Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah el-Haddad el-Sherif
الكاتب الليبي صلاح الحداد الشريف


صلاح الحداد

الاربعاء 27 ابريل 2011

لاعـبا نرد من فلسطين

"من أنا لأقول لكم ما أقول لكم ؟"

صلاح الحداد

مَنْ أنا لأقول لكم ما أقول لكم ؟/ أنا مثلكم أو أقل قليلا/ أنا لاعب نرد/ أربح حينا وأخسر حينا . هذه كلمات من آخر قصيدة للشاعر الراحل محمود درويش ، افتتح بها قصيدته "لاعب النرد" . لقد كان الشاعر واقعيا إلى حد التواضع أو أقل بكثير . لم يؤدِ الشاعر دور طاووس ذكري متبجح ، إذ كان غاية في دماثة الخلق ، حينما اعترف بأنه ورث بعض الأمراض المزمنة وأشهرها : فشلاً فادحاً في الغناءْ / ليس لي أَيُّ دورٍ بما كنتُ/ كانت مصادفةً أَن أكونْ/ ذَكَراً.

ويبلغ الشاعر ذروته في التواضع عندما يقرّ : لكنني وَلَدٌ طائشٌ/ من هُواة التسكّع في جاذبيّة ماءٍ/ ولا دور لي في النجاة من البحرِ. ورغم التواضع الجم الذي لفّ مواقفه ، فقد كان الشاعر خائفا من النجومية : وخفتُ على قطتي وعلى أَرنبي /وعلى قمر ساحر فوق مئذنة المسجد العاليةْ /وخفت على عِنَبِ الداليةْ .

إلى هذا الحد وصلت أخلاق لاعب النرد الذي ترجل ؛ أخلاق لا مزايدة ولا اصطياد فيها ؛ أخلاق لا بطولة ولا زيف ولا خلط أوراق وفهلوة . لكن ماذا عن لاعب نرد فلسطيني مكتئب مقامر محب للتزمير والغناء ، وللشهرة والنجومية والبلطجة والذكورية ، لا يزال على قيد الحياة ؟ .

يقول لاعب النرد الفلسطيني الآخر ، وهو يطل من شرفة قصره المنيف على ضفة النهر اللندني ، في معلقته "موقفنا من أحداث ليبيا" : الثورة كانت شرعية/وازدادت شرعيتها عندما هدد العقيد معمر القذافي/بسحق الثوار ومطاردتهم بيتا بيت/فجأة انقلبت الثورة السلمية إلى تمرد عسكري/ وأصبح الثوار يركبون الدبابات/ ويحملون الاسلحة الثقيلة/ ويرفعون علامة النصر/ في كل مرة يحررون فيها مدينة أو موقعاً .

ويمضي لاعب النرد الفلسطيني متطيا صهوة جواده المطهم ، لا يلوي على شيء ؛ قائلا : الثوار قالوا إنهم يرفضون التدخل الاجنبي/ بأشكاله كافة/ وكل ما يطالبون به هو مناطق حظر جوي/ لحماية المدنيين من طائرات الطاغية / ورغبته الانتقامية المتوحشة/ وفي ظل غياب أي تدخل عربي/ رحب الجميع بقرار مجلس الامن الدولي/ الذي يحقق هذا المطلب باعتباره الخيار الوحيد/ لمنع مجزرة دموية في بنغازي/ على أيدي كتائب العقيد وأبنائه . إلى هنا كانت الصورة واضحة/ ثوار ضعاف التسليح والعتاد/ يواجهون قوة جبارة مدججة/ بالاسلحة والدبابات والطائرات /وجيش من المرتزقة بعضهم جاء من افريقيا /والبعض الآخر من بعض الدول العربية .

إلى هنا بلغت معلقته غاية الجمال في الوصف والتحليل والخفة وروح الدعابة والخسة ، لكن ماذا عن الواقعية والصراحة في الوصول إلى النتائج ، التي اتسم بها لاعب النرد الأول ؟ .

دعونا نقرأ : الانقلاب الحقيقي وقع عندما شاهدنا/ حلف الناتو يطور عملياته/ ويخرج عن تفويض قرار مجلس الامن الدولي/ بقصف مواقع الطرف الآخر/ بأكثر من 150 صاروخ كروز/ وأطنان من القنابل/ وتدمير قواته الارضية .

ثم يمعن لاعب النرد في خلط الأوراق بالقول : نحن الآن أمام طاغية ليبي/ يستعين بقوات مرتزقة من الحفاة العراة/ في مواجهة معارضة مسلحة / تستعين بقوات مرتزقة مدججة بالصواريخ والطائرات / وتحمل اسم حلف الناتو / الذي يضم أكثر من أربعين دولة / بقيادة الولايات المتحدة الامريكية .

هنا شعرت بألا حاجة لي في التقيؤ ، وبدلا من ذلك سأتوجه بسؤال جد بسيط إلى لاعب النرد المراوغ الفاشل ، بما أنه قد اعترف بأن الثوار يرفضون التدخل الأجنبي ، وإنما كل ما يريدونه هو حماية المدنيين في ظل غياب أي تدخل عربي : ما البديل ؟ . هل نستنجد بحماس التي لاذت بالصمت المطبق تجاه ما يجري ، أم بأحمد جبريل أم بالجزائر وسوريا وإسرائيل ؟ . بالطبع إذا استمعنا إلى رأي لاعب النرد الفلسطيني اللندني ، فسوف لن يُقضى على الثورة في ليبيا وحسب ، بل على كل بقية الثورات العربية ، التي هلل وزمر وطبل لها لاعبنا الغنائي .

أخيرا ، يقول لاعب النرد الراحل الواقعي النظيف المتواضع : مَنْ أَنا لأخيِّب ظنَّ العدم ؟ مَنْ أنا ؟ مَنْ أنا ؟ . في حين لا يجد لاعب النرد المرتزق إلا الاستهزاء بالثورات العربية والدماء الطاهرة الزكية ، في محاولة أقل ما يقال عنها إنها رخيصة رخص جريدته العدس العربي : ومستقبل ليبيا هو الذي سيتقرر على طريقة ابو موسى الاشعري/ اثناء معركة المصاحف/ اي عزل الطرفين / الطاغية ومن يحاربون تحت حراب الناتو.

كيف ؟ / حسبك / ما هذا الهراء ؟ /متى تعترف ببعض أمراضك المزمنة ؟


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home