Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Faraj Abul-Asha
الكاتب الليبي فرج ابوالعشة


فرج أبوالعـشة

الاثنين 24 مايو 2010

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

إلى "مواطن ليبي قذافي" (2)

فرج بوالعَـشّة

ردّاً على مقالي "إلى مواطن ليبي قذافي" تلقيت بعض الردود عبر بريدي الإلكتروني من أشخاص يدعون أنهم قذاذفة. جميعها تهجمية بذئية. لكني توقف عند أحدها. وتحديداً عند قول صاحبها أنه قذافي وليس لديه علاقة بحكم القذافي لليبيا لا من قريب ولا من بعيد. ويتوجه إلى بالكلام:" أراك تهدد وتتوعد إن زال النظام فإن القذاذفة سيندمون والشعب الليبي سيحاكمهم وأنهم وأنهم إلى أخره وأقول لك خالق الراس قاطعه والقذاذفه لا يخافوا منك ولا من غيرك كيف ماعشنا قبل الثوره ووقت الثوره انعيشوا بعد الثوره ومايقدر احد يقول لاي قذافي وين ماشي." وهو كان قد عنوّن رسالته هذه بـ:" الي الزنديق الذي يعيش على الفتات ويتسول مقابل كرامته ان كانت لديه كرامه." مما يؤكد على علاقته القوية بحكم القذافي والدفاع عنه. وموقفه المتغطرس هذا أظنه يعكس وجهة نظر قطاع واسع من القذاذفة. لكني معنيّ في هذا المقال بالرد على الأخ الموقِّع باسم "مواطن ليبي قذافي" الذي نشر في موقع "صوت الطليعة" رسالة موجَّهة إلى بعنوان " إلى فرج بوعشة" (16 مايو 2010) ردّاً على مقال السابق" إلى مواطن ليبي قذافي". ويرحب بردّي على ردّه إذا كنتُ أريد ذلك. وها أنا أفعل. ليس رغبة في المجادلة لغرض المجادلة بين قناعتين شخصيتين متضاربتين، وإنما هي محاولة لمخاطبة قبيلة القذاذفة التي تعبر أفكار "مواطن ليبي قذافي" عن موقفها العام بشأن علاقتها بحكم القذافي الطغياني وتحديد مسؤوليتها عن جرائمه. والحال أن قبيلة القذاذفة قبيلة ليبية كغيرها من القبائل الليبية وجدت نفسها، ذات صدفة تاريخية ـ سياسية "موضوعية" في موقع الجاه والسلطة لكون الملازم الانقلابي الذي من أرومتها وظّفها في خدمة سلطان حكمه العائلي ـ القبلي لليبيا والليبيين بالاستبداد والفساد. فصار معظم الليبيين لا يحمّلون مسؤولية ما عانوه ويعانونه من قهر وجور للقذافي وأركان نظامه فقط وإنما لقبيلة القذاذفة ككل. الأخ "مواطن ليبي قذافي" تقول:" والله اعجبني ردك الهادي والغير متشنج والعقلاني صدقني كنت اتوقع ان تنهال علي الشتائم والسباب لانني قذافي كما قلت لك ولكن ردك متفهم وعاقل.."

وأقول لكَ مرة ثانية: إن المعارضين الوطنيين الأصلاء، وهم يمثلون صلب المعارضة الوطنية، في الداخل والخارج، لم يعارضوا معمر أحميدة بومنيار لأنه قذافي أو لأنهم يحقدون على القذاذفة. إنما لأنه، بالدرجة الأولى، طاغية. وعندما سيتم الخلاص منه ومن نظامه (عاجلا أو آجلا) سوف يحاسب كل وما كسبت يداه حساب العدالة المنصِّفة، كيفما كان أصله وفصله ونسبه، في ظل حكم وطني ديموقراطي. لذلك فإن مضمون ردي هنا موضوعه مناقشة مستقبل قبيلة القذاذفة في مستقبل الاجتماع الليبي بعد الخلاص من القذافي ونظامه بقضه وقضيضه. إذ أني أدرك، وأظنك أنتَ كذلك، أن الشعب الليبي، أو قل معظمهم، الذين ذاقوا الأمرين من طغيان القذافي على مدى أربعة عقود، يحملون ضغينة على قبيلة القذاذفة لأنها، في نظرهم، شدّت عضد سلطان الطاغية في مفاصل سلطته الديكتاتورية: عسكريا وأمنيا وثورياً... وبالتالي ليس موضوعنا قولك:" انا لست عنصري ابدا طبعا انت لم تقول لي ذلك ، احب كل الليبين ابناء وطني من راس اجدير الي امساعد والدتي مغربية من اجدابيا وزوجتي فايدية واعيش في منطقة شعبية بطرابلس ببيت مساحته 120 م مربع ، واشتغل بائع خضار بسوق الثلاثاء بالرغم من انني احمل شهاد ماجستير في الاتصالات والتقنية وشرحت لك اسباب عدم تمكيني من العمل.".. فلست هنا يا صديقي لتفتيش في نواياك. وبالتأكد هناك مثلك الكثير من القذاذفة العاديين مثلهم مثل غيرهم من الليبيين. لذلك ينبغي أن نركز على إشكالية الحوار القائمة بيننا، وهي: ما هو حجم مسؤولية قبيلة القذاذفة عن الجرائم الفظيعة التي ارتكبها الطاغية معمر القذاذفي بحق الشعب الليبي؟! أنتَ لا زلت تقول أن قبيلة القذاذفة لا تتحمل أي مسؤولية عن جرائم القذافي. وأنا اقول لك أن معظم الليبيين، وكما تدرك، يحملون القذاذفة كقبيلة ما يحمّلونه للقذافي من مسؤولية، وهو ما يشبه ما تعرضت له قبيلة البراعصة في العهد الملكي من إدانة وطنية بحسبانها العمود الفقري القبلي لفساد النظام الملكي (مع مراعاة البون الشاسع عندما المقارنة بين العهدين. أي بين لطافة النظام الملكي وبشاعة نظام القذافي الثورجي). قد يكون حكم الليبيين هذا مجحف في حق القذاذفة ككل. لكن هذا هو واقع الحال. بالنسبة لي لا اقبل تحميل القذاذفة كقبيلة المسؤولية الجنائية التي يتحمله الطاغية معمر القذافي. لكني في الوقت نفسه أرفض تهرب القذاذفة من مسؤولية حكم القذافي باسم قبيلتهم. أني أريد من حواري هذا معك أن يسفر عن رؤية وطنية مشتركة، يستعيد القذاذفة بها موقعهم العضوي في جسم الاجتماع القبلي الليبي كقبيلة وطنية كما كانت طوال تاريخها. وتلك مسؤولية نخبها الفعّالة اجتماعيا وثقافيا وإداريا وعسكريا وأمنيا، بأن تكف عن انسياقها الأعمى وراء القذافي ونظامه الاستبدادي الفاسد، وأن يبرز من بينها معارضين وحتى شهداء في سبيل خلاص ليبيا، مثلما فعلت كل قبائل ليبيا.

وهنا لا تستشهد يا صديقي "مواطن ليبي قذافي" بمقتل "خشيبة" بعدما أمر معمر القذافي كما تقول :" بجره بالسيارة بباب العزيزية الي ان بانت عظامه امام كتيبة امحمد وقام شخص تاورغي بقطع عضوه التناسلي ولامؤاخدة رجاء اما م الجنود وهذ الشخص معروف بمحاولة اغتياله ملك ملوك افريقيا والصومال واركستان الخ..." وقتل معه " اغنيوة القذافي وهدم بيته بتهمة اشتراكه في المحاولة مع"خشيبة"، وكذلك ما حلّ بـ" الملازم....... وهو ينتمي لبيت الخطرة وهم قذاذفة طلب منه وبكل وقاحة ان يتزوج عاهرة من عاهرات الحرس الثوري فرفض هذا الملازم وبكل شدة وقال انا لاتزوج عاهرة ابدا مهما كان ، بعدها بشهور.. وجد هذا الملازم مقتولا بحجرته بمعسكر الفرناج...." فهولاء، الذين أعتبرهم أبطالا شهداء، قاموا بما قموا به دفاعا عن شرفهم وعرضهم. لكنه لم دفاعا عن شرف الوطن وعرضه. وهذا هو المنتظر من القذاذفة. منتظر منهم أن تظهر فيهم حركة رفض وطني للنظام القذافي الذي يحكم باسمهم عنوانها:" ليس باسمنا"، ويكون بينهم رجال مستعدين للسجن، والشهادة حتى.

تقول:" اقول لك يافرج ، انت عندما خفت علي حياتك ولك الحق في ذلك التجاءت الي المانيا كلاجئ سياسي ، وهذا من حقك ، نحن الي اين سنلجاء اذا ماعارضنا النظام علانية والله والله والله سيمسح بنا الارض ويعدمنا جميعا خصوصا ان قلبه دم علي القذاذفة ولايحبهم ولايقبلهم .اعطيك مثال قام بطرد عائلات ابوسعيدة من سرت لان منهم اخشيبة الذي سبق ذكره واسكنهم في صحراء السدادة والقصة معروفة ولدي اخت متزوجة من هذه العائلة تسكن حاليا في اتريلة اعطاها لهم مصراتي فاضل . ياعنبوك تقذيفة..المعذرة في هذ اللفظ. هل سمعت يوما ما بأن اولاده ذهبوا لسرت واقامو ا فيها بل علاقتهم التامة باخوالهم البراعصة فقط.."

أقول لكَ يا صديقي القذافي أني كنتُ في البداية على قناعة واهمة بأن انقلاب الملازم القذافي ثورة حقيقية تُريد لليبيين الحرية والمساواة. ثم عندما تلاشى من تفكيري وهم الشعارات الجوفاء، وتكشفت لي الحقيقة الكريهة، كنت أجبن من أن أعلن رفضي صراحة. لكن على الأقل، وهو ما يعزيني، أني رفضت البقاء في جماهيرية الحاكم بأمر هذيانه السايكوباتي، ككائن معطوب بين خيارين لا ثالث لهما. أما أن أكون ناطقا بالزور أو أن أكون ساكتاً عليه. فأخترت أن أخرج عليه وإن من المنفي. ولا تظنني بمناي عن يده الإجرامية البطاشة. والحال إذا كنتُ كفرد جبنت عن مواجهته القذافي ونظامه داخل ليبيا فعلى الأقل خرجت لتأمين حياتي في ديار الغرب لكي أطلق صوتي عبر الفضائيات وكلماتي المكتوبة لفضحه ونظامه. في اليوم الثاني لظهوري في الجزيرة في برنامج الاتجاه المعاكس، أمر بقطع الكهرباء في فترة إعادة البرنامج وارسل رسوله أحمد قذاف الدم وأمن كتيبة الجارح بالبيضاء بصحبة بلدوزر لهدم بيت العائلة. وقد انتهت المفاوضات مع بعض شيوخ قبيلتي إلى تسوية تقضي بالامتناع عن هدم البيت مقابل نشر إعلان في صحيفة الجبل الأخضر بالتبرؤ مني وهدر دمي وقد فعلوا كما فعلت كل القبائل الليبيية الأمر نفسه تقريبا مع المعارضين الوطنيين من أبنائها. قد تقول لي لماذا لا أدين هذه القبائل الليبية بدل تركيز إدانتي على قبيلة القذاذفة. أقول لك: كل القبائل الليبية مدانة وطنيا من حركة المعارضة الجذرية. مدانة لسكوتها الجبان عن شنق أبنائها في الساحات والشوارع العامة ونقل أحداث أعدامهم مرئيا وكأنه حفل بهيج. وهي مدانة لإنسياقها في لعبة مهزلة تصعيد المؤتمرات واللجان الشعبية. ومدانة لإنشغالها العبيط عن هموم الوطن بقصاعي الرز واللحم في المآتم والأعراس والمصارات. لكنها في الوقت نفسه خرج منها آلاف المعارضين الذين تعرضوا للسجن والتعذيب والقتل. وهو ما لا ينطبق على قبيلة القذاذفة التي تمثل القوة الحاسمة في تأمين حكم القذافي وربما تأمين حكم خليفته من بعده (أحد أبنائه ). لذلك أدعوك يا صديقي "مواطن ليبي قذافي" مع غيرك من شباب القذاذفة الكارهين حقا للقذافي ونظامه لداوعي وطنية، إلى الإلتحاق بحركة المعارضة ولو من الخارج لإيصال صوتكم الوطني إلى قبيلتكم من أجل تحريضها على تخليص ليبيا من طاغيتها السايكوباتي بواسطة أبنائها المسيطرين على المؤسسة العسكرية وجحافل الأمن والحرس الثوري......... فهلا فعلت؟!!!!!!

faragasha@yahoo.com


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home