Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah el-Haddad el-Sherif
الكاتب الليبي صلاح الحداد الشريف


صلاح الحداد

الجمعة 18 سبتمبر 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

مستقبل ليبيا بين يدي الإخوان المسلمين (3)

صلاح الحداد

الإخوان .. غرور ونرجسية ومراوغة : بادئ ذي بدء ، علي أن أطرح هذا السؤال ، الذي قد يكون مدخلا لهذه الحلقة ، وهو : إذا كان الإخوان يقرون صدقا بإسلامية الدولة الليبية قيادة وحكومة وشعبا ، فما الحاجة إذن ، للإبقاء على التنظيم دوليا ومحليا، والذي يعد من أحد أهم أهدافه إقامة الدولة الإسلامية، ثم الخلافة الإسلامية؟. لربما تكمن الإجابة عن هذا السؤال في وصف دقيق شامل ، أصبغه أحد الكتاب يوما على جماعة الإخوان ، جاء فيه أن "الإخوان يعتقدون أنهم أكبر بكثير من حزب سياسي ، وأقل بقليل من أمة" . إن الإخوان لن يرضوا إلا بتحقيق ما وجدوا أصلا من أجله ، وهو إقامة الدولة الإخوانية ، وما هذه التوسطات والدعايات إلا ذر للرماد في العيون ، الغرض منها تحقيق مكاسب سياسية ، فالمرحلة المقبلة من العمل الحركي الدعوي السياسي ، تستلزم عدم التشويش والمشاغبة من طرف جماعات مسلحة ، قد تفسد عليهم مخططهم وتنغص عليهم انتشارهم ، فتربك حساباتهم وتخلط أوراقهم ، فضلا عن إيقاعهم في مطبات من الحرج والتلكأ والتعثر .

الإخوان وسلة الخلايا النائمة : تتمثل الخلايا الإخوانية النائمة ، في بقية أعضاء التنظيم السري ، الذي لم تستطع السلطات الأمنية الكشف عنهم ، إذ لم يكشف إلا عن الصفوف الأولى في الجماعة ، وهو أمر تستطيع الحركة المناورة به ، في تحقيق بعض أهدافها المرحلية ، على الرغم مما أسفرت عنه نتائج المفاوضات السرية القاضية بحل التنظيم داخل ليبيا . ولا تقتصر هذه الخلايا النائمة على الأعضاء داخل البلاد ، بل تشمل أيضا أعضاء التنظيم المقيمين بالخارج ، الذين يخضعون لمعايير أمنية وتنظيمية صارمة ، من قبل القيادة الإخوانية ، فيما يخص الأشخاص ، الذين يُسمح ، أو سمح لهم بالعودة إلى الوطن ، فليس كل من يرغب في العودة يُسمح له بذلك . إضافة إلى هذا ، فقد تم اعتماد سياسة هي غاية في المراوغة والدهاء ، وذلك من خلال تسريح بعض الأعضاء تنظيميا من الجماعة ؛ لكي يقوموا بلعب أدوار محددة وحساسة ومهمة ، هي في الغالب أدوار سياسية مخفية وتجارية وإعلامية دعائية تمهيدية ، تتمحور في إحداث بعض الاختراقات في أجهزة الدولة ومؤسساتها ، وقد تظهر هذه السياسة ، من جهة ، في شكل إعلانات استقالة علنية ، أو تصريحات إعلامية ، للأشخاص المعلومين ، يتبرأ منها هؤلاء من علاقتهم التنظيمية ، الغرض منها هو التضليل والتمويه، لا أكثر؛ بغية التحرك والاتصال دون أية عراقيل أو مراقبة تذكر . وقد يقوم التنظيم ، من جهة أخرى ، بإعادة تسويق بعض الأفراد في شكل رجال أعمال ، وشخصيات مستقلة .

وانطلاقا من إيمان الإخوان القاطع، بأن تحقيق حلم الدولة الإخوانية، لابد أن ينطلق أساسا من داخل ليبيا، لا من خارجها ، حيث بوسعهم بناء القاعدة التنظيمية العريضة الواسعة، للأسباب التي ذكرت في الحلقة الأولى، فقد تم اعتماد تكتيك جديد ، هو أشبه بتكتيك الإسلاميين بتركيا وبلاد أخرى ، قبل أن يصلوا إلى السلطة ، وفق الأهداف المرحلية المحددة في الاستراتيجية الجديدة ، مع بعض الفروق من الناحيتين السياسية والأمنية . يقوم هذا التكتيك على الانتقال من دائرة المتفرج إلى دائرة التأثير الفعلي ، معتمدا أساليب المناورة كـ"خذ وطالب" والتقية ، والبراغماتية ، والاشتباك الميكافيلي ؛ أي الغاية تبرر الوسيلة . وما احتفاؤهم بمشروع ليبيا الغد والتفافهم عليه ، واختلاف خطابهم الإعلامي وانخفاض نبرته ، إلا دليل على الاستراتيجية الجديدة . أما أهداف هذا التكتيك ، فتكمن في التركيز على بناء مشاريع اقتصادية خاصة ، واختراق الهيئة العامة للأوقاف ، وجمعية الدعوة الإسلامية ، والتوغل في مؤسسات العمل الخيري ، والجوامع والمساجد والمنارات ، ثم المدارس والجامعات ، التي كانوا قد قطعوا في التوغل فيها شوطا لا بأس به ، إبان مرحلة التنظيم السري ، وقد قامت الحركة في هذا الشأن بتخريج أفواج من الشيوخ والأئمة والوعاظ في عدد من الدول الإسلامية ، وقد بدأوا يحزمون حقائبهم للعودة ، إن لم يشغلوا مواقعهم فعلا في وقت فائت . ولا يغفل التنظيم بالطبع ، عن محاولة اختراق المؤسسة الإعلامية ، بخاصة صحافة الغد ، وقد شرعت الحركة بالفعل منذ أجل ، في تأهيل الكادر الإعلامي تأهيليا علميا وعمليا في عدد من الدول الأوروبية . يجدر بالذكر ، أن الحركة تتلقى دعما لوجستيا وماليا واستراتيجيا من التنظيم الدولي ، الممثلة فيه رسميا ، الأمر الذي يوفر لها زخما في المناورة السياسية ، وفتحا في شبكة العلاقات الدولية الإقليمية المعقدة ، إذ أن بعض الإخوان يتقلدون مناصب حكومية رفيعة، أو برلمانية في عديد من الدول العربية والإسلامية، كالعراق والجزائر والكويت وغيرها. كما يجدر التنويه أيضا ، أن الحركة قد حققت بعض النجاحات عن طريق بعض أعضاء خلاياها النائمة ، في أن تكون ممثلة في مؤسسة القذافي للتنمية ، وقناة المتوسط الفضائية ، فضلا عما تقدمه بعض مؤسسات الدولة الأخرى ، من خدمات مجانية للحركة ، كان آخرها الدعوة التي تلقاها الكويتي الإخواني "طارق سويدان" ؛ لإلقاء محاضرات دينية في ربوع البلاد ، عن طريق جمعية "واعتصموا" .

يتبع ...

إلى اللقاء ..


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home