Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salah el-Haddad el-Sherif
الكاتب الليبي صلاح الحداد الشريف


صلاح الحداد

الأحد 16 مايو 2010

المتعاون
تأليف : جون قريشم


مراجعة : صلاح الحداد

من الحقائق المحزنة في الحياة أن أكثر الناس ، لا يحبون ما يقومون به من أعمال في وظائفهم ، مع أنهم قد يحسبون أنفسهم من المحظوظين في هذه الأيام ؛ كي يكونوا في عداد غير المسرحين من وظائفهم . ومن المحزن أيضا ، أنه في كثير من الأحيان أن أفضل الوظائف وأرقاها ، تكون أكثر إرهاقا وقلقا . ومن المؤكد أن هذا هو رأي جون قريشم ، الذي رسم صورة للجحيم على الأرض ، لشركة المحاماة القابعة في شارع وول ستريت الشهير .

عند ساعات الفجر الأولى ، وفي بعض الأحيان بعد قضاء ليلة في حقيبة معدة للنوم تحت طاولة مكتبك ، أو في مكتب إدارة السجلات ، وأنت تعمل دون كلل حتى وقت متأخر ، وتتناول طعام الغداء في مطعم الشركة وعينك على الوقت وهو يتدحرج ببطء ؛ فإن النجاح عندئذ يقاس فقط من خلال عدد طول فواتير الزبائن المذيلة بأسعار باهظة . ليس ثمة مجال يسمح للعلاقات الغرامية الحميمة داخل المكتب ، كما ليس ثمة وقت بقي للتسكع مع الأصدقاء بعد انتهاء الدوام . كل هذا يجعلك تظن أنهم سوف يمسحون دموع الفرح ، عند سماعهم كلمة "الركود الاقتصادي". هذا هو العالم ، الذي سيحل فيه عما قريب الشاب كايل ماكافوي ؛ خريج مدرسة هارفارد للقانون .

في روايته الكلاسيكية القانونية بعنوان "الشركة" التي نشرت عام 1991 ، نجد محاميا شابا طموحا اسمه ميتش ماكدير ، يشرع في عمله الجديد في شركة مرموقة للمحاماة ؛ ليجد نفسه متورطا في عالم مليء بالخداع ومحفوف بالمخاطرة . في روايته "المتعاون" ، التي تربعت على قائمة أكثر الكتب الروائية مبيعا في أمريكا ، يعود جون قريشم ؛ ليمتع القراء حول وجود محام شاب في شركة محاماة محشوة بالأسرار الفتاكة .

المتعاون هو كايل ماكافوي ، وهو من أوائل الطلبة المتفوقين ، كان قد قرر أن يكرس أول وظيفة له لمساعدة الفقراء . لكن خطته هذه تتغير ، عندما يلتقي مع رجل غامض ، يطلق على نفسه اسم بيني رايت ، يكون العميل لحساب شركة مانهاتن الكبرى . يقوم بيني بابتزاز كايل بشريط فيديو مصور على الهاتف النقال ، يتورط فيه في عملية اغتصاب ، وقعت عندما كان كايل طالبا في الكلية . وخوفا من الفضيحة واحتمال اتخاذ إجراءات قانونية ضده وضد زملائه في الكلية ، وافق كايل على مضض على الانضمام إلى إحدى أكبر شركات المحاماة في العالم ، مقابل مائتي ألف دولار سنويا . وبينما يصف لنا الكاتب الأسابيع الأولى ، التي قضاها كايل في الشركة ، يقودنا بسلاسة إلى عمق وحشية الشباب المنتسبين للعمل ، وهم كالكلاب في إخلاصهم لهذه الشركة القانونية الراقية : "ساعات عمل متوحشة ، سادية الرؤساء ، الضغوط التي لا تطاق .. كان كل هذا جزءا من تجربة شركة المحاماة الممتازة". ومن ناحية أخرى ، فإن كلا من كايل وبيني ، وهو المكلف بمراقبته الآن ، يلعبان لعبة القط والفأر ، وهو يتبع كل خطوة من خطواته ، فيما يحاول المحامي الشاب إيجاد وسيلة للتخلص من المراقبة اللصيقة ، والهروب بجلده من المبتزين له . يقوم كايل بإجراء اتصالات مع زملائه في الكلية ، في محاولة لاكتشاف الحقيقة بشأن واقعة الاغتصاب المزعومة . تتعقد مهمة كايل ، عندما يطلب منه بيني التجسس على صاحب العمل الجديد ، القاطن في شركة قانونية عملاقة أخرى ، تقبع أيضا في وول ستريت ، حيث إن الشركتين متورتطين في مواجهة أكبر قضية في تاريخ الولايات المتحدة ، تتعلق بعقود أبرمتها وزارة الدفاع . وعلى مدى طول الرواية ، فإن قريشم يصعّد من وتيرة مسلكه البارع في السرد ، صفحة تلو صفحة ، وهو يسحب القراء دون شعور ؛ ليجعلهم يطلبون المزيد والمزيد .

بعد نحو ما يقرب من عقدين من الزمن ، تكرر اسمه على قائمة أفضل الكتب مبيعا ، وهو الخبير بكيفية تطوير الشخصيات الطيبة والشريرة على السواء ، مع شيء من التفاصيل الصغيرة ذات الصلة ، والعليم أيضا بكيفية بناء العقدة مع نهاية دراماتيكية مثيرة ، تتكشف حبكتها في الفصول النهائية . علاوة على ذلك ، فإن المحامي المخضرم قريشم ، يتفهم بعمق المشهد الثقافي الكبير لشركات المحاماة الأمريكية ، وما يجري خلف كواليسها من فساد وخداع ومكر . وفيما تتسارع وتيرة الأحداث في الرواية ، تزداد شجاعة كايل وسعة حيلته ؛ ليصبح أكثر ثقة في قدراته على تخليص نفسه من براثن الابتزاز .

يجدر بالذكر ، أن الكاتب جون قريشم هو محام في مهنته الأولى ، بيد أنه تفرغ للكتابة الروائية بشكل كامل عن المحاكم والعمل فيها منذ وقت طويل . وهو في هذا ، يستعين بفريق كبير معه ؛ لكي يراجعوا الأنظمة القانونية فى كل ولاية أمريكية ، تتعرض قصصه لها ؛ ليكون حذرا من الأغلاط القانونية من جهة ، وليجد المخارج القانونية ، التي تجعل رواياته أكثر تشويقا من جهة أخرى . لقد صدرت له العشرات من الروايات ، التي بيع منها أكثر من 250 مليون نسخة ، في مختلف أصقاع المعمورة ، والتي ترجمت للغات عدة ، وحُول العديد منها إلى أفلام سينمائية . يؤمن قريشم في عمله ببساطة القيم والثقة والتعامل المنصف . في نهاية المطاف ، ونحن لسنا متأكدين إذا ما كان كايل قد نجا تماما ، إلا أننا نعرف أنه اكتشف ما يريده حقا .

صدرت عن دار دبلداي ، يناير 2009 .

إلى اللقاء ...


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home