Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Sunday, 3 September, 2006

       
       
       

سلسلة : المعارضة البالتوكية

(8) تستور في حجرة ألفا البالتوكية

محمّد قدري الخوجة

في مقالتي السابقة " شتان ما بين .. " من ضمن سلسلة " صناعة بالتوكية الحلقة (7) :

· ذكرت بأن حجرة ليبيا المستقبل أجرت حوارا مع الأخ بويصير وكان الحوار مميزا وهادفا ، وأن الأخ حسن الأمين أدار اللقاء بكل قدرة وكفاءة عالية ، وبروح أتاحت لكافة الحاضرين التعبير عما يجيش في خواطرهم سواء بالصوت أو بالكتابة على اللوحة ، متجاهلا الخربشات التي يكتبها بعض المراهقين والذين لا يستطيعون فهم رؤوس الأقلام التي تناولها الموضوع ، وهي عادة الطلبة الفاشلين الذين لا يستطيعون مواصلة استيعاب وفهم ما يلقيه المدرس فيتجهون إلى الخربشة على المقاعد أو الأوراق أو مشاكسة غيرهم من الطلبة !!! .

· وذكرت بأن المناخ الديمقراطي الذي ساد الحوار قد كشف عورة حجرة " ألفا " ، التي جمعت المقريف بمحمد بن علي ( من بقايا الجبهة وسكرتير ألفا !! ) ، في لقاء دعت إليه مشاهدين ومستمعين فقط لسماع كلمات معادة ألقيت في مؤتمر " ألفا " مؤتمر بقايا الجبهة !!! وقلت بأنه : شتان ما بين الديمقراطية والديكتاتورية ، وشتان ما بين الفهم الإعلامي الواعي المستنير وبين التطبيل الأجوف ، وشتان ما بين الحوار بكل معاني الحوار وبين فصل في مدرسة ابتدائية ، وشتان ما بين لوحة محروسة بمخابرات ورجال شرطة وبين حـجرة محروسة بقيم كل من دخــل الحجرة ، بمعنى " إذا لم تستح فاصنع ما شئت " !!!

وبتاريخ 26/8/2006، فتحت حجرة " ألفا " حجرة " بقايا الجبهة " لإعادة سماع كلمات معادة أيضًا ألقيت في مؤتمر " ألفا " بتاريخ 23/6/2006 !! ، وحاولت في هذه المرة أن تلبس الزي الديمقراطي وترتديه طوال ساعات اللقاء ، ولكنها لم توفق لأن " الطبع يغلب التطبع " ! فمدير " ألفا " يعطي أوامره بطرد هذا أو ذاك لا لشيء أخلاقي، ولكن لمجرد الاختلاف في وجهات النظر، فيا لها من ديمقراطية !!

     Mohamed Bugaighis: Admi: Please bounce far7a..: It is Helmalwarde
     ALZAWI: Far7at20 has been bounced from the group by: ALZAWI


لقد كان من بين الحاضرين (libi fe uk: ) وقد وجه (4) أسئلة ، وبدل أن يتم الرد عليها ، أو دحضها ، طلب مدير " ألفا " أن يطرد هذا المشارك ، وأنا أقدم للقارئ الأسئلة كما وردت في لوحة الحجرة ، ويعقبها رد فعل مدير " ألفا " وقراره الديمقراطي في أسلوب التعامل معه !

libi fe uk : بعدين تتكلمون عن الدستور وانتم في الجبهه وضعتم دستور لليبيا عام1994عندما كنتم في الجزائر والعملية الفاشل ة التي سميت بعملية صدام وتمويا سعودي ودعم امريكي هل هذا الدستور متاع المقريف الدين تتكلموا عليه ام دستور51

libi fe uk : سؤال الى السيد صهد قال النظام من اْول يوم ليس بشرعي لماذا يااْستاد صهد لم تاخد موقف من النظام من اْول يوم وخاصة اْنت كنت في بريطانيا عندما قام الانقلاب اْي الفرصه سانحه ليك انت تاخد موقف وعلما بانك اشتغلت مع القدافي11سنه سفير وثمثله في بعض المؤتمرات الدوليه اليس هذا استخفاف بالشعب الليبي في قدرته على التميز

libi fe uk : سؤال قاني الى السيد صهد يقول السيد صهد اْن النظام عميل وهواشتغل معه11سنه اي ان صهد متؤاطي مع النظام في العماله اْو اْنه مغفل وبعيد كيف تتهم النظام بالعماله وانتم الجبهه لكم علاقة مع اميركا وفتحت لكم ابواب القصور الحاكمه العربيه بسبب علاقتكم مع اميركا وانت ياصهد كنت ضابظ اتصال الجبهه بي سي اى ايه

libi fe uk : ياصهد اذا لم تجيب على اْسلتي فاانت تكذب ومحاضرتك كذب وجبهتك كذبه وصدقتموها ومعارضتكم كذبه ومن هنا اْحدروا يااْبنا ليبيا من هولاء الافاقين مزورين التاريخ ياصهد كان فيكم خير مارخوكمش الامريكان بعد اْن اْفلستم والله الليبين في الداخل ينتظرونكم على اْحر من جمر لكي يقتصوا منكم في مااْقترفتموه في اْحداث العماره وتشاد وحركة ورفلله ياتجار البشر انتم ابعد ماتكونون عن النظال والشرف

      Mohamed Bugaighis: Adin: Please bounce libi fe uk


في بداية اللقاء تحدث " محمد بن علي " عضو " بقايا الإنقاذ " وسكرتير " ألفا " التي طوعها مع ( آخر ) للإنقضاض عليها وسرقة جهدها لوضعه في جيب " البقايا " ، فكان " مؤتمر ألفا " في الواقع مؤتمرا " للبقايا " على الرغم من حضور أطراف أخرى ! ولولا الحياء ومخافة الفضيحة لما تمت دعوة د. محمد بالروين كأول ضيف في سلسلة حجرة " الفا " !!! بل كانت تلك الدعوة تغطية بكل المعايير ، ولقد عبر الرسام المبدع " صلاح الدين " عن حقيقة ذلك في لوحته التي رسم فيها حمارا وفي رقبته لوحة "ألفا" وعلى ظهره " البقايا " !!! وكما يقولون : " أول القصيدة كفر " ، فلقد بدأ اللقاء بأكذوبة : " ومنذ تغييب هذه الوثيقة عام 1973 في خطاب زوارة المشؤوم ، وبلادنا ترزح تحت فوضى حكم غاشم مستبد سماته الإغتيالات والإعدامات " ( بن واصل ) ، وللتذكير فإن : المقريف وأحواس وصهد و..و.. يتبوؤون في ذلك الوقت المناصب الرسمية ويشتغلون تحت إمرة القذافي !!! ويأتي " الزاوي " نائب المدير ويقدم " صهد " بأنه : " ضابط سابق في الجيش الليبي قبل أن يحال إلى السلك الدبلوماسي ، وفي عام 1981 أعلن مفاصلته للنظام بتركه العمل بالسفارة الليبية في الأرجنتين " !! أي أن صهد عمل منذ بداية الثورة إلى 1981 تحت إمرة النظام ، وأنه كان من الشركاء عندما كانت " بلادنا ترزح تحت فوضى حكم غاشم مستبد سماته الإغتيالات والإعدامات " ( بن واصل ) !!

وعلى الرغم من ذلك فلم يتورع " المحاضر " بأن يقول : " انتهاء الحكم القائم باعتباره حكما فاقدا للشرعية منذ استيلائه على السلطة ( هل كان ذلك بعد عام 1981 ، أم في 1969 ؟ ) ، ثانيــا لاتصاف ممارساتــه في غياب هذه الشرعيــة بالديكتاتورية والقمع والقهـر " ( صهد ) ، أي أن صهد كان جزءا من حكم فاقد للشرعية يمارس الديكتاتورية والقمع والقهر !! ، ويحتكم للإعلان الدستوري " الذي تمت صياغته في السفارة المصرية " ( من مواليد مصر ) !

إن مؤتمر "الفا" مؤتمر " البقايا " ، واللقاءات الثلاثة التي أجريت في حجرة " ألفا " من أجل إعادة تلاوة ما تمت تلاوته في المؤتمر كانت تصب جميعها حول موضوع " الدستور " ، ويردد الكثيرون عبارة الدستور بلا معنى محدد ، فهناك " جماعة " تعني دستور 1951 ، أي إعادة الملكية ، ويقول المثل : " كيف حال ابنك يا بركة ؟ قاله : الحمد لله : أمس يمشي واليوم يمرد !! " !! وهناك من يتحدث عن الدستور وهو يعني " الدستور الجاهز " ولم ينشر بعد ، والذي سيقدم في مسرحية هزليه لأعضاء ذلك الفصيل باعتبارهم السطلة العليا فيه في حالة تغيير النظام لإضفاء الشرعية عليه !!! وهناك من يتصور أنه لو وجد الدستور ستحل كافة المشاكل بين غمضة عين وفتحها !! ونسي هؤلاء أن أعظم دستور هو القرآن ، ومع ذلك فحال الامة الإسلامية من أسوء الأحوال في جميع المجالات الدينية والأخلاقية والعلمية والإجتماعية والإقتصادية والسياسية و.. و.. !!

لقد أصبحت كلمة الدستور مسكنا ولعبة وقطعة حلوى يلوكها هذا ويتسلى بها ذاك ، فما تعريف الدستور من الناحية القانونية ؟ " الوثيقة الدستورية في حد ذاتها مهما كانت متانتها لا يمكنها أن تشكل مرجعية أو تصمد ما لم تتوفر فيها أربعة شروط :

· أن تكون نابعة من الأمة .
· أن تكون معبرة عن إرادتها الحرة .
· أن تكون حائزة على قبول الأمة .
· أن تكون مجسدة لمصالحها . أي محققة لأعمال مصدرية الأمة كشرط لترسيخ مرجعية الدستور " ( صهد ) .

وعندما حاول أحد الحاضرين تطبيق هذه الشروط على دستور 1951م اتضح أنه لا يمثل الشرعية !! ( منتصر ) فكان الرد تغزلا عاطفيا في دستور 1951، ومحاولة لتبرير كافة الأخطاء ، بل تم تبرير " حل إدريس السنوسي للأحزاب في ليبيا " ، وتبرير عدم إتاحة الفرصة لأبناء ليبيا للتصويت والإستفتاء على الدستور ( د.سبتميوس ) .

وهكذا ، فنحن لا نزال نعيش أحلام الماضي ، ناسين كافة القصور والمشاكل والمظالم ، وإعطاء كافة المبررات ولو بصور تعسفية وذلك بسبب غياب الموضوعية ، وبسبب عمق الكراهية والأحقاد !
إن معظم الذين يتشدقون بالدستور من أجل الديمقراطية يمارسون الديكتاتورية والإرهاب السياسي والإجتماعي والأخلاقي ، ومع ذلك يرفعون شعارات الديمقراطية الراشدة والبديل الراشد ! ولله في خلقه شؤون !

اضغط هنا للإستماع

محمد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com


       
       
       

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home