Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ali Yousef Zew
الكاتب الليبي علي يوسف زيو


عـلي يوسف زيو

الأثنين 7 أبريل 2008

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

ذكريات ابريل الحزينة (1)

عـلي يوسف زيو

لبس العقيد القذافى قبعته بالمقلوب واخد يفكر نيابة عن الجميع وقرر فى ليلة الاول من سبتمبر 1969 واتجه بسيارته من معسكر قاريونس بمدينة بنغازى الى مبنى الاذاعه ولكنه ظل الطريق او اراد ذلك واتجه فى الاتجاه المعاكس وهو نحو البركه ثم رجع الى معسكر قاريونس. وعندما تم احتلال اذاعة بنغازى حضر الى المعسكر عضوان من اعضاء الانقلاب فوجدوه مستلقى على سريره وتم نقله الى الاذاعه فوجد مجموعه من ضباط القوات المسلحه وهم مجموعه حضرت من نفسها ومجموعه تم القبض عليها ولكن شاء الحظ ان يكون الشهيد عمر دبوب قد حضر من تلقى نفسه للمشاركه فى العمل الوطنى كما كان يعتقد البعض وقد يكون قابل العقيد القذافى وقد اخبره الضباط بان يرجع الى بيته وله الشكر.

بدأت افكار العقيد تخرج الى حيز الوجود مند خطاب ازواره 17 ابريل 1973م وبدأت حملات الاعتقلات فى جميع انحاء ليبيا فى تلك الليله السوداء وبدأت مرحله سوداوية اللون قاسيه على الجميع وهكذا اصبحت ليبيا سجينه لافكار العقيد فقط .

بدأت فكرة التدريب العسكرى فى الطريق الى التطبيق ومن هناك تم التقاء الطلبه فى الشوارع والميادين والحديث فى هذا الشأن وكيفية التعامل معه وبدأ الشهيد ناجى ابوحويه احد الشباب الذين عاصروا تلك الفتره وكيف كان يتصدى مع رفاقه فى شوارع وميادين مدينة بنغازى وكانت بسمة النصر تعلو وجهه وهكذا ستظل تلك البسمه ذكرى نهتدى بها.

وبدأ الاعتراض على التدريب العسكرى لانه لا فائده منه والمطالبه با لغاءه وان ما يقوم به النظام هو هدم وتدمير للقوى الطلابيه وتدمير دولة المؤسسات الوليده وقد تمكن من هدم بعض المؤسسات, ولكن يناير 1974 كان بداية المواجهه بين النظام والحركة الطلابيه وقد تم تشكيل المحاكم العسكريه للطلابه والزج بهم فى السجون.

وظل عمر دبوب نشيطا فى الحركة الطلابيه يطرح افكاره ويجدد فى لقاءاته ولكنه تم اعتقله فى معسكر البركه مقر المحكمة العسكريه الدائمه وفى سجن انفرادى ومجموعه اخرى فى نفس السجن ولكن كل اربعه يناموا وهم واقفين اوعلى الارض وهى زنزانه لا تسع اكثر من شخص واحد ولكن هكذا يعامل الظالمون ابناء الوطن.

كان السجن صغيرا جدا والاعداد كبيره ولكن مجموعتين كانت تلتقى فى ساحة السجن فكان الحديث عن ليبيا وعن السجن وعن الافكار السياسيه وكان عمر دبوب كثير الحديث والمناقشه ولكن كانت كلها حوار حول الوطن وعن مجموعات تسلطت على الوطن والعباد ولكن لم يكون هناك جريمه ارتكبت ليعدم عمر دبوب ومحمد بن سعود رحمة الله عليهم.

كان عمر دبوب يدور فى ساحة السجن واحيانا يتوقف قليلا ويتسائل ونتساءل تم يستمر فى دورته فى ساحة السجن وبعد ذلك ينتهى اليوم ويظل الامل فى غدا جديد سوف يشرق.

ولقد كان سؤ التغذيه والمعامله السيئه هما الصفات الغالبه على السجن وقد قام الجميع باضراب عن الطعام فى داخل السجن وكان الاضراب هدفه التنويه الى وضع التغذيه السيء واعداد برنا مج جديد للتغذيه او الطعام وكذلك التنبيه الى سوء المعامله من بعض جنود السجن. وتم لقاء مع مدير السجن وكان للحقيقه وللتاريخ انسانا متفهما ووعد بتحسين الطعام وامر بسجن جندى فى نفس السجن وابعاد الاخر وكان هذا الضابط يرغب فى ان يرى سلاما فى السجن والشيء الوحيد الذى لم يستطيع ان يعد او يفى به هو تخفيض اعداد المعتقلين فى زنزانه واحده لان اغلبية السجون كانت مليئه والاعداد اكبر من حجم السجون ومند تلك الايام قام النظام بهجوم وارهاب كبير للحركه الطلابيه وللطلاب واساتذة الجامعات والمدارس الثانويه وكذلك لمدراء المدارس الثانويه.

خرجنا من السجن جميعا فى عام 1975م ثم استمرت الحركه, والارهاب من قبل السلطه ثم بدأت الحركة من جديد م وبدأنا نعمل من اجل ترتيب الحركة الطلابيه التى كانت تحرك الشارع فى لبييا وكان استمرار المظاهرات والاعتصامات هي الوسائل الممكن القيام بها فى استمرار الحراك السياسى فى الشارع الليبيى فى عام 1976م.

وقد كانت وسائل الارهاب التى مارستها السلطة الحاكمه فى السنوات 1974 و 1975 و1976 و1977م وهى القبض على الطلبه دون اى اتهام او اذن من النيابه والتعذيب والقتل والتشريد وحرق بعض بيوت الطلبه وحرق سياراتهم وممارسة العقوبة الجماعيه على اهالى الطلبه وفصل مجموعه كبيره من الطلاب من الاستمرار فى دراستهم وكذلك فصل بعض اساتذة الجامعه. وقد كانت مطالب الحركه الطلابيه والشخصيات الوطنيه تتلخص فى الاتى :
اعداد دستور للبلاد
الغاء الاحكام العرفيه
استقلاليه الجامعه
فصل السلطات
رئيس للبلاد
الغاءالتدريب العسكرى .
ولكن النظام رفض كل مطالب الحركه الطلابيه .

تحية اجلال وتقدير لشهداء وابطال الحركه الطلابيه فى ليبيا.

عـلى يوسف زيو
لندن 7 ابريل 2008


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home