Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ali Yousef Zew
الكاتب الليبي علي يوسف زيو


عـلي يوسف زيو

الإثنين 31 مايو 2010

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة   الحلقة الرابعة   الحلقة الخامسة   الحلقة السادسة

مذبحة ابوسليم... واحتراق القلوب (6)

عـلي يوسف زيو

اعتقل المواطن حسن القماطى في بداية شبابه فقد كان في السابعة عشر من عمره عندما اعتقل يوم 11 يوليو 1996م وقضى فتره طويله في السجن و تعرض للتعذيب والاهمال الصحى في ىسجن ابوسليم ثم اخرجه السجان من السجن بعد ان اصيب بمرض التدرن الرئوى فى السجن نتيجة الاوضاع الصحيه السيئة فى اغلبية السجون فى ليبيا . تم الافراج عنه فى مايو 2005م. (1)

يعانى المواطن حسن احمد محمود القماطى من مرض التدرن الرئوى الذى اصيب به اثناء اعتقله فى سجن ابوسليم – طرابلس ـ ليبيا . وكان انتشار مرض التدرن الرؤى من الامراض المعديه الفتاكه بين المعتقلين السياسين فى ليبيا وذلك نتيجة تردى الاوضاع الصحيه فى السجون فى ليبيا. (2)

بعد كثير من الجهود الكبيره من الليبيين فى المواقع الليبيه والمنظمات الحقوقيه الليبيه والدوليه فى التعريف بقضيته ومرضه وارتفاع بعض الاصوات العاليه فى داخل ليبيا التى طالبت السلطه بعلاجه قررت وزارة الصحه ارساله الى الاردن للعلاج ولكن بعد فتره لم يستطع المستشفى الاستمرار فى علاجه نتجة لعدم وجود الامكانيات المطلوبه لعلاجه من مر ضه . وقد قامت مؤسسة التضامن لحقوق الانسان فى جنيف بالاتصال بالمفوضية الاوربيه وكذلك بعض المنظمات الصحيه والانسانيه وقامت بمجموعه من الابحاث بخصوص المرض فتوفرت المعلومات ان علاج مرض المواطن حسن القماطى لا يتم الا فى بعض الدول الاوربيه ومنها المانيا ، والدول الشرقيه ، والولايات المتحده الامريكيه .(3)

لقد تم نقل المواطن حسن القماطى من المستشفى الذى كان من المرشح ان يكون فيه للعلاج الى مستشفى اخر وتم عزله عن التواصل وفى النهاية اخبر المستشفى مرافقيه بانه لا يمكنه السفر فى الوقت الحالى ولكن بعد فتره تم رجوعه الى ليبيا ومازال فى حاله مرضيه تحتاج العلاج الكامل وهو زرع رئه جديده .(4)

رأي الاطباء :

قال الدكتور احمد الضراط رئيس مركز الامراض الساريه والمتوطئه (ان التقرير الذى اوفدناه بخصوص حالة حسن القماطى لمكتب امين اللجنة الشعبية العامه للصحه يوصى بعلاج المريض فى مراكز طبيه متخصصه عالية التخصص).

ما اوصى به الدكتور ياسين الشلوى استشارى امراض الصدريه وعضو هيئة الدريس بجامعة العرب الطبيه وغيره من الاطباء الذين اطلعوا على تقارير حسن القماطى :

قال الدكتور ياسين الشلوى (ان ما اعلمه هو ان اوروبا الشرقيه لديها مراكز متخصصه عاليه التخصص لعلاج مثل هذه الحالات وليست لدى اى معلومه بان الاردن توجد فيها مراكز لعلاج مثل حالة حسن القماطى وربما يكون بها وانا لا اعلم) .

لقد خرجت الطائرات الخاصه فى حمل الكثير من الافراد والجمال ونقلهم الى العالم او الرجوع بهم الى ليبيا فهل من الممكن نقل المواطن الليبي المريض فى الحالات الضروريه بالاسعاف الطائر وبالذات معتقلى سجن ابوسليم؟ ام ان الحقيقه غير ذلك؟ هل السلطه تتمنى الموت لمواطنيها وذلك عبر اهمالها لهم .

احترقت قلوب الليبين على ما ساءت اليه امور ابنائهم فلماذا عندما يتطلب الأمر علاج احد ضحايا سجن ابوسليم لا تقوم السلطه بما يلزمها نحو المواطن ولكن عندما يتطلب الامر بعلاج احد ابناء المسئولين فنرسله فى طائره خاصه الى لندن او جنيف ولسبب مرض انفلونزا او ولاده عاديه .

كيف يستطيع البعض ان يتحدث عن القانون والمجتمع المدنى والمصالحه الوطنيه وانت مازلت مسئول تمارس فى نفس الاخطاء او تقوم بنفس الاشياء فعليك ان تتغير حتى تستطيع ان تطلب من الاخرين ان يتغيروا فكيف يكون هناك اى تقدم فى الواقع الليبي ونحن نرى سجينا خرج من سجن ابوسليم بعد سنوات طويله ولا تريد ان تقدم له العلاج الكافى واهالى ضحايا ابوسليم يعتصمون فى سلام من اجل تحقيق مطالبهم العادله فيرسل الامن لهم ساطورا ومجموعه تخرج مسالمه فى لندن من اجل التضامن مع ضحايا سجن ابوسليم فترسل اليهم 200 شخص يضربوا ويكسروا فكيف تتحدث عن الحريه والديمقراطيه والعداله .

ويجئى عبدالله السنوسى في حديثه ويختمه بكلامه الفارغ الذى لايفيد المصالحه ولا العداله فالى اين ليبيا تسير؟

نسال الله ان يشفيك اخى حسن القماطى الذى لم اتشرف بمعرفته شخصيا ولايوجد بيننا صلة قرابه. انه ابن ليبيا.
_________________________

المصادر :
1- مؤسسة التضامن لحقوق الانسان ـ جنيف
2- نفس المصدر
3- نفس المصدر
4- نفس المصدر
ـ لقد كانت مؤسسة التضامن على اتصال بالمواطن حسن القماطى أثناء علاجه بالاردن وكانت قد قامت بالعديد من الجهود الكبيره منها الاتفاق مع المفوضية الاوربيه ـ قسم حقوق الانسان على علاج المواطن حسن القماطى ولكن لاسباب غير معروفه تخلت المفوضيه عن الاتفاق وبطريقة سريعه تم سفره الى ليبيا .


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة   الحلقة الرابعة   الحلقة الخامسة   الحلقة السادسة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home