Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashur Nasr al-Werfalli
الكاتب الليبي عاشور نصر الورفلي


عاشور نصر الورفلي

السبت 9 مايو 2009

إلى أن يعـتذر الرئيس التونسي زين العابدين

دعـوة لمقاطعة شعبية بعيداً عـن المواقف الرسمية

عاشور نصر الورفلي

نحن شعب يجير الجائر إذا استجار به و نحمى ضيوفنا ونوسعهم كرماً ولهذا لن يعتدي الشعب الليبي على أي مواطن تونسي حل ضيفاً أو زائراً أو عاملاً على الأراضي الليبية لأن هذه التصرفات ليست من أخلاقيات شعبنا.

ولكن لابد من العقاب أو الاعتذار الرسمي من الرئيس التونسي لما صدر عن شعب تونس والشرطة التونسية بحق الجماهير الليبية في مدينة سوسة التونسية ولهذا جاءت دعوتي هذه إلى أبناء شعبنا

لأن ما قام به الجمهور التونسي وما تناولته بعض الصحف المحلية بهذا الصدد عن الاعتداءات الجبانة التي قامت بها جماهير تونس بمساندة الشرطة التونسية والتي من الواضح بأنها ساندت جمهورها وشجعته وهيأت له الفرصة والدعم للاعتداء على الجمهور الليبي أثناء مباراة كرة قدم بمدينة سوسة التونسية بين فريقي الأهلي الليبي والنجم الساحلي التونسي وقد أسفرت هذه الاعتداءات عن جرحى وحالات حرجة كما تناولته بعض الصحف وموقع شبكة أحباء النادي الأهلي الالكتروني(*) ناهيك عن حرق سيارات الليبيين وحرق جوازات سفرهم ومصادرة أجهزة النقالات لمنع التصوير وكأن هذا الاعتداء كان مبيت له مسبقاً ولن أدخل في تفاصيل المباراة وموقف حكم المباراة ولكنى بصدد ضرورة الرد أو الاعتذار الرسمي وعلى مستوى رئيس الجمهورية عن هذه الاعتداءات الجبانة والتي لم يكن هناك أي مبرر لها فالجمهور الليبي كان ضيفاً على الجمهور التونسي فأوسعه ضرباً وسالت دماء الليبيين على الأراضي التونسية وهذا التصرف الغير أخلاقي يعد تطاولاً سافراً على الجماهير الليبية ويستوجب العقاب والمسائلة ولكن كيف سيكون العقاب ؟ نملك عدة خيارات منها الرسمية والتي ألتزمت بالصمت ولن نلقى باللوم على المسئولين لعدة اعتبارات سوف نتطرق إليها في الخيارات التي أطرحها هنا من خلال الأعلام

والخيار الأول إما أن ندعو إلى عقد مؤتمر شعبي طارئ نتخذ من خلاله قرار شعبي موحد بهذا الشأن وكيفية معالجة هذه القضية ومطالبة الرئيس التونسي بالاعتذار نيابة عن شعبه وفى حالة عدم التوصل إلى إمكانية عقد مؤتمر طارئ بحجة عدم تسييس القضية رغم إن ما حدث كان يستوجب رد سياسي قوى ولكن هناك خيار أخر أمام الشعب الليبي وهو خيار المقاطعة الشعبية بعيداً عن قرارات الحكومة الرسمية وبعيداً عن الدبلوماسية التي تلتزم بالهدوء إلى درجة غير مقبولة أحياناً فالخيار الثاني قادراً على إجبار الرئيس التونسي على الاعتذار عن تصرفات شعبه الهمجية بحق شعبنا الذي أستضاف لاعبيه وجمهوره وأوسعناهم من كرم الضيافة والاستقبال وكان الرد الاعتداء بالضرب على جماهير شعبنا في تونس.

ولكن ما هي آليات المقاطعة ؟

من المعروف بأن تونس تعتمد في اقتصادها على حركة السياحة بين ليبيا وتونس سواء كانت هذه السياحة سياحة علاجية أو سياحة ترفيهية أو اقتصادية فليتوقف الليبيين عن زيارة تونس وعدم التعامل معها شعبياً ولندع العلاقات الرسمية كما هي .

ونستطيع مقاطعة المنتجات التونسية وهذا ليس بالصعب بل على العكس تماماً نستطيع أيها السادة أن نعاقب بعيداً عن قرارات الحكومة فالقرار بيدنا نحن وليس بيد الحكومة فهل سيثبت الشعب الليبي قدرته الحقيقية على الرد باتخاذ قرار شعبي بالمقاطعة حتى يعتذر زين العابدين عن تصرف شعبه وعلى الشعب الليبي أن لا يقبل أقل من اعتذار رئيس تونس ومن خلال الفضائية التونسية وليس من خلال الصحف حتى نرفع الحصار الشعبي عن تونس فهل الشعب الليبي قادراً فعلاً على ذلك ولنتوقف عن توجيه اللوم إلى الحكومة فنحن اللذين نملك سلطة القرار ونحن اللذين نملك آليات العقاب والرد ومرة أخرى هل سيستجيب الليبيون لهذه الدعوة وفى حالة عدم أستجابه الليبيون لدعوتي هذه لعدم قدرتهم على الاستغناء عن زيارة تونس والسياحة فلا تلقوا بالائمة على المسئولين فهم براء ولهم مليون عذر

عاشور نصر الورفلى
Blazeture_1959@yahoo.com
________________________________________________

(*) http://www..alahlifans.net/forum/viewtopic.php
?f=1&t=3595&start=0&st=0&sk=t&sd=a&sid=8cefbe64bd6096685acb2494895eda4d



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home