Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashur Nasr al-Werfalli
الكاتب الليبي عاشور نصر الورفلي


عاشور نصر الورفلي

الأربعاء 29 يوليو 2009

لا وطن للخونة والمرتزقة والجواسيس

عاشور نصر الورفلي

نشر موقع الأمن الخارجي دعوة وجهها إلى بعض الليبيين المتواجدين خارج الجماهيرية لظروف خاصة فأقامت الكلاب الضالة الدنيا ولم تقعدها وهللت واستنكرت عودة الشرفاء إلى وطنهم وبدأ الكهربائي يفند الدعوة وكأن جهاز الأمن الخارجى أرتكب جريمة بشعة بدعوة أبنائه للعودة الى وطنهم ونحن كمواطنين نعيش بداخل الوطن لا ننكر وقوع بعض التجاوزات الأمنية في السابق من بعض أعضاء هذه الأجهزة بمختلف مسمياتها سواء كان جهاز الأمن الخارجي أو الأمن الداخلي أو حتى الحرس البلدي أدت إلى خروج بعض الليبيين إلى الخارج سعياً وراء الحرية الموهومة والمفقودة خارج الوطن حرية مزيفة وديمقراطية مزورة ولا وجود لها هرب إليها بعض الليبيين وحين هربوا اعتقدوا بأنهم وصلوا إلى الفردوس والنعيم الأرضي نعم ربما بعض هؤلاء يشعر بأنه يعيش خارج الوطن في حرية وديمقراطية ولكن هذا الشعور إنما هو إيحاء شيطاني فرضه حبهم للمال والشهوات .

وبالمقابل أسوة بكل الدول لا ننكر وجود تجاوزات تحدث من بعض العناصر الأمنية من ضعاف النفوس العاملين بهذه الأجهزة الأمنية وتصرفات هذه القلة لا يمكن لعاقل بأن يحسبها على أجهزة الأمن برمتها أو قيادات هذه الأجهزة وهذه التجاوزات التي حدثت دفعت البعض للسفر خارج الجماهيرية معتقداً بأنه بخروجه من الوطن ووصوله إلى أوروبا وأمريكا سيصل إلى الفردوس فوقع فريسة فئة ضالة تسعى لتدمير هذا الوطن ليبيانا ، فئة حاقدة مريضة تسعى إلى تمزيق هذا الوطن الآمن ليبيانا ، فئة فاسدة أخلاقياً تسعى للتجسس على هذا الوطن الصامد الشامخ بشعبه وقيادته . والذي دفعني للرد على الشراذم الضالة التي لازالت تتمسك بنظرية الخيانة وجهة نظر بريئة وتبرر أعمالها الدنيئة ضد وطنها بأن هذه الأعمال هو نضال من أجل الحرية والكرامة ولا أدرى عن أي كرامة يتحدثون يا من بعتم الوطن والشرف في سوق العمالة والخيانة والعار عن أي كرامة تتحدثون وتتشدقون .

وسوف أرد على هؤلاء برسالة* من مئات الرسائل التي تصلني من أشخاص أولاً أسجل لهم احترامي لوطنيتهم وحبهم لوطنهم رغم أي خلافات مع الأجهزة الأمنية أو بعض عناصر الأجهزة الأمنية التي تصرفت اتجاه هؤلاء بدون مسئولية وأوقعت عليهم ظلما كما ورد من خلال هذه الرسائل التي وصلتني والتي أغلبها يلقون باللوم على بعض الضباط الصغار ممن ظلمهم ومهما كانت هذه الخلافات فبرغم وجودهم خارج الوطن وأنا متيقن بأن هؤلاء تعرضوا لظلم وغبن من بعض مرضى النفوس والتي تسعى الثورة كل يوم إلى كشفهم وعزلهم عن هذه الأجهزة هؤلاء كانوا وراء هرب بعض المواطنين إلى الخارج ورغم هذا الظلم آبوا أن يبيعوا الوطن ومن خلال معايشتهم للديمقراطية الغربية المزيفة تيقنوا بأن الحرية والديمقراطية بداخل ليبيا وليس خارجها وإن ما يدعيه الخونة والعملاء عن الديمقراطية الغربية هو محض زيف وتزوير للحقيقة كمما يعمدون إلى تزوير الحقائق وتشويه الحرية في بلدنا الحبيب وهؤلاء المواطنين الشرفاء اللذين يعيشون في الغرب على مضض ويحنون الى وطنهم الغالي تجدهم اليوم ومن خلال رسائلهم يبدون استعدادهم للعودة إلى الوطن مهما حدث بل وصلت بهم الوطنية لرغبتهم في التصدي للمرتزقة المسمى زوراً بالمعارضة الليبية التي باعت الوطن والشرف من أجل جمع الأموال.

وسوف أتوقف هنا لتطلعوا على رسالة* أحد الشرفاء ممن عاصر هؤلاء الخونة بل لازال خارج الجماهيرية وإن كان لا يعيش داخل الوطن فالوطن يعيش بداخله وقبل قراءة رسالته التي تعرى هؤلاء العملاء أتوجه بنداء إلى كل الليبيين الشرفاء المغرر بهم بالعودة إلى وطنهم فالوطن للجميع والحرية والكرامة مصانة ولا مساس بحرية وكرمة وحقوق المواطن وليبيا اليوم ليست ليبيا الثمانينات وثورة الفاتح لم تتوقف وتقف بالمرصاد لكل من سولت لهم أنفسهم المساس بحرية المواطنين واعتدت عليها بشكل أو بأخر وهنا أدعو قيادات الأجهزة الأمنية إلى النظر في قضايا هؤلاء الشرفاء والأسباب الحقيقية التي أدت إلى هجرة هؤلاء المواطنين بهذه الطريقة خارج الوطن وجبر الضرر الذي وقع عليهم والوطن للجميع أما هؤلاء الضالين فالوطن ليس بحاجة لهم ولا مكان بهذا الوطن للخونة والمرتزقة والجواسيس .

وإن عدتم عدنا .

عاشور نصر الورفلى
Blazeture_1959@yahoo.com
______________________

(*) [ No Subject ]
Thursday, June 25, 2009 2:26 AM
From:
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
" To:
blazeture_1959@yahoo..com

الأستاذ الفاضل السيد/ عاشور نصر الورفلي
تحية طيبة وبعد
فقد سرني تتبع أخباركم عبر كتاباتكم خصوصاً المادة المتعلقة بالخديعة الكبرى والمسماة بالمعارضة الليبية، هذه المسرحية التي كتبت سيناريواتها بهوليود، وطبخت طبختها بمطابخ مشبوهة لا هم لأصحابها إلا المتاجرة بدماء الليبيين، ليصبح حال ليبيا كحال العراق الجريح والعياذ بالله
أخي عاشور
رغم أنني كنت من أشد المتعصبين لهذه العصابة، إلا أنني ومنذ فترة إعتزلتها وأنطويت على نفسي خجلاً من سؤ أفعالها وفضائحها وعمالتها،وللعلم فإني أقيم بأحد الدول الأوربية ومنذ ؟؟؟؟؟ عشر عاماً كلاجئ سياسي أو سمني كدجال سياسي(وللعلم أيضاً فإنني لست من هوات البالتوك ولا من الدجاليين المحسوبين زوراً على المدونيين والكتاب والذين عادة ما يكتبون بأقلام مدفوع ثمنها من المساعدات التي تقدمها لهم مكاتب الخدمة الإجتماعية) وأسترسل القول أن هذه الفترة خولت لي الإطلاع على أحوال النظم الغربية وواقعها السياسي عن كثب، والحق إن لليبيا أن تفخر بما معها من مواثيق وعهود سياسية، والتي لو أحسن إستخدامها لكانت من أحسن الحلول التي تتوصل إليها البشرية في هذا الواقع السياسي والإقتصادي العالمي المزري، والذي يكرس يوماً عن يوم لعبودية وإقطاع من نوع جديد وذلك وهماً وزوراً بإسم الديمقراطية والتي لطالما تشدق بها وحاول إسيرادها هؤلاء الهلافيت حسب ما تفضلتم في مقالاتكم، ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تقبلوا فائق الإحترام والتقدير
25.06.2009
ـــــــــــــــــــــ
تحفظنا على بعض العبارات التى تدلل على هوية المراسل وقمنا بحذفها ( عاشور نصر الورفلى )


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home