Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Monday, 1 October, 2007

صـه ، يا عـديم الرّجولة والأخـلاق

محمّد قدري الخوجة

• صه ، يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فلو كانت لديك من الرجولة ذرة ما اختفيت وراء اسم مستعار كالمتوشمة خلف نقاب !! ولو كانت لديك من الأخلاق ذرة ما ادعيت زورا وبـهتانا بأنك شاركت في أحداث العمارة التي ورطت فيها " بقايا الجبهة" العديد من الشباب ، وأدت بهم إلى المهالك فقتل كل من شارك فيها أو قبض عليه في حين أنك وآخر فقط وفي عصر خلا من المعجزات لم يمسسكم سوء ، بل والأنكى من ذلك تكذب وتتشدق بأنك كنت تتجول في شوارع طرابلس التي تجهلـها !! في الوقت الذي أصبحت البلاد في حالة استنفار وأغلقت الحدود وعلقت ونشرت في وسائل الأعلام جميعها صورتك كمجرم مطلوب القبض عليه . ومع ذلك تشدقت أيّـها لنذل بأكاذيب مفضوحة عندما ادّعيت : " كنا نعيش في مأوى يقع في شارع مزدحم بالحركة وحين كنا نخرج إلى الشّـارع لم يكن لنا من حصن يحجبنا عن أنظار النّـاس سوى التوكل على الله والإبتداء باسم الله وقراءة سورة " يس " بعد ذلك نخرج دون أن يحس بنا أحد ، وندخل دون أن يلتفت إلينا أحد . ولقد كنا نرى فيما يرى النّـائم الشهداء وهم يبشروننا بالنّـجاة من الظـلم ، ويطمئنوننـا إلى أن الله سينصرنا وسيرشدنا إلى سبيل الخروج .. " ، ( عديم الرجولة والأخلاق ، الإنقاذ : 18-19 ، شوال 1406هـ ، يونيه 1986م ، ص: 51 ). وفي برنامج ( زيارة خـاصّـة ) بقناة الجزيرة ، أجرى المذيع سامي كليب حوارا مع مسؤول CIA في السّـودان ومن ضمنهم مجموعة بقايا الجبهة ، سأله عن مجموعة ليبية معارضة تريد إسقاط الحكم في ليبيـا ، فردّ مسؤول المخابرات بأنّ الرّهـان كان خاسرا ، حيث اتضح له بأن تلك المجموعة عبارة عن دراويش ومجانين يحلمون بالأموات ! وأصبح عدم التعويل عليهم أمرا لازمـا !! ، وكما يذكر : " إذا لم تستح فاصنع ما شئت " ، إلا أن هذا السّـاقط استمر في كذبه ، فقال : " فإننا استطعنا أن ننتقل في يسر داخل البلاد واستخدمنا في ذلك كافة وسائل النقل المتاحة ، وقد تنقلنا في كافة أرجاء الوطن دون أن يحس بنا النـّظام وأجهزته الفمعية ، ولقد اجتزنا في ذلك العديد من البوابات العسكرية والأمنية " ( عديم الرجولة والأخلاق ، الإنقاذ : 18-19 ، شوال 1406هـ ، يونيه 1986م ، ص: 49 ).
• صه ، يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فلقد كنت مختبأ كالقواعد من النسـاء ، بعد أن وليت دبرك لمن تركتهم يلاقوا المصير المحتوم ، وبعد الحماية التي وفرها لك " جهاز مـخابرات دولة .... " ، ومن تم تسليمك لبقايا الإنقاذ ، تدعي كذبا وعباطة وقوع خوارق ومعجزات !! فهل زودتك المخابرات التي ساعدتك بطاقية الإخفاء !! أم أن الصّـدمة النّـفسيّـة والعقليّـة وعملية غسيل المخّ أجبرتك على سرد تلك الوقائع الخيالية المضحكة والمبكية في آن واحد !!!
لـو وزنت رجولة الحويسي      على الميزان ما وزنت ذبابة
• صه ، يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فالعقل الباطن قد كشفك وعرى سوءتك ، وفضح أكاذيبك ، فعقب نكوصك على أعقابك لم تتردد في الإدعاء كذبا : " فمع أوّل رصاصة انطلقت ، علا التهليل والتكبير .. ولقد رأيت أحد أبطالنا يسجد لله سجدة شكر ، ويقول بأعلى صوته " اللهم الشهادة .. " ، وسمعت آخر يقول " والله إنّي لأشمّ ريح الجنة الآن " ، وثالث كان يقول : " أهلا بالجنّـة جت تدنى " ( عديم الرجولة والأخلاق : مايو : عبر لا ذكريات ، الإنقاذ : 18-19، شوّال 1406هـ ، يونيه 1986م ، ص : 55 ) ، كما لم تتردد في التمادي في الكذب والبهتان : " ولقد رأيت أحد الفدائيين ينحني على الشهيد خالد علي يحى بعد إصابته وهو في الرمق الأخير ، ويقول له لقد اختارك الله شهيدا يا خالد .. " ( عديم الرجولة والأخلاق ، الإنقاذ : 18-19 ، شوال 1406هـ ، يونيه 1986م ، ص: 50 ).
إنّ هذه العبارات لا تأتي من شخص شارك في الحدث ، بل من شخص شاهده من بعيد ، أو قيل له أن يذكر ذلك ، فمن المستحيل وبكل مقاييس العقل والإدراك أن يكون هذا الأفـاق من ضمن من أسماهم بالأبطال ( وهم فعلا أبطال مقارنة بنكوصه وتوليته دبره لهم ، وهروبه جبنا وخوفا من الـموت وضمان النجاة ) ، فكيف يدعي فاقد الرّجولة والأخلاق أنّـه كان معهم والعمارة أفرغت من ساكنيها ليلا ، وحوصرت بالقوات والمدرعات ، وقد قتل كل من كان فيها ، فكيف رأى من سجد ، ومن كبر ، ومن قال أشم ريحة الجنّـة !!!!
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، ولكي تحاول إخفاء توليك وهربك وتوليه دبرك ، تتشدق في محاولة لخلط الحقائق ، والإرتـماء والإختباء وراء ما قام به غيرك ممن غدرت بهم ، " لم يخطر ببال أحدهم توليه الأدبار في ذلك الظرف العصيب ، ولم يظهر على قسمات وجوههم ضعف أو جبن ، بل عمتهم سكينة ..... وتقدموا بجسارة أذهلت جنود الطاغية المدججين بالسّلاح والمرتدين لأذرع واقية ، والذين كان معظمهم من جنسيات ملحدة " ( عديم الرجولة والأخلاق : مايو : عبر لا ذكريات ، الإنقاذ : 18-19، شوّال 1406هـ ، يونيه 1986م ، ص : 55 ) .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فمن المؤكـد أنّك فررت خارج الوطن فبيل دخول أحمد أحواس إلى أرض الوطن متسللا عبر الحدود ، لا لكي يقوم بعمل فدائي كما ادعيت كذبا وزورا وبهتانا ، ولكن سبب دخوله كان لـحل المشكلات التي قمت بها ، خاصة المشكلة مع مجدي الشويهدي ، وصراعك على الزّعامة ، واختلاقك للصراع كان حجة لكي تهرب وتـنكص وتنجو بنفسك من الموت المحقق !!! .
وأخزيت جمعك عند الـنزال      وبين العمـارة والمقصد
لقد ذكر الكاتب اللـيبي صالح منصور ما حدث في اليوم الثامن من مايو 1984 ، حيث قال : " أصيبت المجموعة المكلفة في الداخل بـإحباطات شديدة وذلك نتيجة للمعلومات الخاطئة التي تلقتـها قبل الدخول إلى ليبيا ، إذ تقاعس الكثيرون عن تقديم أية مساعدة بخلاف ما كان متوقعاً ، خصوصاً في المناطق الشرقية من البلاد ، وعدم إكثرات الشعب الليبي بالمعارضة وبرامجهـا ، وصعوبة الحياة والتخفي في مجتمع متجانس لا توجد فيه أسرار ، وكذلك القبضة الأمنية القوية للنظام ، ومما زاد الأمور تعقيدا نشوب خلاف حاد بين مجدي الشويهدي وسالم الحاسي ، واتهام مجدي الشويهدي للحاسي بالتّهور وذلك لتنقّله المستمر بين بنغازي وطرابلس مما قد يعرّض المجموعة للكشف ، ويقال إنّ هناك اختلافات على تنفيذ الأعمال التخريبية التي قد توكل إليهم ! فاضطر على إثر هذه الخلافات الحاج أحمد للحضور والمجازفة بنفسه ، أو ربما دفع دفعا لذلك ! لحل هذه الخلافات التي كادت تعصف بكل شئ ، ولم يكن في برنامج الحاج أحمد القيام بأيّ عمل عدا رأب الصدع بين أفراد المجموعة في تلك الرحلة ! دخل الحاج أحمد ورفيقاه عن طريق تونس وخارج منطقة مراقبة الحدود الليبية " ( صالح منصور : أحداث العمارة - مايو 1984- حقائق وأبعاد : الوشاية والإستدراج ) . واستطرد قائـلا : " فقتل أغلب أعضاء المجموعة عدا ثلاثة من بينهم مجدي الشويهدي وأسامة شلوف الذين فروا ، ولم يتم القبض إلاّ على أسامة شلوف بعد ذلك ، وحوصر مجدي الشويهدي في إحدى المباني التي وقف على سطحها مخاطبا الناس المحتشدة موبخا إياهم بأنهم جبناء ، وأنه ورفقاه قد قدموا لتحريرهم ، ثم أصيب بطلقات مات على إثرها . أمّـا السيدان سالم الحاسي وكمال الشامي فيبدو أنهما قد خرجا من ليبيا قبل الأحداث بأيام ولم يحضرا أحداث العمارة " ( صالح منصور : أحداث العمارة - مايو 1984- حقائق وأبعاد : الوشاية والإستدراج ) . ( اضـغط للإستـماع ) .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فما كنت فدائيا ، بل رعديدا جبـانا ، وبعد خروجك بواسطة ( ...... ) ، وتسليمك لبقايا الجبهة ، تم إحضارك إلى بغداد لحضور المجلس الوطني ، وكنت أنا عضوا في المؤتمر رأيتك ولم أصافحك ولم أجلس معك ، ورأيت حولك العديد من أعضاء المؤتمر وأنت تكذب عليهم وتهلوس بكلام لا يقبله العقل ولا المنطق ولا الواقع ولا الموضوعية ، ومن خلال مشاهدتي لحالتك عن بعد ، وأنت في حالة نفسية يرثى لها ، حيث لم تفارق السيجارة أصابعك فقد كنت تشعل واحدة من بقايا الأولى بدون توقف ، ومن خلال سماعي من عاشور الشويهدي ما كنت تردده من أراجيـف ، عرفت أن في الأمر شيئا خطيرا ساعد على تهريبك ، وأدركت بأنك لا تجرو على قول الحقيقة التي قد تكلفت حياتك !!! وتسيء إليك ، وتكشفك وتعريك ! .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فمهما فعلت وتفعل ستظل الحقيقة سيفا مسلطا على ضميرك ، يورقك ليلا نهارا ، ويعصف بمشاعرك وأحاسيسك ، وستلحقك لعنات من طعنتهم بفرارك ، بل بمن كنت سببا فيما حدث لهم بأفعالك وسلوكك !! ويكفيك خزيا وعارا أنّـك في قرارة نفسك تعرف بأنّـك عديم الرّجولة والأخلاق ، ويكفي أن بعض " بقايا الجبهة " الذين يعرفون حقيقة نكوصك وتوليتك لدبرك ، أنك أسوأ من القواعد من النّـساء لأنّـك قد خذلت رفاقك ، وهم يعرفون أنه لولا أخطائك وأنانيتك وخوفك من الموت لما دخل أحواس في الوقت الذي دخل فيه !!!! ويؤمنون بأنك السبب الرّئيسي في إجهاض وكشف ما كان مخططا القيام به !!!
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فأنت تردد ما لقنك بعضهم أكاذيب أفرزها دبرك الذي كشفته عاريا وأنت تنكص غادرا برفاقك ، وأبشرك وإياهم بأنـني أملك الوثائق الأصلية لكافة محاضر الجلسات والشيكات المالية وبأسماء من صرفت إليهم بالإضافة إلى تقارير المراقب المالي ، وأرقام وأسماء وجوازات السّـفر ، والمواد المزورة من أوراق وأختام وغيرها من الأدلة القطعية ، ويوم يتم نشرها سيكتشف الجميع أكاذيبك وتلفيقاتك العارية من الصّـحة وسيكتشفون مدى درجة غبائك وجهلك !! ويومها سينكشف ويتعرى كل من عات بأموال " الجبهة " إسرافا وفسـادا وتلاعبا ، ومن استغلها في شراء البيوت والسيارات ، ومن أكمل بها دراسته ، و من أقام بها الأفراح ، و .. و ......
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فكافة أعضـاء الجبهة يعرفون من كان حاملا لحقيبة الأمين العام السّابق للبقايا ، ويعرفون من كان يقوم بتزويده بالعملات النقدية السّـائلة والملابس والحقائب والأوراق والأقلام وتذاكر السفر والتنقل والفنادق و الـمطاعم ، و ...
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فمن حقارتك ونذالتك أردت أن ترفع قدر بعض من ذكرت ، وحاولت التذكير بما قدمه بعضهم خلال محنة ابني ، فإنّـني ما أنكرت فضل من ساعد ، وذكرت ذلك علنا ، ولكن من المستحيل أن يكون شكر ذلك أن أكون إمعة لـمن ساعدني ، وقبل ذلك وبعده فقد قدمت أنا الكثير في حالات لأبنـاء " البقايا " ومن ضمنهم من ذكرت اسمهم وكانت محنة أبنائهم أسوأ من محنة ابني بكثير والمستقبل كفيل بكشف هذه الحقائق .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فمحاولاتك إسقاط عيوبك على الآخرين مكشوفة ومفضوحة ، فأنت من حمل جوازات سفر مزورة ، وهي التي أنقذتك عندما افتعلت خصاما مع مجدي الشّويهدي وهربت بها بالإضافة إلى البطاقات الشخصية ورخص القيادة والإعفاء من التجنيد المزورة جميعها !!
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، لأنّـه لو ذكرت الرذائل ، والأمراض النفسية ، وعقد تقمص الشّخصيات وانعدام الثقـة في النفس وفقدان الرجولة والأخلاق ، لكنت أنت بلا أدنى شكّ الـمقصود بها !! فكافة أعضاء " الجبهة " عايشوك وأنت تقلد وتتقمص شخصية الأمين العام السّـابق للبقايا في طريقة كلامه ونبراته وضحكاته وحركاته ، ثمّ انقلابك إلى موزع لشريط ( شعر شعبي ) لا أخلاقي ضد الأمين العام السّـابق للبقايا ، تجاوز فيه الشّـاعر حدود الأخلاق يا عديم الأخلاق ، وتجاوز فيه حدود الآداب العـامّـة يا عديم الأدب ، وقد تضمن ذلك الشريط وصفا فادحا وقذرا ومفردات يستحي أن يسمعها الإنسـان السّويّ !! ، وفي تشـاد تقمصت شخصية العقيد حفتر وأصبحت تقلده في زيـه ( العمامة ) ووقفته ، ووضع يديه ، فلازمتك عقدة " القرود " !! Monkey See Monkey Do .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فمن عقدة القرود إلى عقدة التّـظاهر بالورع والتقوى وممارسة الخداع السلوكي ، متخدا من " سبحة الملك السّـابق " التي سرقتها من زوجة الملك وسيلة لبيع ذلك المظهر لكي لا يتذكر الآخرون هروبك وغدرك برفاقك ! ، ولكن كما يقال في المثل الليبي " اللي فيه عادة ما ينسـاها " ، فخلال انعقاد مؤتمر البقايا في أتلانتا ، سألك أحد الحاضرين من منطقة أخرى عن مكان استمتاع ، بقوله : أريد مكان آخذ فيه جـوّي ! فارشدته لمرقص وبار في Down Town ، ومهما تختفي وراء أقنعة وأدوار زائفة ، فأنت مكشوف وعاري ، فمت بغيضك وقهرك ، فما أنت إلاّ خبيـث الأواري والـمرود .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، فكلنـا يعلم بأنك مارست عملية التّجسس ، فكنت مخبرا وجاسوسا ضد الرّائد عمر المحيشي أثناء تواجده في الـمغرب ، وقمت بتزويد " البقايا " بتقارير عنه اعتمادا على مراقبة وتتبع ، ولم تتوقف عن ترديدك بأن المحيشي " مورّد " وأنه عميل ، وكل من شارك في " الإنقلاب " عميل أيضا ، وبقدرة قادر تحولت إلـى سمسار ، وتشهد بذلك رحلاتك المتتالية إلى ألمـانيا للقيام والإشراف على عمليات التصدير والاستيراد إلى ليبيا !!!
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، ففي الوقت الذي أردت الدّفاع عمن ذكرتهم ، فإن فعلت هذا لن يأت لـهم إلا بالنتائج العكسية ، لأنّ الحقائق والواقع والأدلة من قبلهم وبأصواتهم تثبت ذلك ، فكان دورك كما قال الشّـاعر :
وفـي الكـحل لا تـجد العمي      إلاّ إذا عملت على تكحيلك العميـان
فطبيبك وشيخك وداعيتك ما هو إلا إرهـابي ، دعا إلى الإرهاب والعنف ( بصوته فاسـمع ) ! أمّـا دفاعك عن " عجوز النـّجع " ، الذي صدق فيه من أسماه " سيف الهزيمة " ! فهو مشارك بالكامل في كافة الـقرارات والأخطاء الفادحة والممارسات التي أدت إلى العديد من جرائم التزوير والقتل ( أحداث العمارة ) و ( تشـاد ) وغيرها ، بإعتباره نائب الأمين العام السّـابق للبقايـا .
• صه يا عديم الرّجولة والأخلاق ، واعرف حجمك الحقيقي :
o فأنت بالتحقير محقوق .
o وما أنت إلا لئيم ، وإنّ اللئيـم لأهل الـحقّ عيّـاب .
o وما أنت إلا حقير ، فغض الطرف إنّك حقير فلا قدري بلغت ولا رجـالا .
o وما أنت إلا ساقط يعلل نفسـه بالبـاطل .
o وما أنت إلا فاسق ، وإذا أتتك مذمتي من فاسق فهي الشهادة لي بأني فاضل .
o وما أنت إلا عديم الرّجولة ، فصبرا يا عديم رجولة فالحرب موقدة شهـابا .

هذا المقال مقدمـة ، وللمقدمة أبواب وفصول .

محمّـد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home