Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Bouzaid Lehlali

الأثنين 1 سبتمبر 2008

برلوسكوني والقذافي وابن المختار

بوزيد لهلالي

قرأت في إحدى المواقع الإكترونية بأن عائلة عمر المختار ترفض مقابلة برلوسكوني. فرحت بهذا الخبر، لكنيّ فوجئت بالصورة الفتوغرافية التى تجمع بين برلوسكوني والقذافي وابن المختار . ماذا يعني لقاء القذافي وبرلوسكوني مع عائلة المختار؟ هل هو خدمة للقذافي أم خدمة لبرلوسكوني أم خدمة لعمر المختار. أنا أراه مهيناً للأطراف الثلاثة و أيضاً مهين للشعب الليبي. الصورة كانت فعلاً سريالية. صورة لاتحمل أي رسالة، غير طيّ صفحة الماضي على طريقة سيف.

خـُيّرت فاخترت المبيت على الطوى لم تبنٍ جاهاً ولم تلم ثراء. صورة تجمع بين أطراف نقيض. المختار والقذافي. لايجمع بينهما سوى الإشتراك في مسقط الرأس، ليبيا. أما ماعداه فتاريخ الرجلين على النقيض! واحد دفع رأسه ثمن لأن يعيش شعبه وآخر دفع برأس شعبه كي يعيش هو. والآن يريد أن يعقد صفقة مع طرف فاشيستي انتفاعي، على حساب عمر المختار. وتصبح عائلة عمر المختار هي الوسيط . مع أنّ عائلة عمرالمختار الحقيقية هي الشعب الليبي بكل طوائفه.

كيف رضخت عائلة المختار لهذا الطلب ؟ نحن لاندري؟ ولانظلم العائلة لأن القرار في ليبيا، وفي كل دكتاتورية، ليس بيد الناس لكنـّه بيد الحكومة التى تملك الحرث والنسل. من الممكن أنّ عائلة المختار رفضت! لكنـّها جاءت تحت ضغوطات. قد يحصل هذا. فالحرّيات الجماعية ملغية في الدكتاتوريات، مابالك بالحرّيات الفردية. وكما قال الشيخ عبدالحميد العبار، رحمه الله، عندما سأله أحد رفاقه متعجّباً من سجنه وهو بهذا العمر وهذا التاريخ "حتى انت ياشيخ عبدالحميد، ياصاحب سيدى عمر المختار معانا في السجن." ردّ عليه الشيخ " نعم، حتى نا، وحتى سيدك عمر لوكانهُ حيّ، راه معانا في هالدويرة".

المجاهدون رموز حدودها أوسع من حدود الدولة، وأكبر من أن تكون تحت تصرف دكتاتور أو حكومة استبداية. فهي ليست ورقة للمساومات والضغط ولاتـُرغم على مالاتريد. حتى لاعبيّ الكرة أصبحوا في عصرنا رموزاً لاتملكها الدولة فكيف بسلالة مجاهدين بهذا الحجم. يتمّ تعريضهم لهكذا مواقف، في عصر إنحطاط دولة. دولة أصبحت أضحوكة، ممثــَلة في قيادة واهية، ليس لها رؤية لا تاريخ ولا حاضر ولا مستقبل.

رموز البلاد تبقى في يد دكتاتور يبحث عن الشرعية. إذا كان القذافي يريد أن يعقد صفقة مع برلسكوني فليعقدها بعيداً عن عائلة المختار وعن الشعب الليبي مثلما يفعل دائماً. عائلة المختاريكفيها ماجرى لبطلها المجاهد من إهانة لرفاقه ونبش لقبره وهدم لضريحه ونقل لرفاته، بعيداً عن الأنظار بدل أن يبقى في بنغازي ويزوره القاصي والداني. لاننسى أنّ القذافي عمل فيلم لعمر المختار، وقد قال لي أحد الأصدقاء. (دارلا فيلم، وكأنـّه دارله طرح) على رأي الليبيين. فيلم يُـعرض في حينه ثم يُنسى بعد أن يصبح ( Out of date). غير صالح للعرض. لقد حقد القذافي على المختار لأنـّه حارب تحت الراية السنوسية مع أنّ الراية السنوسية شرف وصاحبها رمز وطنيّ هو الآخر.

ماذا في وسعنا أن نقول للقذافي وصاحبه برلسكوني. ( تروبّو على راي الطليان) دول تتحجّج بالديموقراطية وتعقد صفقاتها مع أخرى دكتاتورية ليس لها شرعية. إبتزاز كامل للشعوب ممزوج بشكل من أشكال العبث بالرموز الوطنية.

الله المستعان. كل عام وأنت يابلادي طيّبة وأخوتي في المهجر بخير بمناسبة حلول شهر الصبر والصيام.

بوزيد لهلالي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home