Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah el-Haddad el-Sherif
الكاتب الليبي صلاح الحداد الشريف


صلاح الحداد

الإثنين 21 فبراير 2011

حريق ليبيا

حول خطاب نيرون ليبيا الأخير


صلاح الحداد

بينما كانت ألسنة اللهب تلتهم السيرك الكبير بروما ، وتتصاعد أعمدة الدخان في السماء ، والأجساد تحترق وسط صراخ الضحايا ، كان الطاغية الروماني نيرون جالسا في برج مرتفع ، يتسلى بمنظر الحريق الذي خلب لبه ، وهو يردد أشعار هوميروس ، التي يصف فيها حريق طروادة .

واليوم ها هو نيرون ليبيا ، يجلس قابعا مع عصابته في باب العزيزية ، يتأهب للاحتفال بحرق ليبيا ، بعد أن أطلق العنان للمرتزقة من أصحاب القبعات الصفراء ، يعيثون في الأرض فسادا ، ولقد صدق ما علق به أحد الليبيين في صدد حديثه عن المقارنة ، بين الحكم الفاشي بقيادة موسيليني ، عندما استعان بالمرتزقة من الأفارقة لإبادة الليبيين ، وبين القذافي الذي يستعين اليوم بالمرتزقة من الأفارقة لإبادة الليبيين .

من الواضح من خلال خطاب نيرون ليبيا المسجل منذ عدة أيام سابقة ، أنه ركز على اللعب بثلاث أوراق أخيرة ؛ أولها ورقة الحرب الأهلية ، وثانيها ورقة الإسلاميين ، وثالثها ورقة النفط . لقد أراد نيرون إرسال رسائل تحذيرية للغرب أولا ، بتهويلهم بالإسلاميين والحرب الأهلية ، ما يعني ضياع مصالحهم الاستراتيجية وانتهائها بانتهاء نظامه ، وهو ما يعكس تلكأ جليا في موقف الغرب تجاه الأوضاع في ليبيا حتى هذه الساعة ، ثم ثانيا إلى الليبيين خاصة ، وهي إما أنا وإما الطوفان .

من الواضح أيضا من خلال هذه الأوراق الأخيرة ، أن نيرون بات معزولا ، فها هم أصدقاء نيرون الأمس ، بدأوا فعلا في تلاوة استقالاتهم الواحد تلو الآخر ، هذا ناهيك عن انضمام القبائل الليبية المتحالفة معه بالأمس وقياديين في الجيش والأمن الليبي إلى الانتفاضة . وهنا بدأ فعلا انفراط عقد نيرون ، وهو يشهد أيامه الأخيرة إن لم تكن ساعاته ، وسيتحقق هذا بشكل أسرع إذا ما توصل الغرب وعلى رأسه أمريكا (وهو ما يجري الآن خلف الكواليس بشكل محموم) إلى البديل ، كون ليبيا ليس فيها دستور أو برلمان كتونس يمكن الرجوع إليه ، ولا نائب للرئيس ولا مجلس عسكري كمصر ، يمكن تنصيبه لتسيير البلاد لفترة مؤقتة .

من المرجح لدي إنه إذا لم يفر نيرون ليبيا من البلاد بجلده ، أن يختار نفس مصير نيرون روما ، الذي أبى أن يقتل بيد شعبه فقتل نفسه .

لا شك أن وطننا ليبيا يواجه تحديا كبيرا هذه الأيام ، وعلينا إذا ما أردنا تجاوز هذه المحنة ، قطع الطريق سريعا على نيرون ليبيا لحرق الوطن ، وذلك بما يلي :

1- التشبث بالوحدة الوطنية .
2- الحفاظ على مقدرات الوطن وحماية أمنه ، وعدم اللجوء إلى الانتقام سواء بحرق أو بقتل أو بسرقة ونهب .
3- الالتفاف بقوة حول مطلب تأسيس ليبيا الدستور والقانون والديمقراطية والحرية ، فالدين لله والوطن للجميع .

في النهاية ، لا يسعني هنا إلا أن أترحم على شهداء الانتفاضة في كل ربوع الوطن ، والشعب يريد إقامة نظام .

haddadsalah@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home