Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Awad al-Shaari
الكاتب الليبي عوض الشاعري

الأحد 9 مايو 2010

قصة قصيرة

فوبيا النباح

عوض الشاعري

حينما تقرصك بعوضة الوقت , ويعض أحلامك نباح الكلاب الممزوج بصياح الديكة قبيل الفجر , ثق أنك لازلت تعيش على الأرض , وتسكن هذه المدينة ـ التي ورثت كل القرى المجاورة ـ منذ مليون صبح على التوالي , ولازلت كعادتك تخرج من بيتك , كل ضحى توزع الابتسامات , وحلوى السلام على الأطفال والمارة , وتفشي الأسرار التي راودت قلمك في الليلة التي برحت منذ سويعات .

وحيثما تقود سيارتك ذات مساء ليس فيه ضوء قمر , ويقطع طريقك قطيع من الكلاب , وتضرب أوصالك فوبيا العزلة , فثق مرة أخرى أنك لم تزل في مدينتك العامرة بالمتناقضات , وبين رحاب أحد أحياءها السعيدة, مثلما أنت , ودونما أدنى تغيير .

وعندما تقودك قدماك على حين صدفة , لزيارة صديق , أو عيادة قريب انفجرت مرارته دون سابق أعراض , وتقرر أن ترجع بالذاكرة , لتستكشف ما طرأ على مدينتك من حداثة , فيداهمك " شلاق النابحين "... فتأكد أنك لازلت تتنفس أكثر من عشرين مرة في الدقيقة الواحدة , وأن غدة العرق لازالت قادرة على ضخ سوائلها عبر كل مسام جسدك المرهق , وأن قلبك مازال يئن بين جنبيك مثل رشاش سريع الخفقات , وأنك أيضاً لم تزل تستطيع الركض بين أزقة مدينتك وحواريها الطاعنة في فوضاها منذ مليون مساء متشح بمصابيح رديئة الإضاءة .

وحينما يرجع طفلك الذي لم يتجاوز الخمسين دورة قمرية من عمره المديد , منهوش عضلة الساق , ممزق بذلة العيد ... فتيقن أن كلباً له أكثر من مالك في المدينة , لم يرقه رؤية الصبي متقيداً بقواعد البيئة , ووضع مخلفات الأضحية في "صندوق البلدية" .

وعندما تشكو حليلة جارك السابع فقد أكثر دجاجاتها إنتاجاً للبيض أوان الغروب , أو أن يهاتفك بنو عمومتك طلباً للمساعدة في البحث عن عنزاتهم التي ضلت طريقها إلى الحظيرة على غير العادة , ما عليك إلا أن تفتش عن الكلاب . وعندما يخترق سمعك صوت طائش من شدق بندقية صيد في وضح الظهيرة , أو صيحة استغاثة امرأة مسنة بعد صلاة العشاء , فثمة كلب عقور خلف تلك الصرخة , أو ذلك الدوي الذي أتلف نصف أنسجة طبلة أذنك اليسرى .

وعندما يشج رأسك حجر طائر أو يحطم زجاج سيارتك أو نافذة غرفتك , ولا تجد أحداً في الشارع , أو ربما تشاهد دائرة من العراك البدائي , فتأكد أن كلباً مشاكس خلف كل ما جرى , لك ولأصحاب الدائرة أيضاً , وستكتشف أن سبب التئام الدائرة , كلباً مسروقاً أو سارقاً لحمامة جاره , أو في أغلب الأحيان , أن أحدهم ممن أصيب بعقرة كلب مات منذ عشرة ألاف ليلة قد عاودته حمى النباح.

وعندما تقرر ذات جمعة أن تصطحب صغار أسرتك إلى أحد شواطئ البحر الذي يلف مدينتك مثل هلال قديم, وتفاجئك هذه المرة زمرة من الكلاب بملامحها الذئبية , فتتذكر على الفور تعبيراً شعبياً يؤكد أن " البحر فيه كلب ",...فتخشى على لحم أبنائك , وتقفل عائدا إلى البيت .

وفي طريق عودتك تصدمك رؤية حادث مروري مروع , وتأتيك الإجابة دون سؤال : - لقد حاول المرحوم أن يتفادى الاصطدام بكلب أجرب .

وتفلت منك العبارة :
- ليته قتله .

وفي البيت تتعالى أصوات أطفالك بالشكوى :
- ليس ثمة ماء ... الملح يلهب جلودنا .

فتخرج الكلمات من بين شفتيك وتردد :
- مؤكد أن كلباً ما قد أغلق الصنبور هذه المرة .

عوض الشاعري
طبرق : 9/5/2010


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home