الشعر وعبيت به مقالك السابق ام ان المدام هى التى لقنتك الشعر لانى اعرف انها تحب الشعر. ( د. سيبتموس / أبوشيمـة السافل الساقط ).
ـ كيف لي أن أعرف من أنت ، أجل أنا لا أعرفك فكيف لفاضل مثلي من أسرة عريقة أن يتعرف على أمثالك من الحثالات الوضيعة التي تنقصها الشجاعة ، وتنعدم فيها الرجولة والإحساس والضمير ، لئيـم الطباع سوى أنّـه جبان يهون عليه الهوان ، ( آسف أن أتحدث بهذه اللغة التي يصعب على مخيخك التافه المملوء بالمفردات التي تربيت عليها في بيئك الأصلية وهي طبيعية في حياتك اليومية ، فما بعد سوء المناكح عيب أو قلة أخلاق !!! أمّا عن أكاذيبك بشأن ابني الذي برأه القاضي وحكومة ولاية ميتشيجان من جريمة قتل عمد ، شهد عليها المئات من الليبيين والآلاف من المسلمين ، والحمد لله فقد خرج ابني بعد قضاء مدة عقوبة خفيفة ولله الحمد أما أخوك فلا يزال قابعا في سجن ببريطانيا ( مانشيستر ) بتهمة السّرقة والتزوير والتهريب والإحتيال والغدر ، ومحاولاتك اليائسة للدفع بغيرك ( لغياب الشجاعة والرجولة فيك ) للحديث عن قضيتة لم تذكرك بما تشدقت به " من كان بيته من زجاج فلا يرمي غيره بالحجارة !!! ، فبئس الذكر أنت ، وبئس الأخ أنت ، ومن بلجيكا سيأتي التغيير ( أبشر بطول السلامة أيها الأخ القائد ) !!!!

ـ وأنا أعرف يقينا أن من تزوجتك أنّـى لها أن تعرف الشعر أو الأدب أو أي شيء يمت للعلم والأخلاق بصلة !!! كيف لا ، وهي قد أوقعها حظها السيء في مخنث وسافل ، وقد انخدعت بذكر لا يعد من الرجال ( وما كل الرجال فحول ) ، انخدعت بنبتة من سوء المناكح ومن بيئة منحطة غاية في الإنحطاط مفرداتها اليومية ما تكتب به افرازاتك القذرة ، أما خجلك من ذكر اسمك أو اسم أسرتك فما عليك إلا أن تسأل من كان سببا في تشويه البشرية والليبيين خاصة بأمثالك من اللقطاء المنحرفين الشاذيين الساقطين ، وكما يقال ما ينكر نسبته إلا الكلب ، بل الكلب أشرف منك ، بل لعاب الكلب أطهر من إفرازاتك النتنة القذرة الدالة عليك حقيقة وواقعا ).

أكاذيب تنسفها الوثـائق

ـ " اعمال الجبناء والمنحطين السفله اعمال دنيئة حقيرة " (د. سيبتموس / أبوشيمـة السافل الساقط)، بهذه الكلمات أراد أبوشيمة أن يطعن بها غيره ولكنها ارتدت عليه لغبائه وحمقه وضحالة ثقافته، وهي ستسجل عاره ليس لليبيين فقط، بل لكل قاريء للوثائق المرفقة ولكل حقيقة ترد على أكاذيبه وإفرازاته، فمن ليست له وثيقة ليست له حقيقة!!! فهذه وثائقي، ولكن في الحالات الشّاذه كحالة أبوشيمة قد تنكر العين ضوء الشّمس من رمد وينكر الفم طعم الماء من سقم، وكما يقال: "ومن أين ترى مقلة عمياء "!!!

لن أضيع وقتي في أي ردّ ، فقد خلا لك الجو فبيضي واصفري !!

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com


       
       
       

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home