Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ezzeddin al-Lawaj
الكاتب الليبي عزالدين اللواج

Saturday, 9 December, 2006

تجاهـل أم مافيا فاسدة..(*)

( أيـن مستحقات البؤسـاء يا ونيـس ماضي؟؟ )

عـزالدين اللواج

(والآن أصبحت القضية واضحة ، وأصبح التزاوج غير المقدس بين القطط السمان في ليبيا وبين التكنوقراط الليبيين الموظفين بالدولة ، وأصبح هناك تنسيق بينهم ، وأصبح هناك ما يسمى بالمافيا الليبية) .   سيف الإسلام معـمر القذافي ـ سرت 20/8/2006م


(1)

شخصياً لا أعرف السيد ونيس ماضي المسؤول عن قطاع الإعلام والثقافة في بنغازي ولم أقم بزيارة مكتبه الكائن بعمارة الإعلام في شارع عبد المنعم رياض إلا مرة واحدة أردتُ من خلالها تسليمه مذكرة تطالب وزارة الثقافة الليبية بإقامة مؤتمر وطني يتم من خلاله دراسة خيار تأسيس صحافة مستقلة عن المعايير المتخلفة التي تتحكم في منظومة صحفنا الركيكة، وأذكرُ حينها إني وجدت السيد ونيس ماضي مشغولاً جداً حيث أخبرتني سكرتيرته بأن لديه اجتماع طارئ يتعلق بعملية التسيير اليومي لقطاع الإعلام والثقافة في بنغازي وعندها لم يكن هناك مفر من تسليم تلك المذكرة لمدير مكتبه الذي تفضل مشكوراً وبدون أي تعليق ساذج أو تافه على مفردات المذكرة بالتوقيع على نسخة تسليم تلك المذكرة التى لا أعرف أنا وبقية الموقعين عليها مصيرها حتى هذه اللحظة.
على كل حال الانطباع الذي خرجت به من تلك الزيارة كان انطباعاً متفائلاً فالرجل كما هو واضح مهموم بمشاكل القطاع الذي يقوم بتسييره ومهموم أيضاً بمشاكل إذاعة بنغازي المحلية التي يتولى فيها منصب مدير عام الإذاعة ، وطالما أن لدينا مسؤولين من هذا الطرز فإن الأمل سيظل يحدونا تجاه مسألة إصلاح الأوضاع الثقافية والإعلامية المزرية في مدينة بنغازي.
هكذا كنتُ متفائلاً عقب تلك الزيارة التي كنتُ أشعُر مسبقاً بأنها لن تحقق هدفها المتعلق بمطالبة وزارة الثقافة الليبية بمؤتمر وطني عاجل حول خيار صحافة مستقلة في ليبيا وهكذا بدأت وبدافع فضولي بالسؤال عن شخصية السيد ونيس ماضي والذي من خلال انطباعي الخاص بزيارتي الأولى والأخيرة لمكتبه لابد أن يكون مسؤولاً عبقرياً ومبدعاً في مجال إدارة المؤسسات الثقافية والإعلامية في بلادنا بدليل أن ما يسمى بالدولة الليبية قامت بتكليفه بإدارة إذاعة بنغازي المحلية رغم علمها المسبق بأنه يتولى تسيير قطاع الإعلام والثقافة في بنغازي.

(2)

بدأت بالسؤال عن السيد ونيس ماضي وعن مؤهلاته الإعلامية والإدارية لعلي أجد مادة صحفية مناسبة أسلط من خلالها الضوء على جندي مجهول من مدينتي التي تعج بالعديد من الوطنيين الشرفاء الذين رغم كل المعوقات يعملون بجد واجتهاد في مواقعهم التنفيذية والخدمية، وعندما بدأت بالسؤال تفاجئت بأن الجميع ترك موضوع مؤهلات السيد ونيس ماضي جانباً وبدأوا بالحديث عن قضية مستحقات الإنتاج في إذاعة بنغازي المحلية وعن الحالة المرثية التي وصلت إليها خريطة البرامج بالإذاعة التي تعد رائدة الإذاعات المحلية في ليبيا، أحد الزملاء الإعلاميين قال لي أن إدارة البرامج في إذاعة بنغازي المحلية اتصلت به قبل شهر رمضان وطلبت منه إعداد برنامج رمضاني للإذاعة وإنه قد رفض مسبقاً ذلك الطلب لأنه حسب تعبيره ليس مستعداً لإعداد برامج يستلم مستحقاتها المالية ورثة الورثة.
المهم أن غالبية من سألتهم عن الإنجازات التنفيذية للسيد ونيس ماضي احتالوا للأسف على سؤالي من خلال التطرق لقضية مستحقات الإنتاج المتأخرة في إذاعة بنغازي المحلية، كما أن بعضاً منهم أكد لي بأن الأخبار متباينة ومتضاربة حول موضوع قيام الأمينة السابقة لمؤتمر الشعبية الدكتورة هدى بن عامر بمنح إذاعة بنغازي المحلية مبلغاً يكفي لسد كافة مستحقات الإنتاج وليس ربعها أو نصفها.
على كل حال يظل السؤال المحير في ختام مقالتي هذه يتعلق في الأساس بموقف وزارة الثقافة الليبية من مشكلة كان يفترض أن تهتم بها وتقوم بتخصيص لمبالغ المالية الكفيلة بحلها وحل أزمة عشرات من البؤساء الذين يعملون كمتعاونين أو موظفين في إذاعة بنغازي المحلية وحتى تاريخ حل هذه المشكلة التي ألقت بتداعياتها السلبية على مسيرة إذاعة بنغازي المحلية فإننا سنظل نسأل وزارة الثقافة الليبية عن سر كل هذا الإهمال المتعلق بالإذاعات المحلية وبالأخص مسألة المخصصات المالية للإنتاج الإذاعي وسنظل نسأل أيضاً عما إذا كان تراكم مستحقات الإنتاج الإذاعي خلال مرحلة ما قبل تولي السيد ونيس ماضي إدارة إذاعة بنغازي المحلية كان سببه تجاهل مسؤولي الثقافة للإذاعة أم أنه ثمة هناك فضيحة فساد كانت ستفوح رائحتها النتنة لولا نجاح أطرافها في إخفاء وطمس معالمها ومستنداتها الإدارية والمالية.

والله من وراء القصد.

عـز الدين اللواج
lawaj_2005@yahoo.com
________________________

(*) سبق لي نشر هذا المقال بصحيفة ليبيا اليوم الالكترونية.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home