Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashur Nasr al-Werfalli
الكاتب الليبي عاشور نصر الورفلي


عاشور نصر الورفلي

الأحد 7 يونيو 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة

حقيقة فتحي الجهمي (2)

متى كان فتحي الجهمي حاكماً محلياً سابقاً؟

عاشور نصر الورفلي

"فتحي الجهمى حاكماً محلى سابقاً" (عبارة تكرر ذكرها في مراسلات ألفا المشبوهة فلماذا تعمدت ألفا تقديم فتحي الجهمى إلى الإدارة الأمريكية على أنه حاكماً محلى سابقاً؟)

في الجزء الأول أنصفنا فتحي الجهمى في قبره ونسأل الله أن يغفر له ذنوبه وحملنا عملاء الخارج مسئولية تجنيد الرجل ضد وطنه وقلنا بأن الجهمى هو مجرد كومبارس تم توريطه من قبل فئة ضالة أرادت أن تصنع منه معارض وهمي يقارع النظام على طريقة دنكشوت و أعتمد ت المرحلة الأولى من هذه الصنيعة على تسويق الجهمى للإدارة الأمريكية على غرار أيمن نور في مصر رغم اختلاف معايير الرجلين سياسياً وعلمياً ومادياً فالجهمى مستوى تعليمه لا يرقى إلى مستوى السياسة ولهذا كانت دعاية ألفا بأن فتحي الجهمى هو "حاكم محلى سابق" وهنا علينا أن نتوقف عند هذه الفقرة التي وردت كثيراً في مراسلات ألفا سواء كانت هذه المراسلات موجهة إلى منظمات حقوق الإنسان أو إلى مسئولين بالإدارة الأمريكية وأغلبها كان موجهاً إلى الإدارة الأمريكية وعلينا أن لا نترك هذه العبارة تمر مرور الكرام ونسأل شقيقه محمد الجهمى متى كان فتحي الجهمى حاكماً محلياً في ليبيا وما معنى حاكماً محلياً وإذا كان الجهمى في يوم من الأيام قد تقلد منصباً ولو مختار محلة وليس حاكماً محلياً فلماذا لم تنشر ألفا ما يثبت ذلك وما هي الصفة والمنصب الذي تقلده الجهمى بالتحديد مهما كان هذا المنصب وكما سبق وأن قلنا ولو كان مختار محلة وهل كل موظف بمؤسسة من مؤسسات الدولة وقام بالتلاعب ونهب الأموال ويتم فصله يصبح حاكما محلياً سابقاً؟؟! ونحن نعلم ما هي المناصب الشعبية في ليبيا ولم نسمع بمنصب حاكم محلى .

وبالتالي أصبح من الواضح بأنه في أطار مرحلة تسويق فتحي الجهمى تم اختلاق دعاية له على انه حاكم محلى سابق وقد أنشق عن الحكومة وتحول إلى معارض وهذا الادعاء لا أساس له وبدأت ألفا تسوق الدعاية للرجل على أنه معارض صلب يقارع النظام في عقر داره وقد أعلن معارضته للنظام منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي وهذا ما أطلعنا عليه في رسائل ألفا التي نسبت إلى فتحي الجهمى واليوم ألفا وعلى رأسها محمد الجهمى تدعى بأن النظام هو من قام بقتل فتحي الجهمى وهنا نسأل لماذا لم يقتل النظام فتحي الجهمى منذ أن أعلن معارضته للنظام في رسائل موجهة إلى القائد العقيد معمر القدافى شخصياً حسب ما تدعى رسائله المفبركة من أجل الدعاية وقد جاء في الرسائل المنسوبة إليه بأنه معارض للنظام وسلطة الشعب في الوقت الذي تدعى فيه هذه الفئة بأن السلطات الأمنية في ليبيا لا تقبل هذه المعارضة وهذه التصريحات وتعتبرها جريمة فلماذا لم يقتل الجهمى منذ أن أعلن معارضته من خلال رسائل موجهة إلى العقيد القدافى؟ أم إن رسائل الجهمى المزعومة لا وجود لها إلا في مخيلة ألفا سؤال أتركه للذين يلوحون بالاتهامات زوراً بأن الجهمى قد قتل على أيدي أجهزة الأمن وهنا أؤكد بأن الجهمى قد توفى نتيجة مرض ونتيجة خلل عقلي ألم به وترجع أسباب هذا المرض العقلي الذي أصاب الرجل إلى الحالة التي أوصلها له شقيقه محمد الجهمى بعد أن أكتشف الجهمى حقيقة نفسه بأنه لا يتعدى كونه مجرد كومبارس يتآمر على وطنه وإن الشارع الليبي والجماهير الليبية قد غضبت من تصريحاته الغير مسئولة والتي قد لقنها له شقيقه ووعده بالحماية الأمريكية وفى تصريحه للحرة قد أهان الشعب الليبي ولهذا قُدم فتحي الجهمى للقضاء والذي أكد عدم مسئوليته الجنائية نتيجة أصابته بخلل عقلي وعدم توازنه العقلي وهذا دليل على نزاهة القضاء الليبي ولكن الصدمة التي صدمت فتحي الجهمى هو أنه لم يكن يتوقع هذا الغضب العارم ضده من الجماهير الشعبية وهنا سقطت كل الوعود والأباطيل التي زوده بها شقيقه المتآمر على الوطن من خلال تنظيم أمريكي يدعى ألفا وما أدراك ما ألفا وربما قد أدرك فتحي الجهمى الحقيقة ولكن بعد أن فات الأوان وأدرك الجهمى في فترة متأخرة جداً الوضع الذي وضعه فيه شقيقه فأصبح فتحي الجهمى غير قادر على العودة وغير قادر على أن يستمر في الحياة بين الناس وقد تآمر على شعبه ولهذا جن الرجل وفقد عقله وهذا ما أكده الطب والقضاء الليبي التي لا نشكك بهما مطلقاً ونسأل الله له المغفرة وهنا نتوقف وننتظر من يردها علينا إن استطاعوا وسؤالنا متى كان الجهمى حاكماً محلياً وسوف نعود من جديد إلى رسائل الجهمى المزعومة وبها الكثير من التزوير والغريب بأن هذه الرسائل لم يقم الجهمى بنشرها بل نشرت من قبل شقيقه وفى الجزء الثالث سوف نتطرق إلى إحدى رسائله وسنثبت بالدليل بأنها رسائل مفبركة استخدمت من قبل ألفا كنوع من الدعاية .

عاشور نصر الورفلى
Blazeture_1959@yahoo.com


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home