Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ali Yousef Zew


Ali Yousef  Zew

Wednesday, 28 December, 2005


لماذا نطالب بتحقيق دولي؟

عـلي يوسف زيو

تظاهر مئات من الليبيين من عائلات اسر ضحايا اطفال الايدز وسط مدينة طرابلس احتجاجا على اعلان المحكمة العليا الليبية نقض حكم الاعدام الصادر فى حق خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطينى. وأوضح الشهود أن الأسر ما إن تلقوا نبأ التأجيل، حتى أصابتهم حالة من الخيبة والغضب الشديدين. وقد انضم اليهم عدد من اهالى طرابلس وقد كان تجمعهم فى ميدان الشهداء متجهين الى شارع عمر المختار وبدؤوا يهتفون : "ياقاضي عيب عليك.. أمريكيا تحكم فيك"، ودخلوا في اشتباكات قوية مع قوات من الردع الخاصة المصحوبة بالكلاب البوليسيه واليات اخرى. وفى مدينة بنغازى اعلن اكثر من 50 شخصا من اسر الاطفال اعتصاما داخل مقر جمعية الاطفال المحقونين.

لقد الغى حكم الاعدام عن المتهمين فى قضية الايدز فى ليبيا، ولكن السؤال الذى يلح دائما هل القاضى او غيره يستطيع ان يقول لا لنظام يستخدم كل الاسا ليب والطرق من اجل الالتزام باوامر امريكيا وبريطانيا. لقد ورد عبر وكالات الانباء ان السيد تونى بلير رئيس وزراء بريطانيا اتصل بالقذافى يوم 22 ديسمبر 2005 من اجل قضية الايدز وكان ذلك بعد مشاورات مع الرئيس الامريكى جورج بوش وتم ما تم من اتفاق. ولكن نحن الليبيون لسنا ملكا لاحد وليس لاحد ان يتصرف فينا او فى حقوقنا فاذا كان النظام وامريكا والغرب يعتقدون بان هؤلاء المتهمين ليسوا هم الذين قاموا بهذا العمل فنحن نرغب فى ان نعرف من الذى قام بهذا العمل وهذا لا يتم الا فى وجود قضاء نزيه اى لابد من توفر ضمانات دوليه من اجل العدالة ويتم هذا فى ظل اشراف دولى من منظمات صحية وانسانية وحقوقية وقانونية.

لقد رحبت الولايات المتحدة الامريكيه بقرار المحكمة الليبية العليا بالغاء قرار الاعدام واحالة القضية الى محكمة جنايات بنغازى لاعادة المحاكمة وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية بان المجتمع الدولى يعمل مع ليبيا بغية التوصل الى حال شامل، وقال كما ذكرنا سابقا، لابد من ايجاد وسيلة تمكن افراد هذا الفريق الطبى من العودة لوطنهم. وكدلك قال (الولايات المتحدة تتعاطف مع آلام العائلات الليبية وستستمر فى دعم الجهود لمساعدتها وخصوصا عبر هذا الصندوق الدولى). كما صرح وزير الخارجية عبد الرحمن شلقم وقال (ان الحكم صادق وموضوعى فى اطاره القانونى)، وهو الذى الف كتاب عن الحب فى بلغاريا وتم طبعه ونشره مند ايام كما ورد فى جريدة الديلى تلغراف بتارخ 17 ديسمبر2005.

واذا كانت ليبيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوربى اتفقا على اقامة صندوق دولى لدعم مساعدات الضحايا واسرهم فلماذا لا يشمل هذا الاتفاق على تحقيق دولى بكل شفافية ونزاهة؟ ومادام أنه تدخلت امريكيا والاتحاد الاوربى فمعنى ذلك انه توجد اطراف دولية فى القضية، فلماذا عندما تطالب لجنة العمل الوطنى الليبى على الساحة بتحقيق دولى وذلك تضامنا مع الضحايا واسرهم ومحاولة معرفة الحقيقة، بالكامل يبدأ الصراخ والبيانات التي لا تفيد والمطالبة بعدم مخاطبة المجتمع الدولى وعدم تدويل القضية!

ان المطالبة بمشاركة المجتمع الدولى فى الكشف عن الحقيقه امر طبيعى وصحى فنحن نعرف ان القضية لها ابعاد دولية وتشعبات والا لماذا توافق امريكا والمفوضية الاوربية على المشاركة فى فتح صندوق دولى لهذه القضيه؟ وكما يطالب تدخل ومشاركة منظمات حقوق الانسان والمنظات الدولية فى المساعدة على اطلاق سراح المعتقلين السياسيين فى ليبيا وكذلك فى قضية ضحايا الايدز فى ليبيا سوف نطالب من المنظمات الانسانية والحقوقيه والصحية والقانيونية ان تشارك فى الكشف على هذه القضيه والتضامن مع اسر الضحايا .

ان الواقع والدلائل تشير الى ان الاطفال تم حقنهم بالفيروس والفيروس معدل وراثيا اى بمعنى الجريمة عن عمد وهذا الفيروس سجل باسم فيروس وباء اطفال بنغازى وهذا ما ورد فى تقرير السيد ادريس لاغا رئيس جمعية اسر اطفال بنغازى.

ان الرئيس الامريكى والمفوضية الاوربية يعتقدون بان المتهمين ابرياء وهذا ما قاله البعض فى العام والخاص وهذا ما قاله سيف الاسلام القذافى نجل معمر القذافى بانه لا يعتقد بتورط المتهمين الستة وكان ذلك فى تصريحه يوم 10 نوفمبر 2005. والقذافى بات مقتنعا بان المتهمين تعرضوا للتعذيب والاكراه، ومعنى ذلك ان النظام وامريكا والغرب يعرفون الجاني الحقيقي. وكذلك اقترح بعض المسؤولين الليبيين من النظام باقتراح قيام بلغاريا بدفع تعويضات لاسر الضحايا وسوف يتم العفو عن المتهمين ثم اطلاق سراحهم. وحيث ان القضية اخذت مسار اخر يقول السيد عبدالله المغربى محامى الاطفال (نؤمن بعدالة القضاء الليبي رغم ان العدالة البطيئة تعد نوعا من الظلم، ننتظر منذ سبع سنوات حقوقنا ولم نحصل سوى على وعود). وهذه كلها دلائل تكفى للمطالبة بتحقييق دولى.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home