Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Thursday, 2 February, 2006

هل إدريس السنوسي شرير وأسرته فاسدة؟

محمّد قدري الخوجة

على الرغم من مرور مدّة (26) ستّـة وعشرين عاما على بروز وظهور وانتشار النّـشاط الإعلامي الموجه ضدّ النّـظام القائم في ربوع بلادنا الحبيبة ليبيا ، إلا أن هذا النّـشـاط يسير إلى الوراء وإلى المزيد من التّـخلف والتقهقر الأخلاقي من حيث اللّـفظ والصّـورة والأسلوب في كافة المجالات .

إن ما يكتب في بعض الصفحات التي تدعي المعارضة ، وتدعي رسالة التّـغيير نحو الأفضل ، وتبشر بالديمقراطية الراشدة والبديل الأفضل ، أثبتت من خلال ما ينشر فيها ، وما تحمله من رسومات بذيئة ، بل وقحة أنّـها لا تسعى لمصحلة الوطن ، بل هي الأسوأ والأخطر على الوطن وعلى المواطن .

وإن ما يسمع في بعض حجرات البالتولك لهو دليل على الإفلاس والسّـقوط الفكري والأخلاقي ، وأصبحت بؤرات للألفاظ السّـاقطة ، والمتنفس للأحقاد وممارسة السّـادية والانتقام المشحون بالأحقـاد العنصرية والقبلية ، وأصبح واضحـًا لكل ذي بصيرة أن مفهوم المعارضة أضحى هو السّـبّ والشّـتم واللعن والتنابز بالألقاب ، وأصبح مفتاح الوطنية ، ودليل استحقاق لقب معارض يكمن في شتمك وسبّك ولعنك للأخ العقيد ، فمنزلة أي معارض تزداد بزيادة مفردات شتمه ، بل وتزداد كلما شملت أفراد أسرة الأخ العقيد وبذلك ترتفع منزلتك ويسطع نجمك ! ولكن لكي لا ننسى علينا أن نعترف بأن ذلك ليس مرده الشّـجاعة والجرأة ، بل راجع إلى ظروف وعوامل أخرى كالتي دفعت الحمل وهو على سطح صخرة عالية أن لا يتوقف عن سبّ وشتم الذئب الجاثم تحت تلك الصّـخرة والذي اكتفى بالرد على ذلك الحمل المغرور بقوله : لست أنت الذي تشتمني ، بل المكان !!!

وأخيرا نشرت بعض تلك الصفحات ما أسمته " الأمير محمد الحسن الرضا المهدى السنوسي " يهنيء الشعب الليبي بإطلالة السنة الهجرية الجديدة ( 1427هـ ) .

ولكي يثبت من أسمى نفسـه بالأمير ( وهذا اللقب لا قيمة له منذ أن تنازل والده عن منصبه قبل الأول من سبتمبر 1969م ) معارضـًا ، فقد جاءت كلماته حافلة بألفاظ ومصطلحات السّـبّ والشّـم ، بل وفيها الطعن والقذف في شرف أسرة الأخ العقيد بدافع الحقد ومع ذلك أراد خداع الآخرين ببعض الكلمات والألفاظ الدينية ، مما يدل على انعدام الوعي ويدل على الاستخفاف بعقلية المواطن الليبي !!!!

وعلى الرغم من قناعاتي بأن الملك إدريس كأي إنسـان ليس شريرا على الإطلاق وليس ملائكيًـا أيضا ، فهو كأي بشر يخطئ ويصيب ، ولو فرضنا جدلا أنّـه شرير على الإطلاق ، فليس من العدل والإنصـاف أن يتم التعميم بأن أسرة إدريس أو الأسرة السّـنوسية أسرة فاسدة !! إذا فلمـاذا يتطاول هذا الصبي ويستخدم أسلوبا لا يرضاه لنفسـه ولا إلى أبيه أو عمّ والده أو أسرته ؟

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home