Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Sunday, 2 April, 2006

       
       
       

سلسلة : المعارضة البالتوكية

لكي تـكون معارضاً بالتوكيّاً!!

(1) المواصفات المطلوبة

محمّد قدري الخوجة

  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا جراثيم الجبهة " ، لابد أن تتقن الكذب وتمارس النّفاق ، ولا بد أن تشتم وتسبّ وتلعن كلّ من يخالفك الرّأي ولو بكلمة واحدة ، فساحة الوغى غرفة بالتوكية وسلاحك لسان بذيْ وحقد دفين .... ( لسان المؤمن من وراء قلبه ولسان زنيم الفؤاد من ...ـره ) !!!
  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا الجبهة " ، لابد أن تدخل وكر البالتوك باسم مستعار ووهمي ، وأن تتفنن في اختيار الإسم لتدخل روح الفكاهة أو السخرية أو التنفيس عليك وعلى رفاقك في الغرفة ، وإن كنت من " القيادات " فبالإضافة إلى الإسم الوهميّ ، فعليك أن تستخدم جهاز تغيير نبرات الصّوت حتّى لا يتم كشفك ، فالحرب خدعة !! وهذا يساعدك على الدخول مرتين في آن واحد وذلك باستعال جهازين ( حاسوبين مختلفين ) فالأول باسمك الحقيقي وصوتك الأصلي لتستخدمه في حالات إظهار نفسك بالعاقل والمتزن والباحث والقائد والمسلم الورع التقي والوطني و..... ، أما الآخر فهو الذي تعبر فيه وفق فطرتك ومكوناتك الأصلية من سبّ وشتم وخلق الفتن داخل الغرفة ( الوكر ) و ....... فساحة الوغى غرفة بالتوكية وسلاحك لسانين واسمين لكي توهم الآخرين بأنّ ما تكتبه باسمك المستعار ليس كتاباتك وما تلفظه بصوتك المصطنع ليست صوتك !!ا لكي لا تنفضح وتنكشف على حقيقتك أمام الآخرين ويتم تعريتك أمامهم !!! ( الشّجعان لا يصرخون أبدًا في الظّلام ) !!!
  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا الجبهة " ، لابد أن تستهجن الحقّ وكلمة الحق التي ترد على لسان من تعتقد أنهم أعداءك وخصومك ، وتتقبل الباطل والكذب والألفاظ البذيئة التي ترد على لسان من تعتقد أنهم رفاقك ، فتقدم لهم كافة المبررات على فعلهم المشين ، وتعزوها ابتداء وانتهاء إلى أعدائك وخصومك !! وعليك أن توزع فتاوى الفسق والفجور بالمجّان ، فسبّ دين العقيد ليس سبّ الدين الإسلاميّ !! .... فساحة الوغى غرفة بالتوكية ومعايير متناقضة وإسلام مقصور عليك وليس للعالمين !!! وتقسم بالله جهد إيمانك بأن القذافي " لن يدخل الجنّة " ، بل وحتّى أهله وذريته ، وأن قتلاه في النّار وقتلاكم في الجنّة !!! ولكن : ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) .
  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا الجبهة " ، لابد أن تتظاهر بالتّقوى والإيمان ، وتستخدم المصطلحات والألفاظ الكلاسيكية التي فقدت معاني محتوياتها الأصلية وأصبحت من العادات الروتينية ، وأن ترسل زوجتك وبناتك وأولادك كل صيف ، بل كلما دعت الضّرورة إلى أرض الوطن ، وعليك في نفس الوقت أن تهاجم النظام وتتهم أركانه بأنهم يعاملون المرأة معاملة لا إنسانية ويسلكون معها سلوكا وحشيًا يصل إلى الطّعن في الشّرف والعرض !!! ومع ذلك عليك أن تتهم الشّرفاء - الذين ما أبصرت عيونهم الوطن لثلاثة عقود - بالعمالة والخيانة !!! ( ويا عجبا من ساقط كيف لا يخطيء فينا مرّة بالصّواب ) .
  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا الجبهة " ، لابد أن تحثّ ابناء وطننا الغالي على التّظاهر والعصيان ( العصبان ) ، أمّا أنت فعلى الرّغم من معيشتك في بلدان تبعد آلاف الأميال على ليبيا الوطن الأمّ ، وعلى الرغم من تمتعك في هذه البلدان بـ " الديمقراطية " والحريّة ، فلا تخرج في أيّة مظاهرة أو اعتصام ، وإن خرجت بسبب أيّ عامل آخر فعليك أن تخفي وجهك ، وإيّاك أن تضحي بساعة واحدة من عملك فقد تفقد العمل أو الوظيفة !! فساحة الوغى لسان بذيْ وخوف شديد ، فيا لها من شجاعة ونذالة في ذات الوقت !! ( وشرّ سلاح يحُامى به لسان سفيه وخلق بذيء ) .
  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا الجبهة " ، لابد أن تبتكر العديد من المشاريع لجمع الأموال بحجج وهمية من صناديق خيرية لمساعدة المسجونين ، وضحايا حادثة ما ، وأسر شهداء ، وعليك أن تستولي على تلك الأموال وتصر بأنك ما استلمت شيئا منها !!! فمن لم يستطع المشاركة في مظاهرة ضخمة ( 3 أشخاص فقط ) فعليه أن يتبرع بثمن تذكرة سفر أو مساعدة في مواصلات و ..... ( كان العزاء بالطلبة الله لا ترحم اللي مات ) .
  • لكي تكون معارضًا وفق مقاييس ومعايير " بقايا الجبهة " ، لابد أن تمحي عقلك وترهنه لدى من يقودك ويوجهك ويستعملك كدمية في مسرح العرائس ، وتفكر وتنطق من شهواتك وغرائزك وعواطفك ، فالذين تم التّغرير بهم وتوريطهم في " معركة العمارة " شهداء والحديث عنهم وعن سلوكهم بعد وفاتهم لا بد أن يكون على مستوى الصّحابة ، بل أرفع وأرقى ، ومع ذلك لا بد أن تتجاهل ( سالم الحاسي وكمال الشّامي ) ولا تذكرهم على الإطلاق ، ولا تشيد بفعلهم المتساوي مع فعل غيرهم _ ليس بسبب أنّ الله أطال عمرهم ولم تأت ساعتهم بعد – بل لأنّهم فاصلوا " الجبهة " وخرجوا منها ، والخروج والمقاطعة للجبهة يجب ما قبله !!! ( خاطره في بلحة لمّا مات جابوله عرجون بلح ) .

لا .. لا ، فإنه لا يشرفني أن أكون معارضًا وفق هذه المعايير ، ولا يسعدني حتّى استعراض ذكرياتها ، خاصّة بعد حصولي مؤخّرا على أدلة مؤكدة عن سلوكيات ومواقف وعلاقات بعض " قيادة بقايا الجبهة " والتي لا تمت للإخلاق بأيّة صلّة ، وهي أخطر من العمالة والنهب والتّزوير و.....

الحلقة الثانية : أقوال جوهرية عن المعارضة البالتوكية .
الحلقة الثالثة : صناعة بالتوكية : عبدالحميد البيجو الجريثومة النفعية .
الحلقة الرّابعة : صناعة بالتوكية : كمال كعام ثرثار البالتوك العام .

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com


       
       
       

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home