Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Ali Mohammed al-Sellabi
الكاتب الليبي الدكتور علي محمد الصلابي

د. عـلي محمد الصلابي

الجمعة 24 سبتمبر 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18
الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22 الحلقة 23 الحلقة 24

فقه القدوم على الله تعالى (17)


د. عـلي محمد الصلابي
 

الفصل الثالث

البعث والحشر وأهوال يوم القيامة وأحوال الناس 

المبحث الثاني: الحشر وأهوال يوم القيامة وأحوال الناس:

أولاً: الحشر: جمع الخلائق يوم القيام لحسابهم والقضاء بينهم.

* ـ قال تعالى: "أَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ" ( الأنعام ، آية: 51 ) .

* ـ وقال تعالى:"وَيَوْمَ نحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُواْ إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ" ( يونس ، آية : 45 ) .

* ـ وقال تعالى:"وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا" ( الكهف ، آية : 47 ) .

* ـ وقال تعالى:"يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ" ( ق ، آية : 44 ).

* ـ وقال تعالى:" وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ" ( الأنعام ، آية : 38 ) .

 * ـ وقال تعالى:" وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ" ( التكوير ، آية : 5 ) .

1ـ مكان الحشر( أرض الحشر): دل الكتاب والسنة أن أرض المحشر هي أرض الشام، قال تعالى:" هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ

لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ" (الحشر، آية : 2 ) ، وعن سمرة بن جندب أن رسول الله صلى اللله عليه وسلم كان يقول: إنكم تحشرون إلى بيت المقدس ثم تجتمعون يوم القيامة([1]).

2ـ صفة الناس في الحشر:

أ ـ يحشر الناس حفاة عراة غرلاً:

حفاة غير متنعلين، عراة غير لابسين، غرلاً غير مختونين فكما أن الإنسان يولد حاف عار أغرل فكذلك يبعث.

ــ وعن ابن العباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنكم محشورون حفاة عراة غرلاً، ثم قرأ:" يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ" ( الأنبياء ، آية : 104 ) وأول من يكسى يوم القيامة إبراهيم، وإن أناساً من أصحابي، فيقول: إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم، فأقول كما قال العبد الصالح:" مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ *إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" ( المائدة ، آية : 117 ـ 118 )([2]).

ــ  وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يبعث الناس يوم القيامة حفاة عراة، غرلاً. فقالت عائشة: فكيف بالعورات؟ قال: لكل امرئ يومئذ شأن يغنيه([3]).

ب ـ الوجوه:

قال تعالى:" وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا" ( طه ، آية : 111 ) أي ذلت وخضعت([4]).

ج ـ الأبصار:

ــ قال تعالى:" خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ" ( القمر ، آية : 7 ) .

ــ وفال تعالى:" فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ" (القيامة ، آية : 7 ) أي اضطربت وجالت العين من الخوف([5]).

ــ وقال تعالى:" قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ" ( النازعات ، آية : 8 ) أي مضطربة سريعة الخفقان([6]).

س ـ أحوال الناس عموماً: يعرضون صفا أمام الله تعالى:" وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدًا" ( الكهف ، آية : 48 ) .

*ــ لايتكلمون " يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا" طه ، آية : 108 ).

وقال تعالى:" هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ* وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ" ( المرسلات ، آية : 35 ـ 36 ).

*ــ وأحياناً يتكلمون قال تعالى:" يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ" ( القيامة ، آية : 10 ) يدل على أنهم يتكلمون، فكيف يتكلمون ولا يتكلمون؟

وهذا بحسب إختلاف الأوضاع، فيوم القيامة طويل، وفي موقف يتكلمون وفي موقف يصمتون.

والله يقول: " يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا" (النبأ، آية : 38). فإثبات الكلام من الخلق يوم القيامة تبع لإذن الله لهم، ونفيه في الحالة التي لم يؤذن فيها([7]).

ش ـ ذهول الناس وخوفهم وهلعهم: قال تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ" (الحج، آية : 1 ـ 2) فإن كانت الأم المرضعة وهي أحرص ما يكون على ولدها تذهل عنه، فغيرها من باب أولى، وإن كان الطفل الصغير الذي لم يذنب بعدُ يخاف حتى يشيب عارضاه فما بالك بغيره من الناس([8]).

ع ـ تُنسى الأنساب، فكل إنسان مشغول بنفسه لأنه يأتي وحيداً قال تعالى: " فَإِذَا نُفِخَ

فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ" (المؤمنون، آية : 101).

ـ قال تعالى: " إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا * لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا {94} وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا" (مريم، آية : 93 ـ 95).

ـ وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ" (لقمان، آية : 33).

غ ـ يجثون على الركب: " وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ" (الجاثية، آية : 28).

ك ـ يعرضون على الله لا يخفى منهم شيء: قال تعالى: " يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ" (الحاقة، آية : 18).

وغير ذلك من أحوال الناس([9]).

 

ثانياً: أهوال يوم القيامة: يحدثنا القرآن عن أهوال ذلك اليوم التي تَشْدَه الناس، وتشدُّ أبصارهم، وتملك عليهم نفوسهم، وتزلزل قلوبهم، ومن أعظم تلك الأهوال ذلك الدمار الكوني الشامل الرهيب الذي يصيب الأرض وجبالها، والسماء ونجومها وشمسها وقمرها([10])، ومن أهوال ذلك اليوم:

1 ـ دك الأرض ونسف الجبال: قال تعالى: " فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ * وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً * فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ" (الحاقة، آية : 13 ـ 16).

وقال تعالى: " كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا" (الفجر، آية : 21)، وعند ذلك تتحول هذه الجبال الصلبة القاسية إلى رمل ناعم.

كما قال تعالى: " يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَّهِيلًا" (المزمل، آية : 14)، أي تصبح ككثبان الرمل بعد أن كانت حجارة صماء، والرمل المهيل: هو الذي إذا أخذت منه شيئاً تبعك ما بعده، يقال: أهلت الرمل أهيله هيلاً، إذا حركت أسفله حتى إنهال من أعلاه وأخبر في موضع آخر أن الجبال تصبح العهن، والعهن هو الصوف، كما قال تعالى: " وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ" (المعارج، آية : 9)، وفي نص آخر مثلها بالصوف المنفوش: " وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ" (القارعة، آية : 5).

ثم إن الحق تبارك وتعالى يزيل هذه الجبال عن مواضعها، ويسوي الأرض حتى لا يكون فيها موضع مرتفع ولا منخفض، وعبر القرآن عن إزالة الجبال بتسييرها مرة، وبنفسها أخرى قال تعالى: " وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ " (التكوير، آية : 3)، " وَسُيِّرَتِ

الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا" (النبأ ، آية : 20).

وقال في نسفه لها: " وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ" (المرسلات، آية : 10). ثم بين الحق حال الأ{ض بعد تسيير الجبال ونسفها قال تعالى: " وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً" (الكهف، آية : 47)، إي ظاهرة لا ارتفاع فيها ولا انخفاض([11])، كما قال تعالى: " وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا * فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا * لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا" (طه، آية : 105 ـ 107).

2 ـ قبض الأرض وطي السماء: قال تعالى: " وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ" (الزمر، آية : 67).

ـ وقال تعالى: " يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ" (الأنبياء، آية : 104).

قال صلى الله عليه وسلم: يقبض الله الأرض يوم القيامة ويطوي السماء بيمينه ثم يقول: أنا الملك أين ملوك الأرض؟([12]) ومعنى الكلام يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب أي على الكتاب بمعنى المكتوب([13]).

وقوله: " كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ" (الأنبياء، آية : 104)، يعني هذا كائن لا محالة يوم يعيد الله الخلائق خلقاً جديداً كما بدأهم هو القادر على إعادتهم([14]).

3 ـ تفجير البحار وتسجيرها:

قال تعالى: " وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ" (الانفطار، آية : 3)، فجرت: فجر الله بعضها في بعض، وقيل: ذهب ماؤها، وقيل: اختلط عذبها بمالحها.

وقــال تعــالى: " وَالْبَحْــرِ الْمَسْجُورِ" (الطـــور، آية : 6)، وقـال تعـالى: "وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ" (التكوير، آية : 6: أوقدت ، فصارت ناراً تضطرم، وقيـل يبسـت([15]).

والمعنى المتحصل من أقوالهم رحمهم الله أنها يفجر بعضها في بعض فتمتلئ ثم تسجر فتصبح ناراً ثم يذهب ماؤها([16]).


([1]) مجمع الزوائد (10 / 620) اسناده حسن.

([2]) مسلم، ك الجنة رقم 2860.

([3]) النسائي، ك الجنائز، رقم 2083، بسند صحيح.

([4]) مفردات ألفاظ القرآن للراغب صـ590.

([5]) مفردات ألفاظ القرآ، للراغب صـ119.

([6]) المصدر نفسه صـ857.

([7]) تفسير السعدي صـ446.

([8]) اليوم الآخر في القرآن العظيم صـ235.

([9]) المصدر نفسه صـ235.

([10]) اليوم الآخر القيامة الكبرى عمر الأشقر صـ100.

([11]) اليوم الآخر، القيامة الكبرى، الأشقر صـ103.

([12]) البخاري رقم 6947، مسلم رقم 2787.

([13]) اليوم الآخر في القرآن العظيم صـ242.

([14]) تفسير ابن كثير (3 / 199) بتصرف.

([15]) معارج القبول (2 / 212).

([16]) المصدر نفسه (2 / 212).

 

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18
الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22 الحلقة 23 الحلقة 24

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home