Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Bouzaid Lehlali

Tuesday, 8 April, 2008

نادي الشخصية (*)

بوزيد لهلالي

عُرف مصطلح نادي الشخصية لأول مرة عن طريق الصحفي برادلي مارتن في كتابه الشهير: تحت حبّ ورعاية القائد الأبوي: كوريا الشمالية وعرش كيم سونغ. يعمل نادي الشخصية أو مايعرف ب (Cult of Personality) على تصنيع شخصية الزعيم السياسي عن طريق أدوات الإعلام فيتم تقديمه للناس على أنـّه أبٌ روحيّ من الواجب عبادته. هذا الأب الروحي يُصنع في نادي الشخصية من العدم بفعل آلة الإعلام وترسم صورته بخيوط من الوهم، لتصل في سنوات قليلة إلى طور الإله إبوثوسوس الذي رفعه قـُدامى الإغريق إلى مصاف لايرقى لها إلـه آخر.
الغريب فى هذا الهامان المصنّع، وبمجرّد وصوله إلى طورالأنموذج المنزّه ينسى حالة العدم التى كان عليها قبل التخليق وينخرط بخيلائه في حالة السموّ الوهمية التى أضيفت له فيختـزل التاريخ في ذاته المصطنعة ويحتكر الثقافة والعلم والسياسة بمصادراته المستمرّة لحقوق الناس في الإجتهاد واختيار أسلوب الحياة الذي يناسبهم.
احتكار الآلة الإعلامية وتسخيرها لصنع ونفخ هذا الهامان يصحبه تجاهل من قـِبَلها لمبادرات من حولـَه، فأي مبادرة فردية أوجماعية بدون توجيهات الهَامان إمّا أن تـُهمل وإما أن تـُقبل على أنـّها حالة من حالات الفيض التى صدرت عن الهامان لكنـّها في الغالب تـُسقط في دائرة الموت على أنـّها تهوّر ذاتيّ. وبفعل هذا التجاهل لمبادرات الناس واجتهاداتهم تموت حركة المجتمع ويبقى جامداً يعاني عُرياً ثقافيّاً وسياسياً واضحاً فيما تعظم حركة الهاَمَان ليبقى المحرّك الوحيد للعرض ومصدر كل انبعاث باعتباره أرقى أنواع الجنس في المجموع.
وسائل التصنيع التى تساهم في خلق شخصية الهامان، كما تقول الوكيبيديا، تبقى البديل لما كان يُعرَف في القـِدَم بالحق الإلهي في اختيار الحاكم! فحركة التاريخ قد عرفت خلال مسيرتها، ملـَكيّات قديمة تسببت في إحداث نوع من الرهبة والخوف في قلوب رعاياها من خلال شخصياتها التي قـُدّمت على أنها محفوفة بالرعاية الإلهية ونصرة الإله في مسيرتها. (انظر وصية السماء فى الدين المسيحي.) وسائل الإعلام الحديثة في القرن العشرين طوّرت هذا المفهوم الديني بشكل يفرض نفسه! لقد قلبته بفعل التقنية الإعلامية وهي آلات التصوير الفوتوغرافية ومسجلات الصوت وكذلك السينما ووسائل الإنتاج المختلفة إلى فعل ظاهر. هذه الوسائل بما فيها الوسائل التعليمية العامة وتقنيات الدعاية مكـّنت نوادي الشخصية من خلق قادة سياسين قدّمتهم للناس على أنـّهم شخصيات إيجابية لايمكن الإعتماد إلاّ عليها. لقد صارت وسائل الإعلام البديل الرئيسي لفكرة كون الحاكم هو ظل الله في الأرض.
لقد عرفنا في القرن العشرين نوادي للشخصية تنتشر بشكل ملحوظ في الدول الشمولية التى تسعى بطريقة راديكالية إلى تغيير مجتمعاتها وتحويلها إلى الأفكار الثورية الجديدة. فهي تفرز قائداً بعينه للتغيير، وقد تصفه بأنـّه الخيّر من دون الناس! فبدونه لايمكن للتحوّل أن يشهد أي مستقبل. هذا الإعتقاد كان وراء ظهور أدولف هتلر وكذلك ماو تسي تونغ. هذا لايعني بأن نوادي الشخصية لاتعرفها الحكومات الديموقراطية.
قد تتشابه كل الدكتاتوريات في طريقة تسييرها لنواديها الشخصية لكنّ من قادة هذه الدكتاتوريات من يفضّـل الإحتفاظ بأقـّل ظهور ممكن. فكاسترو يعتبر ظهوره للجمهور أقلّ من غيره حيث يعمل نادي الشخصية في بلاده بتوجيه رسميّ على المطالبة بالتقليل من نشر صوره في الأماكن العامة بينما يُشجّع نادي الشخصية انتشار صور تشي جيفارا في ميادين كوبا. الحكم الشمولي في كامبوديا الذي يقوده بول بوت لايسمح هو الآخر بظهورصور بول بوت بوجهه على الناس لكنّ نوادي عبادة الشخصية في بلاده تدفع بتواجده بشكل خفيّ في كل مناحي الحياة.

بوزيد لهـلالي
________________________________________________

* حين قمت بترجمة مقالة البوسطن جلوب " ليس حرّاً تماما داخل ليبيا" التى تحدّثت عن إطلاق سراح فتحي الجهمى ورد لفظ نادي عبادة الشخصية أو نادي الشخصية، في إحدى فقرات المقال، وهو لفظ ربّما يكون البعض قد سمع به لأول مرة، لهذا وجب علينا التعريف بهذا المصطلح الذي ساهمت الويكيبيديا، وهي موسوعة شبكة المعلومات، بتغطية معظم شروحه التى جاءت في هذه السطور


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home