Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ashour al-Werfalli


Ashour el-Werfalli

Thursday, 2 August, 2007

ليبيا وطن ورجال وليست كعكة وسكاكين أيها الإرهابيون

عـاشور نصر الورفلى

لطالما حذرنا الرموز التافهة من المعارضة الداعية إلى العنف والتقسيم ومحاولتهم الاستمرار في تهديد أمن الوطن بإتباع وسائل مرفوضة حتى من قبل المجتمع الدولي والدول التي تآويهم تحت مسمى المعارضة الليبية ورغم قناعة هذه الدول بهزلية هذه المعارضة وتتمنى التخلص منهم اليوم قبل الغد وكما يقول المثل (حصله وحصلنا فيها ) بدأت المعارضة أمام إفلاسها الفكري والسياسي وفى غياب أي مشروع سياسي ناضج يمكن مناقشته بدأت تعتمد أسلوب همجي وهو أسلوب الإرهاب وتحت مسميات عديدة منها الدينية وما يسمى بالجماعات الإسلامية المقاتلة ثم ظهرت حركات أخرى جديدة كالتي أعلنت عن نفسها اليوم من خلال قناة الجزيرة كحركة التبو وان كنا قد سمعنا بها من خلال غرف البالتوك التي تستخدمها هذه المجموعات كوسيلة إعلامية لنشر ثقافتهم العقيمة وكنا نعى تماما تحركات هذه الفئة وهنا للتذكير المعارضة الليبية أو ما تسمى بهذه التسمية هي معارضة إعلامية باستثناء عدد قليل جدا يعدون على أصابع اليد الواحدة فتكونت من نسيج شاذ (فاسد وشلة فروخ) وهذا بشهادة أحد رموزكم وهو* شعبان معيو وبشهادة غيره .
معارضة فاقدة لأي برنامج سياسي ولا تملك سوى الحديث عن الماضي الذي انتهى ولن يعود.
تجدهم يتحدثون عن دستور المملكة وما أدراك ما المملكة معارضة لا يمكن لهذه المعارضة أن تنمو نمواً فكرياً يرقى بها إلى مستوى الواقعية ، وحين وصلت إلى مرحلة النهاية والإفلاس واتبعت وسائل لا يمكن ألا أن نصفها بالعمالة والخيانة من خلال التخبط الذي تعيشه هذه الفئة فعمدت إلى تحريض الغرب واستعدائه ضد بلدي في محاولة رخيصة تهدف وصولهم إلى السلطة على ظهر دبابة غربية ولكنه فشلت وأخر ما وصلت إليه من نذالة وحقارة هو مساندتهم للمجرمين الذين أجرموا في حق أطفال بنغازي المحقونين غدرا بفيروس المناعة المكتسب الايدز بغض النظر عن تصريحات سيف الإسلام الأخيرة فسيف الإسلام لم يتدخل في الأحكام القضائية ولكنه بتصريحاته كان يعبر عن وجهة نظر شخصية وليس بالضرورة أن تكون وجهة نظر سيف الإسلام متماشية مع الموقف الرسمي للدولة ولم يمس حق الأطفال ولم يبرئ بشكل مباشر الجناة الذي أدانهم القضاء الليبي ولا يملك ذلك بل لا يقبل ذلك وكونه تعامل مع هذه القضية من خلال مناورات يفرضها واقع سياسي عربي ضعيف ومن حق بلدي إيجاد الحلول لقضايا عالقة من خلال هذه القضية وانتم تعلون إن مسئول بارز بالمخابرات الأمريكية قد صرح بأن المقرحى بريئاً وليبيا بريئة من تفجير قضية لوكربى وأيضا الولايات المتحدة تبحث عن مخرج لهذه القضية وبهدوء وبعيداً عن قضية البلغار ثم ما الضرر في استثمار الدبلوماسية الليبية و الموقف الليبي لعودة المقرحى إلى بلده ولو كان المقرحى حقاً مدانا في هذه القضية هذا سيزيدنا إصرارا على عودته إلى ليبيا سالماً ولن أخوض في الأسباب لان الأسباب التي نقتنع بها لا يعقلها الخونة ولكن لو استعرضت مواقف هذه المعارضة ما كتبته هذه الرموز التي تسمى نفسها بالمعارضة وفى هذه القضية إعلاميا ستجد نفسك أمام سؤال يطرح هل يعقل إن هؤلاء الكتاب هم ليبيون والضحايا ليبيون أيضا ولا يسع أي عاقل حيال ما قرأنا وما سمعنا إلا نزع صفة الليبية والوطنية عن هؤلاء .... ؟!!!
أي إنسان يملك من الوطنية مثقال ذرة لن يصدق ليبية هؤلاء ولا يعقل إن هؤلاء وطنيين كما يدعون زوراً ولم يكن هذا الموقف بل المواقف المخزية التي تتبناها هذه المعارضة إلا نتيجة إفلاسهم وقد كتب فيهم من الشرفاء ما يغنينى عن الحديث عن خيانتهم لشعبهم ثم لجأو إلى أسلوب أخر وهو أسلوب الدفع الرباعي باتجاه الإرهاب وعندها قلنا لهم مرارا حين يتعرض الوطن لمخاطر سنتجاوز أي خلافات داخلية وسنتجاوز حتى مصالحنا الشخصية مهما كانت وسنقاتل إلى جانب حتى من نختلف معهم تحت راية الدفاع عن الوطن .
و من أجل الوطن لأنه وطن أيها الحقراء وليس كعكة نسعى لتقسيمها وما هدد به هذا التافه الذي تحدث باسم جماعات التبو وعن عمليات مسلحة ضد الدولة وقياداتها وشعبها يمس أمن الوطن في محاولة لزعزعه الاستقرار نرد اليوم عليكم بالقلم ومن خلال الكلمات وحين يجد الجد سيأتيكم ردنا بالبنادق والرصاص ولازلنا نحذركم من مغبة التحريض على العنف أو محاولة عرض مطالبكم من خلال العنف لأنكم الخاسرون وسنتصدى لكم وسنلحق بكم الهزيمة دفاعا عن امن الوطن وأبنائنا والوطن قبل البطن أيها الأنذال فاقدي الوطنية ورغم قناعتي بأن تهديدكم هذا مجرد زغاريد في علبة صفيح غير إننا نرد بتحذيركم من مغبة أي عمل إرهابي ضد قيادتنا ووطننا وشعبنا ، ونؤكد على إننا سنتصدى لأي محاولة تهدف النيل من وحدة الوطن ونعلم جيدا ما تسعون إليه من محاولات قذرة ونعرات نتنة بدأت تطفو على سطح بركتكم النتنة مثل الانفصالية والمناداة بدولة الأمازيغ ودولة برقة التي يقودها هذا الحقير جاب الخراب موسى والآن تعلنون عن حركة جديدة مسلحة حركة التبو وتهدد بعمليات مسلحة ضد الوطن وكما سمعنا في غرفكم الموبوءة بالبالتوك فجميعها حركات انفصالية تهدف إلى زعزعة أمن البلاد وتقسيمها وهذا لن يحدث ولا تحلمون به واليوم يتوجب علينا التصدي لهذه الحركات التافهة وسنقتل الفتنة في مهدها وإذا كان هذا خياركم فبئس الخيار وستجدون رجال قادرة على حماية هذا الوطن من أمثالكم والله أنى لناصح لكم حتى تتجنبون عذاب الهدهد يوم إذا نادانا الوطن سترون بأسا وستضيق بكم سبل النجاة فعودوا إلى رشدكم وإني ناصح لكم .
ورسالتي إلى فرج أبو العشة الكذاب لقد استمعت إلى ردودك على بعض المداخلات على قناة الجزيرة وكان من الواضح ملاحظة نقلة نوعية تختلف عن الحوارات التي سبقتها والتي استضفتها بعض الفضائيات العربية صحبة معارضين ليبيين بالخارج وكنا نلاحظ وجود هجوماً كاسحا من المعارضة الليبية إثناء هذه الندوات والحوارات وتوجيه اتهامات إلى القيادة الليبية وسط صمت من الداخل فلم يكن في السابق نلاحظ تجاوب من داخل ليبيا للرد على المعارضين ولكن بوالعشة كان حقيقتاً في موقف لا يحسد عليه فتلقى ضربات قاسية جداً وكان أمام فريق منظم للرد عليه وإحراجه واعد هذا الفريق لهذه المقابلة بعناية وهى خطوة جيدة للمواجهة الإعلامية التي كانت مفقودة في مرحلة سابقة رغم عدم خبرة الفريق في كيفية المحافظة على اختيار الكلمات تجنباً لفقدان حقه في الاستمرار بالحديث ومن حسن حظ بو العشة ان كان هناك سيطرة على الاتصالات حالت دون الوصول إلى العشه للرد بشكل لم يكن يتمناه ولكن يابو العشه استطاع هذا الفريق شل حركتك وإرباكك خاصة حول الاتهامات التي وجهت لك وهنا أود أن أذكرك لعلك قد نسيت إنك كنت أحد الرموز الفاسدة في حركة اللجان الثورية رغم إنكارك الانتماء إلى هذه الحركة بما لها وبما عليها وفقدت يا بوالعشة الشجاعة بكذبتك وإنكارك عدم الانتماء إلى حركة اللجان الثورية ولا نستغرب إن يطل علينا الكدىِِِِ ويقسم بالله انه لم يكن في يوم من الأيام احد أعضاء اللجان الثورية .
ثم لماذا نكر العشة انتمائه إلى هذه الحركة ولماذا لم يقل انه كان عضوا فيها وانشق عنها نتيجة فشله في تحقيق أهداف مادية رغم اننى عرفت الكثير عن هذا الرجل ولدى من الأدلة ومن أقرب الأقربين له ممن يشهدون بان العمامة الخضراء لم تفارق رأسه تملقا وكم من بيت انتزعه من أصحابه وتم بيعه فكذبت يابو العشة وهذا تاريخ لا تستطيع أن تخفيه عن احد وللأسف تاريخك بداخل ليبيا كان قذرا وغير مشرف بالمرة وكان عليك أن تتجنب مثل هذه لمقابلات لأنها أحرجتك وعملت على تعريتك ورغم محاولتي المشاركة في البرنامج لكشف حقائق بالأرقام وأسماء أشخاص يعرفونك ولم أوفق غير أنى سأتركها لفرصة قادمة إذا حاولت وعدت للحديث عن الشرف والمعارضة والوطنية التي تفتقدها وأنا لا أختلف معك لأنك معارض ولكنى اختلف حول ادعاءاتك الشرف والوطنية والنزاهة والتي لم تكن في قاموس حياتك إلا مجرد كلام لا معنى له ولا تؤمن به على الإطلاق . وبذلك انهي حديثي بان فرج أبو العشة كذب بقوله انه لم يكن في يوم ما عضواً فاسداً بحركة اللجان الثورية وهذا العشة كان من ابرز الفاسدين بهذه الحركة وضمن تيار مصلحي انتهازي التفافي شمل بعض أعضاء هذه الحركة وحين فشل في تحقيق أطماعه بالشكل الذي كان يتمناه ليجمع الملايين أسوة برفاق السوء وهو يعرفهم جيدا والذي تحدث عنهم ووجه لهم الاتهامات بان حركتهم حركة مصلحيه ومن نجح في تحقيق مصالحة استمر بها ومن فشل مثل أبو العشة والمدعو الكدى تحول إلى معارض ولا ننسى يابو العشة أن هؤلاء هم رفاقك في درب الفساد والنهب ولا زالت الدولة تعانى من هذه الشريحة الفاسدة وبالتأكيد سيأتي يوماً سيتم فيه تطهير أجهزة الدولة من هؤلاء الفاسدين وهم رفاقك بالأمس وهذا لا يعنى أن جميع المنتمين إلى هذه لحركة بهذه الكيفية.
ثم حديثك عن التوريث سيف الإسلام.
أسمع يابو العشة وليسمع بقية الشلة المعارضة موضوع التوريث هذا شأن ليبي داخلي ويخص الليبيين بالداخل والليبيون جميعا لم يفوضوا فرج أبو العشة أو غيره للتحدث باسمهم ونحن بداخل ليبيا نعرف كيف نعالج قضايانا ولسنا بحاجة إلى أوصياء علينا يتحدثوا باسمنا ويطالبوا باسمنا فنحن لسنا قاصرين فلقد انتهى عهد الوصاية منذ العام 1969 وشيء أخر أود أن أقول لكم جميعا دون استثناء اليوم أصبح كل شيء واضح تماما ولا شك أن التوريث سيحدث شئتم أم أبيتم وهذا التوريث إذا كنتم ترونه جريمة بالنسبة لتوريث سيف الإسلام فلماذا لا ترونه بنفس المنظار حين تقف تنظيماتكم الهزيلة وتورث فرخ الملك أو ما تسمونه ولى العهد أي ولى عهد هذا الذي تتحدثون عنه وتبايعونه ملكاً علينا ثم بالله عليكم ألا تخجلون من أنفسكم حين تسمعون أحاديثكم في البالتوك!!! استمعنا إليكم كثيرا ووجدنا رموزا فاسدة لا تساوى شيئا بما فيها ولى عهدكم.
وسيف الإسلام لازال في مرحلة البداية ويستطيع التخلص من المعوقات التي تقف أمامه برغم كل ما تصفونه سيظل بالنسبة لنا أفضل من أفضلكم مليون مرة ورغم اختلافنا معه أحياناً لا لشيء سوى محاولتنا الدفع به للإمام وهذا شيء صحي ولا ضرر فيه ونحن قد نختلف ولكننا لسنا أعداء ولا نحمل في قلوبنا سوى حبنا لهذا الوطن وننتمي جميعاً إليه فيما عداك ومن يتبعك من التقسيمين التخريبيين العدائيين للوطن ورغم كل ذلك لازلنا نصر على تولي سيف الإسلام مسيرة الإصلاح وهذه ليست توريث يا عشه ولن نتخلى عنه وعن قيادته مسيرة الإصلاح مهما كانت الظروف ومهما حدث و لك أن تعلم يا بو العشه أنت ورفاقك في العهر السياسي أن رصيدكم بالداخل صفر وسيأتي يوم تصلون فيه إلى هذه النتيجة وعن قناعه تامة وعندها ستقولون يا ليت الشباب يعود يوما لنبايع سيف الإسلام وليس فرخ ولى العهد الذي تدللون به في سوق النخاسة وبما إننا نتحدث عن المعارضة والوطنية اغتنم هذه الفرصة وأوجه تحياتي إلى الوطنيين من المعارضة واخص منهم السيد قدري الخوجة لمواقفه الوطنية المشرفة لتعريته لرموزكم الفاسدة ولم تكن مواقفه هذه ناتجة عن خلافات معكم على الكعكة كما تنظرون إلى ليبيا على أنها كعكة تتناحرون عليها ولكن موقف السيد الخوجة والسيد يوسف شاكير كان موقفا وطنياً لرجال عشقوا الوطن رغم اختلافاتهم الفكرية ولكنهم لم يختلفوا على حب الوطن ووحدته وسلامته وأمنه فيا ليتكم كنتم الخوجة أو يوسف شاكير لاحترمناكم بغض النظر عن توجهاتكم السياسية.
وبعد أن استمعنا إلى تصريحات من يسمى بنفسه جناح التبو المسلح وما هدد به من عزمهم القيام بعمليات إرهابية* مسلحة داخل الوطن نعلن عن تراجعنا في الوقت الحالي عن المظاهرة التي أعلنا عنها في وقت لاحق** بل نعلن تصدينا لهؤلاء الخونة التقسيمين الإرهابيين أعداء الوطن ولن نتسامح إزاء أي عمل إرهابي من شأنه المساس بأمن بلادي الحرة الأبية ولو تحت أي مسمى أو أي شعار كان، ونؤكد على تصدينا لهؤلاء المرتزقة الإرهابيين وقد أعذر من أنذر وتراجعنا هذا قد بني على قناعات بأن الوطن أكبر من خلافاتنا وحب الوطن وحمايته عقيدة راسخة في قلوبنا والعين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم.

عاشور نصر الورفلى
ashuor_2007@yahoo.com
________________________

* شعبان معيو هو أحد رموز المعارضة الحالية وهو حاصل على تعليم متوسط وقد قام وهو مخمور في السبعينات بتفجير النصب التذكاري لجمال عبد الناصر في مدينه بنغازي هو ومجموعه نذكر منهم فتحي بالتمر وعلى بالتمر ونجيب الدنينى وعبد السلام الحشانى وجابر العبيدى وخالد الترجمان و للتذكير أيضاً السابع من أبريل كان وليدة هذا العنف الذي بدءه هؤلاء الإرهابيين بقيامهم بعمليات إرهابية تمثلت في التفجير مما دعا الطلبة إلى تحرك طلابي مضاد والتصدي لهذه الفئة التي اعتمدت العنف وسيلة للتعبير عن وجهة نظرهم ومن هنا ولد السابع من إبريل كحركة مضادة للعنف ولكن تعاملت مع هؤلاء وفق شريعة( العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم ).
وبهذا فالسابع من إبريل كان حركة شرعية مضادة لتحرك إرهابي و لم يكن لنصب المشانق فى الجامعات كما تدعى المعارضة ولكنه كان دفاعاً شرعياً عن النفس وسوف نفرد مقالا في الأيام القادمة وسنكشف الكثير عن ميلاد السابع من إبريل ودوافعه وشرعيته وبالأسماء والتواريخ .
** تراجعنا عن المظاهرة ليس تراجع كلى بل التهديدات التي سمعناها حولت المواجهة إلى مواجهة مع عدو يترصد بالوطن وشعبنا الشر وواجبي الوطني يدفعني للتراجع عن موعد المظاهرة والمواجهة الآن مع هؤلاء الإرهابيين .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home