Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashur Nasr al-Werfalli
الكاتب الليبي عاشور نصر الورفلي


عاشور نصر الورفلي

الأحد 5 يوليو 2009

رسالة إلى "قناة الجزيرة" و "الموقعين أدناه"

عاشور نصر الورفلي

قرأت ما نشر على موقع ليبيا وطننا تحت عنوان "مذكرة احتجاج إلى قناة الجزيرة " وأطلعت على هذه المذكرة الصفراء وقرأت أسماء الموقعين على هذه المذكرة واللذين يعربون عن احتجاجهم على قناة الجزيرة ويتهمونها بالمحاباة وعدم النزاهة في طرحها فيما يتعلق بموقف فئة صغيرة تقف ضد الشعب الليبي واعتبروا هؤلاء أنفسهم بأنهم معارضين للنظام ولديهم وجهة نظر ويختلفون فيها مع النظام ويرون بان من حقهم بأن تطرح وجهة نظرهم المخالفة للشعب الليبي من خلال قناة الجزيرة الإعلامية وهنا لن أختلف معهم في حقهم وهذا وبدون ان أقوم بعملية ألقرعه لاختيار بعض الأسماء التي تدعى الديمقراطية سوف أنتقى من بين هذه الأسماء والتي جميعها غير معروفة لدى الشارع الليبي ولا تمثل أي ثقل شعبي بداخل ليبيا وليس لهم أي امتداد أو مناصرين يذكرون وهؤلاء رموز للديكتاتورية والقمع وتكميم الأفواه وأخص من بين هؤلاء المدعو حسن اللاأمين فهذا المدرس الفاشل يدعى من خلال توقيعه على هذه المذكرة بأنه من الإعلاميين والديمقراطيين أنصار الكلمة الحرة وأنصار حرية التعبير والاختلاف في الرأي كما يحاول أن يسوقه كوجهة نظر يؤمن بها فيصوره حق شرعي لا يجوز أن يصل إلى درجة الإقصاء من الخصم ويرى فى تصريحاته التي لا تعبر عن وجهة الحقيقي البشع بأن للجميع حق الاختلاف وحق التعبير عن وجهة النظر أينما أرادوا وهو حق مشروع يجب أن لا يجهد وهذا الشعار المزيف الذي تحاول هذه الفئة أن تخدع به المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية يفتقد إلى المصداقية فحسن اللاأمين هو رمز للديكتاتورية ولا يؤمن بالديمقراطية وأنا أقول له أنا من المناصرين للقائد والفكر الجماهيري فهل له أن ينشر وجهة نظرى على موقعه ومن هذا المنبر أتحداه أن يقبل بنشر وجهة نظري فيما تسمى نفسها بالمعارضة وعلى موقعه وحتى نثبت ذلك نعيد تذكيره وقناة الجزيرة بما نشره على موقعة بتاريخ 24 /6 /2009 حيث نشر هذا الديكتاتور تنويه بخصوص نشر التعليقات على موقعه ونقتبس منها هذه الفقرات التي تعبر عن الديمقراطية بمفهوم الهلافيت

"تنويه بخصوص رسائل وتعليقات القراء"
لإخوة الأخوات... تحية طيبة

اولا نعتذر عن التأخر في نشر تعليقات القراء بين الحين والأخر...

يخاطبنا البعض مستنكرين عدم نشر تعليقاتهم ويطالبوننا بإسم "حرية الرأي" ان ننشرها... ونحن هنا نؤكد مجددا باننا نسعى لنشر كل تعليق يصلنا لطالما التزم بقواعد النشر بالموقع. *

نحن...

لا ننشر التعليقات التي تصلنا بلغات غير العربية والإنجليزية...

لا ننشر تعليقات للمطبلين والمزمرين للنظام ومن يتهجمون على القوى الوطنية الشريفة المناضلة...

لا ننشر التعليقات التي لا تراعي الأدب وتستعمل عبارات نابية...

في الوقت الذي نثمن فيه مشاركات القراء بارائهم وتعليقاتهم وما يرسلوه لنا من خواطر واخبار وصور ومتابعات فاننا نحرص أيضا على ان تكون هذه المساهمات هادفة وبعيدة عن التجريح والإتهامات الخالية من الدلائل والبراهين, وان لا تتعرض لخصوصيات الأفراد, وان لا تكون عبارة عن خطب واحاديث مكررة تعتمد اساليب السب والشتم... وبالتالي فان الموقع يحتفظ بحقة في عدم النشر.

بخصوص رسائل القراء:

كلمة اخيرة....

حرية النشر وحق التعبير وحرية الصحافة.. لا تعني بان المنابر الإعلامية ملزمة بنشر كل ما يصل اليها وعلى هولاء الذين يتحججون بهذه المفاهيم ان يراجعوا ما تعني بالتحديد!!!

ليبيا المستقبل

انتهى الاقتباس وهنا نسأل وعلى قناة الجزيرة أن تسأل هؤلاء أين هى حرية الكلمة وحرية التعبير التي يدعونها وقد أعلن صاحب هذا الموقع الأعلامى وبصراحة بأنه لن ينشر أية تعليقات وأية مقالات تعبر عن رأى النظام بمعنى من ليس معهم فهو ضدهم وبالتالي لا يحق له أن يطرح وجهة نظره المخالفة من خلال مواقعهم وهذا ما حدث حين نشر المدعو حسن اللاأمين بيانا يعلن من خلاله منعي من النشر على موقعه "دكان الدعارة الذي يملكه ويديره" لا لشيء سوى إنني اختلفت معه في الرأي فهؤلاء يرفضون من يختلفون معهم في الرأي ويدعون الديمقراطية زوراً ثم أين الأخلاق التي تتحدث عنها في التنويه أليست كلمة "يا تيس ويا قواد "من الألفاظ النابية وأرجو أن يغفر لي القارئ الكريم هذه العبارة ولكنى مضطر لفضح هؤلاء بالدليل واليكم الرابط

http://www.libya-al-mostakbal.com/LibyanAffairs/July2009/020709_yousif_almisrati.html

هذا الدعي حاول أن يظهر أمام القراء على دكانه القذر بأنه يحافظ على الأخلاق فلماذا سمح بنشر هذه التعليقات التي تعبر عن ضحالة كتابه والمعلقين بدكان الدعارة الذي يقوده وكمشه معيز فتعالى الى الجزيرة فنحن في انتظارك ولدينا الكثير وحاولنا أن نحافظ على شعرة معاوية واليوم قد تقطعت ونعلم بأن لن تقوم لك قائمة بل سترفض في المستقبل دعوة الجزيرة لك وهذه هي يا سادة الحرية التي يتشدق بها الديكتاتورين المتلونين واللذين يدعون بأنهم وطنيين والوطنية براء منهم وتأكد يا حسن ويا لا أمين بأنك لو أرسلت إلى صحيفة الوطن الليبية وهى صحيفة ليبية وطنية شريفة وتصدر من داخل ليبيا فلن تتردد هذه الصحيفة نشر وجهة نظرك وحرية التعبير مصانة في بلدي وهى حرية حقيقية يمتلكها الشعب الليبي الحر الأبي ولن نسمح بأن يشوهها هلافيت وحقراء من أمثالكم وهنا نقول لحسن الأمين ومن معك من زناة ومتآمرين ولصوص تعالوا إلى قناة الجزيرة وسنقارعكم بالحجة والبرهان وتأكد يا لا حسن ولا أمين بأم ستة ملايين ليبي سيبصقون عليكم لأنكم عار على هذا الشعب

وحين نتحدث عن العار سوف نختار فرج ألعشه الكاتب الذي كان ينتمي إلى حركة اللجان الثورية لسنوات بهدف تحقيق منافع شخصية له وكم من بيوت استولى عليها وعمد إلى تشويه هذه الحركة وحين أكتشف فما كان منه إلا أن هرب ولم يكتفي بسرقة المال العام بل قام بسرقة أمرآه من زوجها هؤلاء هم من يخاطبوك يا قناة الجزيرة فليأتوا جميعاً إلى قناة الجزيرة ولتفتح لهم قناة الجزيرة أبواب الحرية وبدون حدود وسنتدخل وسنكشف عورتهم وبدون حدود والتي حاولنا أن لا نصل إليها لأنهم ليبيون ولكن بعد أن طلبوا بأنفسهم ذلك فليأتوا إلى قناة الجزيرة وسنفضحهم ولن يكون هناك خطوط حمراء نحافظ بها على ماتبقى لهم من كرامة إن وجدت

تعالوا إلى قناة الجزيرة وسوف ننشر ونتحدث عن فضائحكم التي لا تعد ولا تحصى ونعم أنا شخصياً وبعيداً عن أي سلطة للدولة أتهمكم بالخيانة والعمالة والتآمر على الوطن وقدمنا الدليل وأحملكم مسئولية كل ما حدث من جرائم أنتم شاركتم وحرضتم على حدوثها بل خططتم لها وجندتم مواطنين ضد وطنهم والجهمى كان ضحية لكم وشهداء أبو سليم هم أيضا من ضحاياكم فتباً لكم أيها الحقراء ولتأتوا إلى قناة الجزيرة وسنقارعكم ولن تكون هناك أية خطوط توقفنا سنعرى فضائحكم وسنوجه لكم الاتهامات وسنقدم الدليل على خيانتكم وعهركم وسنسأل فاطمة محمود فاطمة محمود والعشه أسئلة على الهواء وسنجعلها ليلة رومانسية من ليالي الهلافيت وسنجعلكم أضحوكة لقنوات العالم فلتأتوا إلى الجزيرة

ولا تنسوا الكهربائي سليم الرقعى ولا تنسوا مدام ليلى فلدينا مادة جيدة وللأسف لا تصلح إلا أن تكون سهرة في إحدى قنوات الميلتى ولكن هل تريدونها على الجزيرة فلتأتوا إلى الجزيرة ونحن جاهزون لعرض فضائحكم أيها الزناة واللصوص والخونة الموقعين أدناه

فأي ديمقراطية تتحدثون عنها وأي وطنية تتشدقون بها وأنتم شلة فاسدة لا ترد يد لامس تآمرتم على شعبكم واستعديتم الغرب ضده وأرسلتم نسائكم ليتجسسوا على معسكرات التسليح لصالح العدو فأي رجال أنتم وتعالوا إلى الجزيرة فلدينا ما ندلوا به ولن تكون هناك أية خطوط نتوقف عندها

قرأت أسماء ضباط بالقوات المسلحة الليبية من بين الموق5عين أدناه فهل لكم أن توضحوا كيف أصبحوا هؤلاء بينكم وهم رجال أقسموا على حماية الوطن فنكسوا العهد وأقسموا باليمين واخلفوا وخالفوا كل القوانين بما فيها اتفاقية جنيف وتم تجنيدهم وهم أسرى ضد بلادهم وقبولهم ذلك خيانة عظمى فأي رجال أنتم يا أشباه الرجال فتعالوا إلى قناة الجزيرة ونحن ننتظركم وسنكشف عورتكم .

عاشور نصر الورفلى
Blazeture_1959@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home