Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ali Yousef Zew


Ali Yousef  Zew

Saturday, 15 April, 2005



الامام الصدر... والانتفاضة الليبية... والانتخابات الايطالية

عـلي يوسف زيو

القى السيد حسن نصر الله الامين العام لحزب الله فى لبنان كلمة اجلال لذكرى عاشوراء وقال ( فى يوم الوفاء والتضحيات لابد ان نتذكر امامنا الكبير وقائدنا العظيم الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الذين لايزالون محتجزين فى سجون ليبيا، لايمكن ان ينسى واحد منا هذا الامام. ان الحكم الذى صدر مؤخرا عن محكمة ايطالية هو حكم سياسى ومدفوع ثمنه اموال وامتيازات لشركات ايطالية، وتعبير عن تواطؤ سياسى بين ليبيا وايطاليا ونحن نرفضه، ما نؤمن به ونجزم به ان الامام ورفيقيه مازالوا فى ليبيا ويجب ان يعودوا الى لبنان.

لقد دعى النظام فى ليبيا الامام موسى الصدر الى زيارة ليبيا بمناسبة الاحتفالات بذكرى انقلاب سبتمبر وكانت النتيجة ان حضر الى ليبيا من لبنان ولكنه لم يرجع اليها وهذا ما اكده خطاب السيد حسن نصرالله فى ذكرى عاشورء.

لقد حاول النظام فى ليبيا مرارا وتكرارا بان يتعامل مع هذا الملف بطريقته المعروفه وهى التعويض المادى حيث اقترح على الدولة اللبنانية تقديم مبلغ مالى تعويضا عن ذلك وكان الرد واضحا وصريحا نحن لانقبل مالا بل نريد رجوع الامام موسى الصدر الى اهله واحباءه ووطنه سالما او كما قال السيد نبيه برى رئيس مجلس النواب اللبنانى فى لقاء مع قناة الجزيره باننا نريده سالما وان كان ميتا فنريد جثته لندفنه فى لبنان.

ولقد استقبل رئيس الحكومة الايطاليه سيلفيو برلوسكونى نظيره اللبنانى فؤاد السنيورة مؤخرا فى روما مشددا على العلاقات القوية جدا التى تربط ايطاليا ولبنان وفى ختام اللقاء اكد برلوسكونى ان ايطاليا ستبذل قصارى جهدها لمساعدة لبنان على كشف الحقيقه فى قضية اختفاء الامام موسى الصدر فى عام 1978. ومن هنا بدأ القذافى يعد لكيفية مواجهة التوجه الايطالى نحو قضية الامام موسى الصدر وتحويل مسار الصراع لصالح الخصم اللدود لبرسكونى وهو رومان برودى الذى ساعد القذافى فى كثير من المواقف وبالذات فى اقناع المفوضية الاوربيه باعادة تاهيل النظام السياسى فى ليبيا والدخول معه فى اتفاقيات جديدة.

لقد بدأ القذافى بالايحاء والتصريحات عن مظاهرة التى سوف تكون قريبا ولكن القذافى استغل الحدث الذى صدر من وزير الاصلاح الايطالى لصالحه ولصالح صديقه رومان برودى اذا كان هذا الوصف صحيحا او موفقا فصدر الامر منه الى هيئة الاوقاف والاجهزة الامنيه وتم بالفعل التصريح لهذه المظاهره وبموافقة النظام السياسى فى ليبيا وموافقة القذافى نفسه.

وخرجت مظاهرة الجمعة الحزينه تضامنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتراضا على الاساء ة اليه والى الاسلام والمسلمين وهذه نية المواطن الليبى عندما شارك فى المظاهره ولكن النظام كان يريد ذلك مجرد ستار على ما يصبوا اليه. وتحولت المظاهره التى اعد لها القذافى واجهزته الامنيه الى غير مسارها وان دل ذلك على شيء فانه يدل على ان اراداة الشعوب اقوى من اراداة الحكا م، وقد كانت هناك قوة من اللجان الثوريه او من الامن وبملابس مدنيه ومعهم السلاح وقد كان ذلك واضحا فى تغطية كل وكالات الانباء العالميه بانهم يعرفون سير الحدث وان الاوامر لهم كانت مسبقه وتم اطلاق الرصاص على الشهيد عبدالرحمن الارناؤطى الذى كان يحاول الصعود الى مبنى القنصلية الايطالية بشارع عمر بن العاص بمدينة بنغازى المجاهدة وتم اطلاق الرصاص على المواطنيين الاخرين (رحمهم الله جميعا). اى ان الاوامر قد صدرت قبل بدء المظاهره. وكما حدث فى انتفاضة ابريل 1976 فالا وامر كانت قد اعطيت من القذافى قبل الانتفاضه وقد نقل ذلك عبر الراديو عندما كان الطلاب يتابعون الاتصالات ما بين القياده واعنى القذافى والاجهزة الامنيه حيث يقول اذا كنتم ترغبون فى قوة اخرى وخاصه فنرجو ان تخبرونا ولو اضطر الامر الى سحق او تدمير مدينة بنغازى بالكامل.

وبعد المظاهرة بدأت التصريحات من جميع الاطراف حيث صرح رومان برودى بان وزير الاصلاح الايطالى مسؤول عن الضحايا الذين سقطوا فى مدينة بنغازى وطلب برسكلونى رئيس الوزراء الايطالى من الوزير الاستقاله لانه احس بالخطر الذى يشكله الوزير على الانتخابات القادمه وبدأت تصريحات المسؤليين فى النظام السياسى حيث قالت هدى بن عامر فى قناة الجزيره مباشرة بعد الانتفاضه ( لقد قتلنا ابناءبنا من اجل الغرب ونتمنى ان الحكومات الغربيه تقدر ذلك) وقال القذافى (ان المتظاهرين كانوا يريدون قتل القنصل الايطالى).

وبعد ذلك صرح القذافى فى شهر مارس 2006 بان الليبيين سوف يستمرون فى المظاهرات حتى تقوم ايطاليا بالتعويض وكان ذلك ضغطا على رئيس الوزراء الايطالى برسكلوني.

واليوم فاز رومان برودى فى الانتخابات الايطاليه وهكذا اصبح الشعب الليبي ضحية او تم التضحية به من اجل مكاسب سياسية فى الدوائر الايطالية. وهذا يوضح للقارىء مدى حجم المأساة التى يعيشها الشعب الليبي.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home