Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Bouzaid Lehlali

الأربعاء 3 سبتمبر 2008

Rights groups want Rice to spotlight abuse in Libya

جماعات حقوق الأنسان تطالب كوندليزا رايس
بإلقاء الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا

ترجمة : بوزيد لهلالي

كتبته سو بليمنغ

واشنطن في 2 سبتمبر (رويترز


زيارة كوندليزا رايس لليبيا هذا الأسبوع يتوقـّع أن تكون لتطوير العلاقات التجارية والدبلوماسية مع طرابلس، لكنّ نشطاء حقوق الأنسان يطلبون فيها من رايس أن تركـّز فيها على حقوق الإنسان.

هؤلاء النشطاء يخافون من أنّ الوعد بتحسين فرص الشركات الأميركية سيتبعه صمت أميركي لانتقادات ملف حقوق الإنسان في هذه الدولة الغنية نفطياً، وأن واشنطن لن تستعمل ذراع القوة للضغط على طرابلس.

" لاينبغي أن تغطـّي حقوق التنقـيب على حقوق الإنسان" قال فيرد إبراهام من هيومن رايتس واتش في نيويورك"

" كل خوفي أن زيارة رايس وقبول دمج ليبيا في المجتمع الدولي سيسمح للقذافي بأن يجمّد الإصلاح ويـذهب بالسخونة التى كانت حول ديمقرطة البلاد،" أضاف إبراهام، الخبير في الشئون الليبية.

قضيّة بعينها تتابعها هيومن رايتس واتش مع آخرين هي قضية فتحي الجهمي، المنشق السياسي الكبير فى السن الذي كان محافظاً لإحدى المحافظات الليبية واُعتقل ضدّ إرادته في مركز صحي في طرابلس بالرغم من المطالبات بإطلاق صراحه.

السيد محمّد الجهمي الأخ الأصغر لفتحي، والذي يعيش قرب بوسطن، قال لوكالة رويرتز للأنباء أنّ أخيه المنشق قد اُحتفظ به في حجرة في مستشفى تجري بحيطانه الصراصير وعائلته غير مسموح لها برؤيته إلاّ في حدود ضيّـقة جدّاً.

وقد أضاف بأنّ زوجته قد رأته لآخر مرّة يوم 4 أبريل وأنـّها الآن، و لمدة شهر كامل في طرابلس، تنتظر أن يُسمح لها برؤيته ثانية.

" حجرة فتحي المحتجز فيها في المستشفى تملأها أجهزة التنصّت من أشرطة واجهزة فيديو. الحجرة مقـفلة حتى حين استقبال فتحي لزوّاره،" قال الأخ في مقابلة له مع وكالة رويترز.

وقد أضاف أنّ أحد أبناء قبيلته تلقى تهديداً بأن فتحي سوف يُصَـفىّ – يُقتـل- في نهاية فترة بوش، في يناير 2009 وهذا مايجعلني خائفاً على حياته.

الجهمي اعتقل لأول مرّة عام 2002 بعد أن انتقد القذافي ودعى إلى انتخابات حرّة وإطلاق لحريّة التعبير بالإضافة إلى إطلاق سراح مسجونيّ الرأي. لكنّه حوكم بالسجن لمدة خمس سنوات.

"خطأ كبير"
في الأول من شهر مارس عام 2004 كان السينتور جو بايدن، الذي اُنتخب الآن نائباً لرئيس الولايات المتـّحدة عن الحزب الديموقراطي، في الإنتخابات الأمريكية التى ستجرى في نوفمبر القادم، قابل القذافي وطلب منه إطلاق سراح الجهمي. وبعد تسعة أيام فقط استأنف الحكم إلى سنة معلقة وأمر بإطلاق سراحه في 12 مارس.

ولكن وبالرغم من هذا أُعتقـل فتحي ثانية خلال ذلك الشهر لأنـّه أعطى بعض المقابلات للفضائيات كرّر فيها انتقاده. وبعدها اتــّهم بمحاولة قلب نظام الحكم، وإهانة القذافي، والعلاقة بمسؤولين أجانب.

محمّد الجهمي مصاب بخيبة أمل كما قال حين رأى إدارة بوش ينقصها التركيز على قضية أخيه.

" لقد تبخـّر كل شيئ" قال " والآن وزيرة الخارجية ذاهبة إلى ليبيا مما سيعطي هذا الدكتاتور شرعية...... كلمتي لبوش أنـّه عمل خطءً فادحاً،" قال محمّد.

مايكل دوون، الخبير في الشئون الليبية من جمعية كارنيجي للهبة من أجل السلام العالمي قال لو أعلن القذافي إطلاق سراح فتحي الجهمي خلال زيارة رايس، فستكون لفتة رائعة منه.

زيارة رايس والمقابلة المتوقـّعة لها مع القذافي أعادت بعض الغضب لعائلات ضحايا طائرة البان آم التى سقطت في بلدة لوكربي في اسكتلندا عام 88، والتي قــُتل فيها 270 شخصاً. وقبلت ليبيا المسئولية عام 2003 على تفجيرها .

" إنّ زيارة رايس لـَكـْمَة على الأسنان، بالنسبة لعائلات الضحايا الذين فقدوا أحبّائهم. أن تـُقابل شخصاً مثل هذا هو من قبيل الخطأ " قال دان كوهين، الذي تلاشت إبنته ثيودورا في الطائرة المنكوبة.

هذه البلاد أصبحت ضعيفة وجبانة و النفط صار يبتر كل شيئ،" قال كوهين.

من بين الأمور الأخرى في حقوق الإنسان التى ينبغي أن تحتويها الأجندة، عودة المتـّهمين بالإرهاب إلى طرابلس وهم الذين اعتقلوا في خليج جوانتانمو،. قال إبراهام.

ثمّ أضاف، لم تأتـنا عن هؤلاء ألاّ معلومات قليلة، منذ إطلاق سراحهم، بالرغم من التأكيدات التى استلمناها بأنـّهم سوف يعاملون بمنتهي الإنسانية، يجب على الولايات المتـّحدة أن تتابع قضيّتهم. (حرّره دافيد ستوري)

بوزيد لهلالي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home