Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Azzwari

Wednesday, 7 December, 2005

يـَحبـِك ليخنـُق

الزواري

لا يسعني إلا الاعتراف .. ولو على مضض، أنه وبالرغم من كل تخلفه وبدائيته، فقد أجاد نظام القذافي البغيض، حبك لعبته السياسية الماكرة مع البعض منا.
وها هو ذا يحاول لاهثاً، ربطها ومن ثم حبكها على البعض الآخر..!
دقيق ومدقق في انتقاء هؤلاء "البعض"..
بمدى فاعليتهم، وبالتالي خطورتهم علي عرشه الجليل ..
فالأولوية للكثيف المتكاثف، الصلد المرجعية والخلفية..!
فمع تراجع نجاعة أساليب الترهيب والترعيب..، ومع محدودية الإمكانيات، وحدودية المعطيات، لم يتبقى خيار سوى أسلوب الدهاء.. والترغيب و"التطميع" .
ولا أعتقد بأن بيننا من سيجاحد حقيقة نجاح النظام ـ وفي الوقت الراهن على الأقل ـ في التجميد الفعلي لحركة "الإخوان المسلمين"، وفاعليتهم على الساحة الوطنية..
بل وتجريدهم من أي قدرة على المبادرة.. أو الفعل المستقل، بل وحتى المناورة ..
فلا نراهم ـ واللهم لا شماتة ـ إلا وقد حـُشروا في أضيق الزوايا، فلا هم قادرون على الدفع إلى الأمام، ولا التراجع والتقهقر ولو من باب الكر والفر.. رهائن فقط بما سيبادر به النظام وما سـُيقدِم عليه أو ما سيقدم، فحبكه القذافي محكمه.. "وحِكمه" الإخوان وعناد قياداته أكثر إحكماً..
وما لي أنا بهذا السرد إلا لتذكير وتحذير إخواننا الأمازيغ في الداخل والخارج، كونهم هم "البعض" التالي المستهدف من قبل.
النظام، وحبكاته الخانقة. ...
فلا تغرنكم وعود النظام ومراوغات سيفها.
ولا تحبطكم إخفاقات بعض المعارضة وزيفها.
فهما ذات الداء والبلاء.
والوطن أغلى وأقدس من كل هؤلاء.
فانتبهوا وإتعظوا.
فلا خير... في من لم يهتدي بهفوات وكبوات الغير.

الزواري


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home