Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashur Nasr al-Werfalli
الكاتب الليبي عاشور نصر الورفلي


عاشور نصر الورفلي

الأربعاء 12 نوفمبر 2008

حاف يسخر بناعل

"وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي"

عاشور نصر الورفلي

رداً على الدكتور مصطفى عبد الله
أولاً بهدوء تام أوجه ردى إلى الدكتور مصطفى عبد الله وسوف أتناول نقطتين وردت في ردك وهى التحامل عليك وأسلوب الاحترام في الحوار والتخاطب مع الآخرين وبداية أنا لم أتحامل عليك ولم أتعمد تشويه وجهة نظرك كما قلت في مقالك ولكنى تحدثت عن حقيقة رؤيتك وطلبك في تولى حقيبة الصحة كبديل ديموقراطى جديد بشرتنا به أنت تحدثت عن الديمقراطية والانتخابات وجميعنا يعلم ما هي الانتخابات وما أدراك ما الانتخابات وما يدور في كواليسها ونعلم تماماً إنها أكبر عملية نصب واحتيال على الشعوب بالمفهوم الجنائي ولكنها للأسف عملية نصب مشروعه وأصبحت أمر واقع على الشعوب التعيسة المنصوب عليها برفع الأرجل ومد اليدين وسكون العقل فكيف تريد أن تحشو في عقلي البسيط هذا التغوط حين تطالب العقيد القدافى أن يسلمك حقيبة الصحة ومن الذي أنتخبك ومن الذي زكاك لهذا المنصب الذي طالبت به صراحة وأين هي الديمقراطية التي تتحدث عنها وتدعى بأن القدافى أنتهكها أين موقعها من مطالبك هذه يا دكتور أليس هذا تغوط في العقول وقلنا التغوط في عقولنا غير مسموح به .
*الاحترام سمة الحوار والتخاطب مع الأخر شعار رفعته وتناديت به لنرى
وأقتبس من مقالك القدافى فشل في إدارة الدولة كلمات الاحترام التي تناديت بها كما تناديت بالديمقراطية وطلبت حقيبة الصحة من العقيد القدافى .
" نحن كلنا نقول بأننا مسلمون، ونذهب للصلاة يوم الجمعه، ويصوم أغلبنا شهر رمضان، ويقوم الكثير منا بالزكاة، والحج، ويترك بعضنا شعر لحيته، وتتحجب نسائنا وكأننا نقوم بواجباتنا الدينية كما يجب؛ وفي المقابل نحن نعجز عن الحوار مع بعض بأسلوب حضاري فيه الاحترام المتبادل، والاستماع المتأدب، وفوق كل نشئ نتقارب أو نتباعد بالتي هي أحسن. ألم يقل الله لنا في كتابه العزيز: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) سورة النحل، آية 125. "
اقتباس أخر من نفس المقال
" معمر القذافي ابان للجميع على أنه إنسان بدون أصل، ولا نخوة، ولا رجوله.. بل إنه كشّر عن أنيابه، وأزال قناع الطيبه، والعفه، والتدين الذي كان يضعه على وجهه ليتكشّف الليبيون على أنهم تحت سلطة إنسان طمّاع، مخادع، وكذّاب لا يخاف الله، ولا يحترم نفسه." انتهى الاقتباس
أقتباس أخر
" قبحّك الله يا نذل، يا حقير أكثر مما قبّحك. أه لو أنك نظرت الى "خلقتك" في المرأة فسوف ترى ملامح وجهك القبيحه قبح الشيطان الرجيم" انتهى الاقتباس
يا دكتور حين قلت في مقالي بأن أغلب ما تسمى نفسها بالمعارضة الليبية هي عبارة عن نسيج ديكتاتوري فاسد لم أخطئ بهذا الوصف وحين قلت معارضة تتغنى وتتشدق بشعارات مزيفة وما أجمل أن يقرأ المواطن البسيط عبارات وكلمات منمقة يسهل على أي شخص أن يخدع بها الآخرين أيضاً لم أخطى في هذا الوصف وقد جعلتك نموذجاً لهذه المعارضة ليس لأن أفكارك لا تلتقي مع أفكاري فحسب فهذا الاختلاف صحي ولكن أنت والمعارضة على حد سواء تتحدثون عن الحوار والاحترام ولكن دعني أسألك أين هذا الاحترام الذي تتحدث عنه ورفعت شعاره كما رفعت شعار الديمقراطية بمفهوم تقسيم الكعكة من كلماتك هذه؟ أنا أستغرب أن يسخر حاف بناعل .
ودعني أسألك يا دكتور أنت تحدثت عن الفشل الصحي في بلادي وأنا لا أختلف معك في ذلك ولكنى أختلف معك حين ترى إن القدافى هو المسئول عن هذا الفشل وأنا أرى أن حضرتك هو المسئول وأحد المتآمرين على الصحة في بلادي وهل لك أن تعدد لنا ما قمت به من برامج وطنية لتطوير العملية الصحية في بلدي وبلدك؟ ماذا قدمت لهذا الشعب في مجالك المهني الطبى ؟ تقدم لنا بعض المقالات السياسية ونقد سياسي غير بناء وغير هادف وسب وشتم والشعارات المزيفة التي تنادى بها عن الديمقراطية ديمقراطية تقسيم الكعكة بالتداول أو مشاركة السلطة ماذا قدمت يا دكتور هل كتبت يوماً موضوعاً طبياً مهنياً وأنت طبيب هل حاولت يوماً ما كشف أوجه القصور في المنظومة الصحية هل كتبت يوماً مقالاً عن الصحة في بلدي وأوجه معالجتها مهنياً تهتم كثيراً بالرسم البياني لنهضة دولة الأمارات ولم أرى لك أي اهتمامات في مجال عملك الذي يفترض أن يكون إنساني بحت وتهاجمون مصطفى الزائدى وأنا هنا لست بمعنى بالدفاع عنه فهو قادر عن الدفاع عن نفسه ولكن الزائدى طبيباً وطنياً على الأقل عالج الآلاف من الليبيين ولم يطالب بحقيبة الصحة رغم إنه من الثوريين فمن الديكتاتور إذن يا دكتور؟ مصطفى الزائدى الطبيب الثوري أم مصطفى عبد الله الطبيب المعارض ماذا قدمت لهذا الشعب وشتان بين المصطفيين .
الحقيقة التي يجب أن تتقبلها هو إن الديكتاتور الذي يعيش بداخلك تحول إلى شيطان وللأسف الشديد ذلك الشيطان أنتصر عليك يا دكتور وجعلك تمارس العادة السرية أمام الجميع أنتبه يا دكتور هل ممارسة هذه العادة أمام الجميع تعتبرها بطولة وشجاعة؟
وللحديث بقية .

عاشور نصر الورفلي
Blazeture_1959@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home