Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Faraj Abul-Asha
الكاتب الليبي فرج ابوالعشة


فرج أبوالعـشة

السبت 10 اكتوبر 2009

من هي "اللجنة الوطنية للدفاع عن أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية"؟!

فرج بوالعَـشّة

لماذا أختلق القذافي لإلقاء خطابه في سبها، يوم 5 أكتوبر الجاري، مناسبة "مرور 50 عاماً على تأسيس حركة الضباط الوحدويين الأحرار"، وهو لم يسبق له أن أحتفل بهكذا مناسبة.؟! هل أختلقها لمجرد التمهيد لما سماه باللقاء السري مع ممثلين عن "المؤتمرات الشعبية" و"اللجان الثورية" و"القيادات الشعبية" ومجموعة كبيرة من "الضباط الأحرار"، لإعلامهم بقراره تنصيب إبنه <سيف الإسلام> في منصب رسمي، كخطوة عملية أولى نحو توريثه الحكم.؟! وهل لإحتفائية "مرور 50 عاماً على تأسيس حركة الضباط الوحدويين الأحرار" علاقة بالبيان رقم <1> الصادر بإسم "اللجنة الوطنية للدفاع عن أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية"، والمنشور في موقع ليبيا وطننا بتاريخ الأول من أكتوبر 2009.؟! ـ أنظر الرابط:
http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v03oct9s.htm

لقد استوقفني البيان ملياً. فهو بيان أول، وهذا يعني أنه مفتوح على بيانات قادمة. ورغم أن الفهم السياسي الدقيق لمضونه المُبطَّن يستدعي انتظار تتابع بيانات أخرى أو توقف أصحابه <أو صاحبه!!> عند البيان الأول، للحكم بطريقة حاسمة على نواياه وأغراضه. إلا أن قراءته وتحليله في حد ذاته أمر مُلِح دون إنتظار ما قد يعقبه من بيانات مُتابِعة. فهو أما أنه عمل مخابراتي لغرض في نفس القذافي، أو أنه صادر فعلا بإسم مجموعة عسكرية في الجيش الليبي وإن كانت معنية بما تقول أنه دفاع عن "أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية". وكان أول سؤال مزدوج تبادر إلى ذهني بعد قراءته: هل هو صادر حقا عن مجموعة عسكرية مستقلة معنية فعلا بالدفاع عن "أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية".؟!

البيان، على ما هو ظاهر عليه، يُصدِّر فحواها بمقطع مما يسمى بـ" الوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الانسان"، ويتبنى تسمية "الثورة الليبية في الفاتح من سبتمبر 1969" وليس إنقلاب سبتمبر. لكنه في الوقت نفسه ينسب "قيادة الثورة" إلى قيادة جماعية بإسم "مجلس قيادة الثورة" المتكون من 12 عضوا، ويقر برئاسة الملازم أول معمر القذافي له، منوّهاً إلى أنه:"صار بعد فترة قصيرة من قيام الثورة عقيدا ، ولا زال حتى يومنا هذا." وهو متهم بشكل واضح في البيان بأنه، خلال أربعة عقود من حكمه، أُعدم بعض:" أعضاء مجلس قيادة الثورة ، نظرا لمحاولتهم الانقلاب أو مجرد إنتقاد أسلوب نظام الحكم في ليبيا"، ومسؤول عما " قد حدث في الماضي لبقية أعضاء مجلس قيادة الثورة الذين ليسوا على قيد الحياة من موت غير مبرر في أغلب الاحيان.". ثم يُشخِّص البيان وضعية من تبقى من "الاعضاء الاحياء من أعضاء مجلس قيادة" بلغة تستتر مقاصدها وراء موضوعية مدروسة ومُطعمة بتهكم مكين. بحيث يُشخَّص معمر القذافي بصفته :" العقيد معمر القذافي، ويعمل كقائد لثورة الفاتح من سبتمبر، ومفكرا، وقائدا أعلى للقوات المسلحه، ومبشرا بالنظرية العالمية الثالثه التي هو صاحبها، وملكا لملوك أفريقيا، وبعض الاعمال الاخرى التي يقوم بها في أوقات فراغه." أما البقية الباقية في خدمة القذافي، مثل الفريق أبوبكر يونس جابر القائد العام الشكلي للجيش الليبي، فهو، حسب البيان، ليس سوى رئيس فعلي لعديد من الشركات الاستثمارية التي تمتلكها عائلته. ثم اللواء مصطفى الخروبي، الذي يقوم، شكليا، بإستقبال الملوك والرؤساء في المطار ويرافقهم حتى خيمة معمر القذافي، بينما عمله الفعلي مثله مثل بوبكر يونس هو إدارة عديد من الشركات الاستثمارية التي تمتلكها عائلته. ثم اللواء الخويليدي الحميدي، الذي ترك له سيده القذافي الإشراف على أوضاع الزراعة والرعي في البلاد، بينما كان ولا يزال إشرافه العملي الوحيد على مشاريعه الزراعيه والحيوانيه الخاصة، إلى جانب شؤون الشركات الاستثمارية التي تمتلكها عائلته. أما الرائد عبدالمنعم الهوني فإن البيان يُذكره في توصيف مختزَل بصفته مندوبا دائما لليبيا لدى جامعة الدول العربية، دون أن يُشير إلى وضعية بقية أعضاء "مجلس قيادة الثورة" المعزولين وهما الرائدان عوض حمزة وبشير هوادي، أو الرائد محمد نجم المعتزل، بينما تناول بشيء من الاستفاضة وضعية الرائد عبدالسلام جلود، الذي يصفه بأنه : "ترك العمل عام 1993 ، وأختفى عن الانظار، وكان أخر ظهور علني له منتصف عام 1997 خلف السرير الطبي الذي رقد عليه العقيد القذافى بعدما تعرض إلى كسر مفاجئ في الركبة خلال تأديته لأحد التمارين الرياضية الصباحية ...... كما أن هذه اللجنه لم تجد أي معلومات تفيد عن مكان تواجد الرائد " عبدالسلام جلود " وحالته الصحية ، بعد ذلك الظهور العلني له منتصف عام 1997 ، فهل هو لازال علي قيد الحياة ، وهل يسمح له بالسفر والتنقل بكل حريه مثل كل مواطن ليبي آخر."..!

إن القراءة الأولية لمقاصد البيان تبان عن إدانة واضحة لمعمر القذافي على ما تعرض له أعضاء "مجلس قيادة الثورة" من أعدام وحوادث موت مشبوهه وإقصاء وعزل. ورغم أن البيان يُظهر نوع من الحرص الرفاقي على وضعية الأعضاء المتبقين في خدمة القذافي < بوبكر، مصطفى، الخويلدي > إلا أنه يفضح فسادهم المالي بلغة احتقارية، علاوة على احتقاره للرائد عبدالمنعم الهوني، التائب العائد موظفا تافه عند القذافي في جامعة الدول العربية. بينما وحده نال الرائد عبدالسلام جلود القسط الوافر من التقدير الشخصي والوطني في بيان "اللجنة الوطنية للدفاع عن أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية"، مما يُرسِّم غرض البيان على صورتين لا ثالثة لهما.فأما أن البيان كما قلنا في مدخل المقال حبكة خبيثة متقنة من لدن القذافي بغرض التحضير والتجهيز لضرب مراكز القوى العسكرية في بقايا "مجلس قيادة الثورة" و "حركة الضباط الأحرار" التي قد تعيق مخططه لتوريث إبنه لسلطة أخذها بالقوة العسكرية وحولها إلى وراثة عائلية، ولا سيما الرائد عبدالسلام جلود، بنفوذه المفترض في المؤسسة العسكرية وفي مؤسسة تنكوقراط بقايا الدولة الليبية، مما يُشير إلى نية القذافي إلى إختلاق مؤامرة يتوسل بها التخلص من خصوم عملية التوريث المحتملين أو المفترضين، أو أن البيان رقم <1> الصادر عن "اللجنة الوطنية للدفاع عن أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية" صادر حقا عن مجموعة عسكرية مستقلة في القوات المسلحة، هدفها سواء نجحت فيه أو فشلت، العودة بمشروع الإنقلاب، الذي يسمونه "ثورة"، إلى طبيعة أهدافه "الوطنية" التي تحرك على أساسها الضباط والجنود، تحت شعار تخليص ليبيا من النظام الملكي "العميل" وتحريرها من الهيمنة الأجنبية، وتسليم السلطة إلى الشعب، فإذ بالسلطة الانقلابية تنتهي إلى سلطة مطلقة بيد ملازم أول، مريض النفس وسفيه المنطق وبذيء اللسان، وصل به تسلطه العظامي إلى حد تنصيب بحسبانه خليفته العبقري المعجزة لحكم الليبيين لعقود قادمة مفتوحة. فهل حقا سيقبل الليبيون بإستمرار المهزلة الكارثية لحقبة حكم القذافي الأب في حقبة القذافي الأبن.؟! والسؤال موجه على الخصوص إلى المؤسسة العسكرية الوطنية، التي أستغلها ملازم أول أخرق في تنفيذ إنقلابه، قائدأ وراءه نقباء ورياد ومقدمين كأنهم تبع مخدوعون بشعارات وطنية وقومية ثورجية، ثم فعل بهم ما فعل وحكم حكم فرعون.!!

والحال إذا كانت ما تسمى بـ "اللجنة الوطنية للدفاع عن أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية" تمثل مجموعة عسكرية وطنية ، فعليها بدلا من الدفاع عمن تبقى من أعضاء "مجلس قيادة الثورة"، الدفاع عما تبقى من وطن منهوب مُخرَّب وشعب مقهور مُهان...

faragasha@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home