Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Faraj Abul-Asha


فرج أبوالعـشة

الأثنين 25 أغسطس 2008


حقيقة ولد بوه/حقيقة بوه..!!!!   (2)

الشلوشة القذافية

فرج بوالعَـشّة

على طريقة"بوه"في إدعاء التلقائية والدروشة المتذاكية ادعي سيف الإسلام القذافي،وريث حكم القذاذفة المنتظر،أن لا علم له بشعار:"الحقيقة من أجل الجميع" المكتوب على لافتة ضخمة تحتل خلفية المسرح،قائلا في بداية خطابه : "أنا آسف دخلت على القاعة ولم أنظر خلفي لكي أرى ما هو مكتوب خلفي ( الحقيقة ).. فالحقيقة،أي الحقيقة من أجل ليبيا الغد، أي من أجل المستقبل ومن أجل طي صفحة معينة والبدء في صفحات جديدة،وقد يكون بداية لنسيان شىء معين والاتجاه إلى الأمام.. لأنه مثلما قال الملك الحسن قال دائما الذي يقود سيارة و ينظر دائما في المرآة يتعرض إلى حوادث.."..!
هذا أول القصيد،كما يقال،..فما المطلوب من الليبيين المتوجَّه لهم بهذا المدخل التبشيري...؟!
حسب حمولة هذه"الشلوشة القذافية" فيبدو أن المطلوب هو التسليم بمغالطات"الإبن" الذي بدا له أن مسألة تسليمهم واستسلامهم لأباطيل الأب هي مسألة محسومة يصح البناء عليها في تعاطيه معهم! ذلك لأن..القذافي وأبناؤه يعتقدون فعلا انه من السهولة بمكان التحايل على الليبيين وتضليلهم..وهم يُحَكِّمون،في ذلك 40 عاما من "رضى" الليبيين بقضائهم وقدرهم،القذافي، وصبرهم على مكارهه..!
وإنه يمكن، بشيء من التلاعب والشلوشة، جعلهم ينسون(أو،على الأقل،يتناسون)فظائع عهد الأب،خصوصا وأن القذاذفة يعدونهم بإصلاح ما أفسده الأب،عن طريق الإبن..ما أن يمسك بصولجان الحكم في يده..وكما هو معلوم فإن كل هذا الضجيج يأتي في سياق ترسيخ سلطة القذاذفة بواسطة استمرار حكم الأسرة القذافية على يد الوريث المنتظر.
لذلك نجدالإبن يحرِّض،في خطابه عما سماه بـ"الحقيقة من أجل الجميع"،الليبيين على اتِّباع نصيحة الملك الحسن بـ"ألا ينظروا إلى الخلف"..لأن :"من يقود سيارة وينظر دائما في المرآة يتعرض إلى حوادث..."...إذن حسب النصيحة:لا تنظروا ايها الليبيون إلى الخلف حتى لا تتعرضوا للحوادث المؤلمة..ركزوا على الطريق أمامكم خلف سيف القذافي الذي سوف يقودكم إلى "إلى ليبيا الغد"....و لا تلتفتوا،أيها الليبيون (النزيكون) للماضي..فلسوف يفتح "ولد بوه" ملفاته ويعالجها على طريقته المستمدة من خبرات "بوه" التي تعرفونها جيداً...ولسوف لن يمنعكم "سيف" من النظر إلى الخلف نهائيا..ألم يقل لكم: "مرة مرة لا بأس، لابد أن يكون فيه التفات إلى الخلف." وها هو يضيف،مدعياً الخشوع لله وللشعب: "سأكون معكم صريحا جدا جدا لأن هذا طبعا سيحاسبني عليه الله يوم القيامة وأنتم في الدنيا ستحاسبونني.." ..فمن أين لكم أيها الليبيون"المحظوظون" بمثل هذا "الوريث النزيك"الذي يخشى من حساب الله في الآخرة كما يخشى من محاسبتكم له في الدنيا..إذن لا تفرطوا فيه ولا تزعجوه باستحقاقات محاكمة الماضي(الذي لا يزال مستمراً) وتوقفوا عن النظر إلى الخلف حتى يستطيع أن يمشى بمشروعه "إلى الأمام"..!

إن "ولد بوه"،أيها الليبيون،وهو يدعي قول الحقيقة..يقول لكم فقط ما يريد هو أن يقوله..و ما يريد أن يقوله لكم لا يعني بالضرورة انه الحقيقة..وهو حين يقول لكم: "الذي لا أريد أن أقوله تلك قصة أخرى.." فذلك يعني انه لا يريد أن يقول الحقيقة ويجب أن تعتمدوا ما يقوله على انه هو الحقيقة ولا حقيقة غيره..يقول لكم أن الشيخ البشتي (الشهيد الجليل) مات مقتولا.وهذه حقيقة؛ أما ما لا يريد أن يقوله لكم فـ" تلك قصة أخرى"..أي إن ما لا يريد أن يقوله لكم هوتشويه متعمد للحقيقة وتصميم على إخفائها والتغطية على القاتل الحقيقي.. القاتل الذي أمر باعتقال الشيخ الجليل وتعذيبه وقتله الذي هو أبوه العقيد معمر امحمِّد حميدة بو منيار القذافي.

وعلى عادة إفتراء الأب لفّق الإبن قصته المُفبرَّكة المُمَنتَّجة حول مقتل الشيخ البشتي.إذ قال بجمل مفكَّكة مرتبكة :"الناس كلها تقول إن الدولة قتلته {الشيخ البشتي}أو معمر القذافي أو الحكومة الليبية، لكن لا، اتضحت الآن وعندي الإجابة أن هذا عمل تم هكذا، عمل إجرامي فردي، عمل همجي، وبشكل فوضوي، وفي مرحلة من المراحل كانت فيه فوضى، كل واحد قاض، كل واحد محكمة متنقلة.."..والذي لا يريد أن يقوله أو يشير إليه إن تلك الفوضى القاتلة لم تقتصر على"مرحلة من المراحل"بل انها استمرت طيلة أربعين عاما!
وجريا على هذا المنطق المتهافت يمضي المدعو سيف الإسلام في تزييف الحقائق وتلفيق التبريرات لغرض رفع المسؤولية عن ابيه ونظامه في كل جرائم انتهاكات حقوق الانسان التي أُرتكبت بأوامر مباشرة من الطاغية الأب الحاكم المطلق،حيث هو الآمر الوحيد والآخرون يأُتَمِرون بأمره..فهو وحده بيده الحلّ والرّبط في كل كبيرة وصغيرة،ما بالك بأمر إعتقال الناس وتعذيبهم وشنقهم وتصفيتهم جسديا..!

يريد "ولد بوه"،على منوال الشلوشة القذافية المفضوحة،أن يقنع الليبيين بأن ما حدث حدث..وليس أمامهم سوى السكوت عنه والقبول بما يخرج لهم من تعويضات مالية هزيلة من ثروة بلادهم المنهوبة..معتبرا سجل جرائم أبيه الفظيعة مجرد أحداث:"حدثت في فترة ومحددة..."وإنها:"قصة لها عشرات السنين...قصة طويلة جدا"... أي ـ حسبه ـ لا داعي لنبشها...فهي ـ حسبه ـ أعمال إجرامية فردية:"في مرحلة من المراحل كانت فيه فوضى، كل واحد قاض، كل واحد محكمة متنقلة".{.الزبدة..سيف القذافي ينصح الليبين بعدم البحث عن"عمر" في "تاجوراء"*..لأنكم سوف لن تجدونه في ليبيا كلها!! }...والأكثر من ذلك أنه يعتبر كل الانتهاكات والجرائم الفظيعة التي حصلت طوال كل هذه السنوات من حكم أبيه الطغياني إنما حصلت بسبب ما تعرضت له "ثورة بوه" من: " مؤامرات وانقلابات، ومحاولة اغتيال وجماعات و، و، و،".. مطلِقا العنان لأكاذيبه المفضوحة بالحديث عن مؤمرات الشيوعيين "العملاء لموسكو" والبعثيين "العملاء لبغداد" والإسلاميين الذين قاموا ـ حسبه ـ بعمل سري بالتنسيق مع مرشد الاخوان المصري..أي أن كل ضحايا انتهاكات نظام "بوه" طوال الأربعة عقود كانوا "عملاء للأجنبي" و"خونة للشعب" و"متأمرون على ليبيا"...أي بالنتيجة يستحقون ما أصابهم من سجن وتعذيب وقتل...!!

أما اللجان الثورية فعليكم ايها الليبيون {المتسامحون..الطيبون}،أن تفهموا جيدا وتتفهموا تماما ما يقوله لكم "ولد بوه"..فهو يفرق بين اللجان الثورية والمحاكم الثورية: "طبعا دائما نفرق بين اللجان الثورية والمحاكم الثورية، ليست حاجة واحدة..".. أي كأن المحاكم الثورية خارجة عن إرادة اللجان الثورية التي يتحكم فيها ابوه كما يتحكم الصياد في كلاب صيده...بل لا يتورع أن يسمى القتلة المجرمين القائمين على المحاكم الثورية بـ"الاخوان" أي الأخوة..فـ"الاخوان" كما يسميهم "ولد بوه" كانوا ـ حسبه ـ مضطرين لإقامة المحاكم الاستثنائية..وينقل عنهم {الإخوة}اعترافهم له بحدوث خلل..{أي أن زج الناس في السجون وشنقهم وسحلهم في الشوارع مجرد خلل!!!}..ويضيف نقلا عنهم،في معرض تلفيق التبريرات،أنهم كانوا مضطرين لفعل ما فعلوه {الخلل!!!}لأن "الثورة" كانت تواجه أحزابا تنشط داخل ليبيا بدعم من "قوى أجنبية" حيث قوانين دولة أبيه تمنع التجمع والتظاهر وتعتبر"كل من تحزّب خان".! وهو يعتبر ما حدث مجرد"مبالغات"،حدثت ـ حسب منطقه التبريري المتهافت ـ بسبب: "عامل السن في ذلك الوقت،وظروف العالم التي يعيش فيها، والحرب الباردة، وثورات التحرر...كان في ذلك الوقت ما زال هناك النظام العنصري في جنوب إفريقيا، وكانت هناك حرب باردة، يعني كان هناك عالم آخر، بالتالي الإعلام والجو والمناخ كان مختلفا تماما، فالأحكام كانت تتماشى مع ذلك الوقت".. إذن أيها الليبييون "العقلاء" عليكم أن تقروا مع "ولد بوه" أن:"الأحكام كانت تتماشى مع ذلك الوقت"...أما الآن،في وقت "قائد ليبيا الغد" فقد اختلف العالم..فما عادت هناك حرب باردة ولا ثورات تحرر وحتى النظام العنصري في جنوب إفريقيا أنقرض.."انتهت" المحاكم الثورية..و"ألغيت" محكمة الشعب..والممتلكات المصادرة بدأت "تعاد"..وعليه،حسب منطق سيف، ما فات فات..وعلى الليبيين أن يقبلوا بتشخيص "ولد بوه"،لما حدث، بنفس طريقة هذيان الأب البطريرك،قائلا:"تاريخ سيئ..كويس..الله غالب..غلط..صح..أسود..أبيض..هذا حصل لا تستطيع أن تغيره(...) اللجان الثورية دخلت في معارك حقيقية..نعم..غير واجبة أيضا..نعم..عملت أشياء حسنة..نعم..عملت أشياء باطلة.. هكذا صار.. هذه الحياة.. الله غالب.. ".{هل فهتم شيئا من هذه المغالطات الهاذية؟!!} ...
ولكن،حتى من باب الجدل المتهافت،ماذا عن قتل أكثر من 1200 سجين سياسي ليبي في مذبحة سجن بوسليم،خلال ساعات معدودة،والتي حدثت العام 1996،أي بعد زوال الاتحاد السوفيتي وانتهاء الحرب الباردة وثورات التحرر وكل المسوغات السخيفة التي لاكها ابن القذافي لتبرير جرائم ابيه؟!ولأنه "ولد بوه" نجده يدين ضحايا المذبحة ويحمّلهم مسؤولية مقتلهم لأنهم ـ حسبه ـ هاجموا حراس السجن وقتلوا بعضهم وأخذوا غيرهم رهائن،ولا يتورع عن وصفهم بأنهم:"أناس إرهابيون مجرمون ... ومنظمون وشرسون وعنيفون.."!
والحاصل معناه ـ على رأي بورقيبة ـ أن سيف الإسلام القذافي،في الحقيقة العارية،التي لا يجدي معها أي تستّر،إنه،علاوة على كونه "ولد بوه"،فهو الرجل الثاني بلا منازع في حكم ليبيا التي آلت إلى إقطاعية قذافية بما يعنيه حكم الإقطاع السياسي من فائض الامتيازات والتسلّط حيث يتحكم سيد الاقطاعية وعائلته في ثروات الاقطاعية{ليبيا} ومصائر العباد..وبالتالي فأن كل مسؤولية تقع على أبيه تقع عليه...ولأنه لا يمكن له،بما هو عليه من انتماء عضوي {بايلوجي/سياسي} إلا أن يكون مستنسخا copycat عن سلوك أبيه وممارساته..
إنه "ولد بوه" في البلعطة والشلوشة والتحايل والنصب والنهب والسلب..وهو يبدي استخفافاً بعقول الليبيين تماما كما يفعل أباه إذ أنه يلقى الكذب على عواهنه، براحة بال المطمئن على أن حكم ليبيا معقود له حالما ينتهي الطاغية.

فهل فعلا سيسمح الليبيون لـ"ولد بوه" أن يحكمهم في حقبة قذافية ثانية{سماها في خطابه الأخير يوم 20 أغسطس 2008} الجماهيرية الثانية.باعتبار أن ابيه مؤسس الجماهيرية الأولى وسيكون هو مؤسس الجماهيرية الثانية... وما الحديث عن انسحابه من الحياة السياسية إلا تضليل جديد من آضاليل الشلوشة القذافية المتعارف عليها..!!!!

faragasha@yahoo.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home