Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Bouzaid Lehlali

Monday, 16 October, 2006

صفقة لمجموعة من الباحثين فى الولايات المتحدة
بتزويد كل طلبة المدارس بليبيا بجهاز كمبيوتر محمول

كتبه : جون ماركوف ـ النيويورك تايمز ـ 11 أكتوبر 2006

ترجمة : بوزيد لهلالي

سان فرانسيسكو، في العاشر من أكتوبر.
توصّلت الحكومة الليبية إلى أتفاق، يوم الثلاثاء، مع مجموعة "جهاز لكل طفل" وهي مجموعة من الباحثين الأمركيين، ليس من أهدافها الربح، وتقوم بتطوير أجهزة كمبيوتر تعليمية بأثمان رخيصة، بتزويد ليبيا بأجهزة كمبيوتر محمولة، لما مجموعه مليون ومائتي ألف (1.2) تلميذ ليبي، في يونيو عام 2008 .
المشروع وُضع تصوّره في عام 2005 ، من قبل مجموعة من الباحثين الأمريكيين، فى معهد ماساتشوستس العالى للتقنية ويهدف فى النهاية، بتزويد أجهزة كمبيوتر، بشكل واسع لكل الدول النامية.
نيكولس نجروبونتي، هدفه أن يصممّ جهاز كومبيوتر محمول، ومربوط على الإنترنت لاسلكياً، بتكلفة لاتزيد عن مئة دولار، في حالة تصنيعه بشكل واسع، فى العام القادم.
وإلى الساعة فإنّ مستر نجروبونتي، وهو شقيق لـ جون نجروبونتي رئيس جهاز الإستخبارات الأمريكية، سي أي اي، قد توصل الى اتفاقية تسويق، غير نهائية، مع البرازيل والأرجنين ونيجيريا وتيلاند، كما عقد صفقة تصنيع مع كوانتا، وهي شركة تايوانية لصناعة أجهزة الكومبيوتر.
السيد نيجروبونتي، والذى كان فى طرابلس الأسبوع الماضي، لمقابلة المسئولين الليبيين هناك، قال أنـّه ناقش المشروع بشكل واسع مع القائد الليبي الكولونيل معمر القذافي في أغسطس الماضي.
" عندما قابلت القذافي، في خيمة بمنتصف الصحراء، تحت درجة حرارة تقارب من الخمسين مئوية، كان لهذه المقابلة طقوس وزركشة" السيد نيجروبونتي الذى كان فى رحلة سفر الى آسيا يوم الثلاثاء كتب فى بريده الأكتروني رسالة جاء فيها" لم تأخذ فكرة جهاز محمول لكل طفل، الوقت الكثير من القذافي كي يجدها جذابة" .
وطبقاً للسيد نيجروبونتي، فإنّ الفكرة قد أغرت الزعيم الليبي، لأنـّها تطابق أجندته السياسية فى جعل ليبيا مفتوحة وأن يصبح هو زعيما أفريقيا. كلا الرجلين ناقش احتمالية دعم ليبي للمشروع بشراء الأجهزة المحمولة لمجموعة أخرى من الدول الأفريقية الفقيرة مثل تشاد، والنيجر، ورواندا.
من الممكن، طبقاً لما قاله مستر نيجروبونتي، أنّ ليبيا ستصبح الدولة الأولى فى العالم، التى يكون فيها كل طفل مدرسة، مربوط على الإنترنت من خلال أجهزة كومبيوتر تعليمية. "أمريكا وسنغافورا ليستا على مقربة من هذا الحلم"
وحتى اللحظة، فإنّ فكرة جهاز محمول لكل طفل، وجدت دعماً مختلطاً من دائرة صناعات الكمبيوتر. فوحدات التجريب، تستعمل حالياً ميكروبروسسر بقوة منخفضة، صنعت بتقنية متقدّمة من ميكرو ديفس. أمّا إنتل وميكروسوفت فقد شككتا في الفكرة واقترحتا من جانبهما، أجهزة ذات أسعار منخفضة ومنافسة لمشروع كومبيوتر تعليمي. وقد قال، صاحب شركة الميكروسوفت، بيل جيتس، فى ملتقى العالم الإقتصادي فى دافوس ، بسويسرا فى يناير الماضي، أن الجيل القادم من الهاتف المحمول ربما سيكون الأحسن اتصالاً، بربطه بما يسمى بالدجتال المقسّم.
مستر نيجروبونتي صرح بأن ميكروسوفت رفضت أن تبيعه برامج الوندوز بأسعار متاحة، وبذلك لن تكون برامجها جزء من المشروع. وبالنتيجة ستوضع بالكمبيوترات المحمولة، برامج تشغيل مجانية من برامج لينكس، التى أصبحت تنال شهرة فى الدول النامية.
لقد ولدت فكرة جهاز محمول لكل طفل عند المستر نيجر وبونتى عند تجربته مع الأطفال فى ريف كامبوديا، حيث قال أن أول كلمة إنجليزية نطقت بها أفواه التلاميذ فى كامبوديا هي "جوجل".
بدأت المباحثات، على مشروع جهاز لكل طفل، مع الحكومة الليبية، كجزء من العمل الذى قامت به مجموعة مونيتر، وهي جهة استشارية أوجدها الإقتصادي مايكل بورتر. وتقوم الآن بمساعدة الليبيين بوضع مخطط لتطوير إقتصادهم الوطني.
العلاقات الدبلوماسية بين ليبيا والولايات المتحدة تمتـّعت بدفء فى المدة الأخيرة، منذ أن حُلـّت قضية تفجير رحلة البان آم رقم 103 وكذلك حين تخلت ليبيا عن المضي فى تصنيع أسلحة الدمار الشامل. وهكذا فقد رفعت واشنطن، منذ من عامين، الحصار الذى كان مفروضاً على التعامل التجاري مع ليبيا. وشطبتّ وزارة الخارجية الأمريكية إسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب فى يونيو الماضي.
وباستثمار ليبيا لمبلغ 250 مليون دولار فى هذا المشروع فإنها ستحصل على مليون ومئتى الف كمبيوتر محمول، وكذلك مشغـّل لكل مدرسة مصاحباً مع مجموعة استشارية فنيّة تساعد على وضع المنظومات وكذلك على وضع الإنترنت ستالايت وبعض البنى التحتية.
وطبقاًَ لما قاله المستر نيجروبونتي، فإن أول نموذج تجريبي لهذا الكومبيوتر سيتم توزيعه على شركات الدول الخمس المساهمة فى الصناعة مع نهاية شهر نوفمبر، ، أما التصنيع على مستوى إجمالي فسيدأ فى يونيو من عام 2007.
الأجهزة ستأتي مزوّدة بربط لاسلكي، وفيديو كاميرا، وبطارية بثمان ساعات شحن، مع آلة يد لشحن البطاريات. كما ستكون القيمة الأولية لكل كومبيوتر أقل من 150 دولار والاسعار ستستمر فى الهبوط عند بداية التصنيع لأعداد هائلة.

كتبه : جون ماركوف ونشر فى 11 اكتوبر، ‏2006‏‏
النيويورك تايمز
______________________________

ـ كل عام وأخوتي، فى المهجر والوطن، بخير وعافية.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home