Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja
الكاتب الليبي محمد قدري الخوجة


محمد قدري الخوجة

الثلاثاء 9 يونيو 2009

رمتني بدائها، لكنّها انكشفت!!

محمّد قدري الخوجة

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق المتظاهر بالورع والتـّـقوى ، اتـّـضح أن تفكيره ليس بقادر على تعلـّـم مباديء الحساب الأوليّـة من جمع وطرح عاملين لا غير ، ومع ذلك يتطاول على التـّـفكير المنطقيّ ، بل وبداياته من حيث تعدد الفروض والإحتمالات ، فقد فضحه جهله ، كما فضحه تظاهره بالتـّـقوى ، وهو يرشد الأخ شعبان إمعيو ويعلـّـمه بعض أساليب الإجرام والتعذيب للخصوم ، باستعمال الفلفل الأحمر الحـارّ في كلّ منافذ ومخارج الجسم الإنسـانيّ ، ويدلـّـه عن الكيفية الفعالـة للتـّهرّب من الجريمة وإخفاء ملامحها !! كيف لا ، وهو أستاذ في تعليم فنون الكذب والإجرام !!

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق لو كان فعلاً من خريجي الطـّـبّ ، فقد كذب وخان العهد ، عهد القسم بممارسة الطـّـبّ أو حتّى التّـمريض !! ، لقد خان الأمـانة ، وفقد شرف العهد بعد الأسلوب القذر والنـّـذل المتمثل في التّـشجيع على ممارسة التـّـعذيب بالفلفل الأحمر والتحايل على القانون من أجل إخفاء الجريمة ( التسجيل بصوت الأفـّاك الكاذب ، وهو يدعو للإجرام علنًا ، فهل من سبيل لإنكار صوته أو دعوته الإجراميّة؟!! ) .

• الأفـّـاك والكاذب والمنافق ، نسي أو تناسى أنّ إتـّـهامه الباطل للأستاذ محمّد قدري الخوجة بخيانة الأمانة ، مردود عليه بحقائق أتّـحدى فيها أيّ عضو في " الجبهة " أن ينكرها !! فالأستاذ الخوجة هو الذي قدّم الإرشيف ، وهو الذي أسّـسه بفعل ذاتيّ ، ذلك الإرشيف الذي لا يزال بعض الدّخلاء يستعملونه في بعض كتاباتهم ، وينسبونه لأنفسهم زورًا وبهتانًـا ( لم يحن بعد الوقت لكشف الحقائق ) ، بل لقد وضع الأستاذ الخوجة أسس وتصنيف ومادة الإرشيف الكتابي والصّـوتي والفنـّيّ !!

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق يتـّهم جهلاً وغباءً بأنّ المعلومات قد سرّبت ، ولم يستطع تفكيره إستيعاب الفرق بين التّـسريب والنـّشر !! فالسّـنوات التي قضاها الأستاذ الخوجة عضوًا مؤسّـسًـا وفعـّـالاً في " الجبهة " ولم ينكرها ، ولكن لم يعد يفتخر بها بعد إنكشاف المستور عن الأخلاقيـات المنحطـّـة لـ " قيادة الجبهة " ، فلم يكن الأستاذ الخوجة مدسوسًـا ولا خائـنًـا ، ولو كان كما يدّعي الأفـّـاك الكاذب والمنافق ، لسرّب المعلومات والوثائق سرًا لأيّ جهة ، لكنه نشرها علنًـا وباسمه الحقيقيّ ليطـّـلع عليها كافة أبناء الوطن ، ليعرفوا الحقائق ، ولا ينخدعوا بالمتظاهرين بالوطنيّـة والتّـقوى والصّـلاح ، وما هذا الأفـّـاك الكاذب والمنافق إلاّ أحدهم !!

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق سلوكًـا وقولاً ، في الوقت الذي يسبّ ويشتم فيه النـّـظام ، يتـّـصل بأركانه في نيويورك وغيرها ، ويقضي معهم أمتع الأوقات !! في الوقت الذي كان فيه الأستاذ الخوجة معارضـًا ذو إتـّـجاه واحد ، وعندما اكتشف السّـلوك الإنحرافي الوطنيّ والأخلاقي لـ " قيادة الجبهة " عارضها علنًـا وباتـّـجاه واحد ، لأنّـه لم يكن في أيّ يوم من الأيّـام أو في أيّ موقف من المواقف إزدواجيّ الشّـخصيّـة ولا منافقًـا ، ولا لاعبًـا على الحبلين !! كما يفعل هذا الأفـّـاك الكاذب المنافق حتّى هذا الوقت !!

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق وهو يمارس عادة الإسقاط على غيره ، اتّـهم الأستاذ الخوجة بالكذب ، وأنا أتحدّاه وغيره من البقايا والأوائل ، بل وحتّى أيّ إنسـان عرف أو يعرف الأستاذ الخوجة أن يثبت أيّ كذب في كتاباتي المنشورة والمحفوظة على صفحات الإنترنت ، فالوثائق المنشورة بخطّ أيدي أؤلئك من سقط المتاع ، والوثائق إمّـا من إرشيفي الخاصّ أو من أشخاص لا يزالون أعضاء في " الجبهة " ، ولم يكن لديّ معهم أيّ إلتزام أو تعهّـد بعدم نشرها وكشفها علنًـا ، بل العكس أنّ من أرسلوها إليّ كانوا يحثونني على نشرها وتعرية أصحابها ، وتنوير أبناء الوطن بحقائق دعاة المعارضة والوطنية والتّـقوى والصّـلاح !!!!

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق وفقـًـا لسلوكه ، وتكوينه لا يستطيع أن يفهم أو يتفهّـم أنّ من الكتابة ما يظهر الحقائق لأجل أهداف ساميّـة ، وليست كلّ الكتابات هي من أجل البيع والشّراء كما يراها هو ، ويجهل بأنّ الأستاذ محمّد قدري الخوجة كلّ كتاباته عبر مراحل حياته السّـياسيّـة هي عن قناعة وإيمان ، في الوقت الذي يدافع فيه هذا الأفـّـاك الكاذب والمنافق عن أخلاقيات وضيعة وساقطة بكلّ معايير الأخلاق ، سواء دفاعًـا عن البقايا و" قياداتها ، أو عن بذاءات بعض مهرّجي البالتولك ، أو بعض دعاة الفـنّ الخليع السّـاقط ، لا لشيْ إلاّ لأنّـهم من معارضي النّـظام ، كيف لا ، وهو نفسه يتفنّـن في أساليب التّـعذيب والإجرام " الفلفل الأحمر " ، وما خفي كان أعظم !!

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق ومعه نموذج ضحل آخر (!) يتظاهران بالتـّـقوى والحكمة ، يحفظان بعض المأثورات ويرددونها كالبّـبغاء داخل حجرات البالتولك ، وهما من أسوء ما عرفه البالتولك لنفاقهما وكذبهما على الرّغم من استغفال الآخرين والإنخداع بهما وبمظهرهما الكاذب ، ولكن الأيّـام كفيلة بكشفهما وتعريتهما ، ويكفي هذا الأفـّـاك الكاذب والمنافق أنـّـه وكما يقال في الأمثال " حفظ القرآن وزاد فيه آية " !! فقد أضاف للقرآن كلمات لآية في قصار السّـور لم تكن في القرآن أصلاً !! ( استمع لها بصوته ) ، إنّ هذين النّـموذجين الضحلين هما أسوء من فلتر السّـفيه ، ورحيل الأخرق ، وفي قناعاتي بأنّ المحامي فوزي العرفية أشرف منهما لصدقه مع نفسـه مع جلّ الإختلاف معه في معظم أفكاره .

• الأفـّـاك الكاذب والمنافق في الوقت الذي يتطاول فيه على النـّـظام داخل بعض ماخورات البالتولك ، يتحصـّـل على جوازات سفر لأفراد أسرته الذين يحجّـون إلى الجماهيريّـة ويعتمرون فيـها ، بل أقام عرسًـا لـــ ..... داخل الوطن ، و....، و..... ، وتستور يا سيـادي !!! ويا ما في الجراب يا حاوي ... !!!

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home