Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashur Nasr al-Werfalli
الكاتب الليبي عاشور نصر الورفلي


عاشور نصر الورفلي

الأربعاء 3 ديسمبر 2008

قلتها وسنفعلها

ردود مبعثرة عـلى الدكتور مصطفى عبدالله

عاشور نصر الورفلي

عادة عندما يريد أي شخص عاقل أن يعبر عن شيء يكون قد كون فكرة مسبقة عن ما سيكتبه ولكن يبدو إنك يا دكتور تكتب بدون أن يكون لديك أدنى فكرة أو أي خلفية عن ما ستكتب وتستخدم عملية حشو للكلمات والعبارات بدون أن يكون لها معنى والذي يعنيك من كتاباتك هو اختيار عبارات التهجم والتجريح والقذف ،وتتعامل مع وجهات النظر الأخرى وكأنها جثة هامدة بين يديك لا حول لها ولا قوة تستخدم المبضع لأحداث فتح فيها وهذا يفقد معنى كتاباتك فلم أجد فيما تكتب جملة مفيدة واحدة لا أجد سوى النقد بطريقة استحدثتها المعارضة الليبية منذ ميلادها الغير شرعي وتعتمد في طرحها على الشتم والقذف و ما أعرفه إن هناك نقد جاد ونقد ساخر فأضفتم إلى الأعلام مصطلح جديد للنقد وهو النقد "القذر" باستعمال أساليب الشتم والقذف والردح وتحليلاً لهذه الظاهرة فالناقد الجاد يميل إلى الجدية في كتاباته وأسلوب نقده، والناقد الساخر يستعمل أسلوباً فنياً يجسد النقد الساخر ولكن أين أنتم من هذه القاعدة وسوف أدعك تضع عنوان لما استحدثتم من طريق ثالث للنقد، ثم أراك وفى أكثر من مقال تكثر التملق للدكتور إبراهيم غنيوة وكأنك تدعوه بطريقة غير مباشرة على عدم نشر وجهات نظرنا من خلال موقعه بطريقة خبيثة وهذا قد حدث أكثر من مرة ومن بعض المعارضين بل هناك من نشر بيان على موقعه يعلن عدم نشر مواضيعي على موقعه وكان بإمكانه عدم النشر بدون أن ينشر بياناً ولكنه يريد أن يسجل موقف خيل له تفكيره بأنه موقف وطني شجاع فوقع في شر أعماله وكشف عن وجهه الحقيقي وكان غبياً فكشف عن ديكتاتوريته التي يخفيها وحتى لا أدعك تبحث عن هذا الشخص فهو المدعو حسن اللا أمين صاحب دكان ليبيا المستقبل والغريب بأنه أكتشف بعد فترة من نشر بيانه بأنه غبياً وأرتكب خطأ كبير بنشره البيان فقام بسحبه من موقعه ولكن كان الأوان قد فات ولازلت أحتفظ بنسخة من بيانه والأدهى من ذلك بأنه معارض كاذب بكل ما تحمله هذه الكلمة من معني لأنه أنكر هذا البيان حين واجهته بذلك في مقابلة له بقناة الجزيرة فهذه المعارضة هي معارضة جبانة لا أخلاق لها وأنت أصبحت جزء منها وسنستمر في فضحكم وتعريتكم أمام أبناء شعبنا وسنبذل كل ما نملك لحماية أبنائنا والجيل القادم من جراثيمكم الخبيثة التي تحملونها مهما كلفنا ذلك من ثمن.
ولهذا أنت لا تختلف عن هؤلاء اللذين ذكرتهم واللذين لم أذكرهم فأنت أحد أطفال الأنابيب من المعارضين الغير شرعيين تعتمد على القذارة في الطرح وعدم الاعتراف بالأخر وتجريم الأفكار الثورية ونجدك في جانب أخر تطرح التعددية السياسية والفكرية والديمقراطية وحقوق الإنسان...الخ من شعارات مزيفة, والمفارقة إنكم أغبياء وتتناقضون مع ما تطرحون من شعارات لا وجود لها في أجندتكم التي لا تعرف سوى الإقصاء والتهميش وأقربها دعوتك المبطنة للدكتور إبراهيم غنيوة . أنت يا دكتور تتعامل مع السياسة بالعواطف وتعتقد إنها حالة حب ويبدو إنك مراهق ، تتعامل مع السياسة بجهل حين تحاول برسالة مبطنة تدعو فيها منعي من النشر على موقع الدكتور غنيوه هذا لأنك جاهل!! السياسة واقع وفن وليست حالة حب أو نزوة، السياسة يا دكتور ليست عملية زائدة دودية يمكن استئصالها بمبضع ، وفى ردى هذا لن أعطيك درساً في الأخلاق ولكنى لازلت أصر على أن تقدم لنا دليلاً واحداً إنك دكتور أسرد لنا ولو 1 % مما قدمه الدكتور الزائدى من خدمات طبية لأبناء شعبه حتى نعرف مع من نتحاور وأنت الذي بدأت و قلت إن من قواعد الحوار يجب أن نعرف مع من نتحاور والالتزام بأخلاق الحوار وليس من المنطقي أن نتحاور ونستمع إلى شخص مجهول الهوية والأصل ويستخدم أسلوب قذر في طرح وجهة نظره التي اقتصرت على الشتم والقذف. كن رجلاً ولو لمرة واحدة في حياتك وقارع كالرجال مهما كان الثمن فالرجال لا يخشون الثمن.
وسوف أتجاوز كل التفاهات التي وردت في مقالك "الترويج لبضاعة فاسدة" لأنها لا تستحق الرد ولكنى وجدت ما هو جدير بالرد وهو ما جاء بمقالك وأقتبس منه "ًإذا أراد هؤلاء الغوغائيون أن يعرفوا الحقيقه؛ فعليهم السماح للشعب الليبي في أن يعبّر عن رأيه بكل حريه، ومن خلال الإقتراع السرّي الذي لايمكن من خلاله التعرّف على شخصية، أو إسم المصوّت، وعندها سوف تتفاجأون بالنتيجه؛ إن كنتم بالفعل لاتتوقعونها الآن." انتهى الاقتباس.
أولا الاقتراع السري الذي تتحدث عنه هو لعبة احتيال سياسي ومتى أصبحت الحقيقة نوع من الغوغائية؟
لا أنت ولا المعارضة تستطيع أن تتقبل الواقع والحقيقة وأنا لا ألومك على ضحالة تفكيرك ويبدو أنك تعيش في المريخ وليس في ليبيا.
وإذا كنت تعيش في المريخ وتشاهدنا من أعلى فالصورة تصلك ضبابية وربما سوداء لرداءة البث عندكم.
ليبيا اليوم وليبيا الغد ليست ليبيا الثمانينات وبما إنك طالبت بشيء ولأول مرة أقرأ جملة مفيدة من كتاباتك وهو الرجوع إلى الشعب قلتها وسنفعلها فأبشر هذا سوف يحدث فعلاً ولكن ليس كما تريد وعلى طريقة الانتخابات المزورة بالاقتراع السري ولماذا تطالب باقتراع سرى لماذا السرية ليس لدينا ما نخفيه، كل شيء سيكون في الهواء الطلق وفى العراء وأمام الجميع وأمام كاميرات العالم الموجودة على الأرض والمريخ ونعدك وعداً لن نخلفه أن نحقق ما طلبت رغم إنني أثق بأن طلبك سيضعك وسيضع ما تسمى نفسها بالمعارضة الليبية أمام خيار واحد وهو الاعتذار للشعب الليبي ولقائدنا العقيد معمر القدافى وللسيد سيف الإسلام رائد مسيرة الإصلاح في ليبيا وبخيار شعبي كاسح بدون لعبة تزوير الصناديق السرية وسيأتي هذا اليوم وستشاهد الشعب الليبي عن بكرة أبيه في الشوارع ليحدد خياره وما عليك سوى أن تساعدنا في دعوة وكالات الأنباء والمصورين وخبراء الإحصاء وحتماً سيكون خيارنا الدكتور سيف الإسلام وسيقود مسيرة الإصلاح واستكمال مسيرته وستكون شرعيته الشعب الليبي والشارع الليبي وليس الصناديق المزورة وستخرج هذه الجماهير بشكل عفوي والتعبئة لها ستكون شعبيه غير مدفوعة الأجر كما يحدث في الانتخابات التي تروج لها وهو الاقتراع السري مدفوع الأجر ألا تعلم إن الانتخابات التي تتحدث عنها هي امتهان للجنس البشرى ومساومات على الحقوق وشراء للذمم و ما أبشرك به وما سيحدث في الجماهيرية سيكون خيار شعبي حقيقي صادق والتحام حقيقي بين جماهير تتطلع لمستقبل أفضل وسنرفع شعار يد بيد و سنبنى ليبيا الغد و سيأتي يوماً تتعانق الأيادي من أجل خير هذا البلد الذي تسعون لخرابه وتضعونه في بورصة الخيانة ،هذه الجماهير متيقنة من قدرة الدكتور سيف على قيادة هذه المسيرة المباركة ولن نسمح بالالتفاف على مشروع ليبيا الغد ولن ندع الثغرات لطوابيركم الخامسة لتخترق مشروع ليبيا الغد وأنت مدعو لهذا اليوم وهذا الحدث سيكون الثاني في العالم وبكل شفافية وبدون تزوير كما يحدث في الانتخابات التي تروج لها وأذكرك بالحدث الأول وكان في الفاتح من سبتمبر 1969 حين خرج الشعب الليبي عن بكرة أبيه مباركين هذه الثورة باستثناء بعض الخونة ومن ارتبطت مصالحهم بالنظام الملكي الفاسد .
وبما إنك ألف باء سياسة أريد أن أضع بعض الدواء في عقلك ربما ساعدك هذا على الشفاء من مرضك.
وحديثك عن النظرية العالمية الثالثة بأننا نروج لها وتعتقد بأنها فشلت وهذه أحلامكم. ولكن هيهات ، النظرية لم ولن تفشل ، هذه النظرية الآن في أوج قوتها لأنها في مرحلة تجديد وتطوير وهناك فرق بين السياسة وبين عملية زائدة دودية تستخدم فيها المبضع لأستأصله وتنتهي العملية بخياطة جرح ،ومن الطبيعي أن تمر النظرية بمرحلة التطوير ولا أعتقد بأنك قرأت ما يكفى لتتعرف على المراحل التي تمر بها أي تجربة سياسية وتمر بمراحل أربعة وهي ولادة...نمو...مراجعة ثم تطوير وقد تجاوزنا مرحلة النمو والنظرية والآن تمر بمرحلة التطوير وستزداد قوة وهى مراحل طبيعية لابد أن تمر بها أي نظرية من الناحية العملية .
هل تعلم يا دكتور إن لم تقع النظرية في أخطاء تجبرها على التوقف والمراجعة وإعادة تطويرها فسيكون مؤشر بالفشل النهائي والحمد لله اليوم النظرية في آوج قوتها وصلاحيتها لأجيال قادمة وهي التي ستسير بها إلى الأمام وليكن في علمك يا دكتور ليبيا الغد تستمد قوتها من النظرية العالمية الثالثة ولكنها ستتجاوز الأخطاء التي حدثت وهذا شيء طبيعي لأننا نتحدث عن نظرية عالمية ولا نتحدث عن عملية زائدة دودية ولتعلم أيضا يا دكتور سيأتي يوماً يعشق الملايين القائد معمر القدافى وستمنون إنهم يعيشون جيله ولن يكون بينهم ولكنه سيعيش في قلوب أجيال قادمة لم تراه ولم تستمع إليه ولكنها ستعيش تجربته وستجسدها واقع وستربو بها إلى العالمية وستحقق وتستكمل ما عجز عن تحقيقه هذا الجيل بعون الله .
وإن عدتم عدنا .

عاشور نصر الورفلي
Blazeture_1959@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home