Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Ali Mohammed al-Sellabi
الكاتب الليبي الدكتور علي محمد الصلابي

د. عـلي محمد الصلابي

الجمعة 30 يوليو 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18
الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22 الحلقة 23 الحلقة 24

فقه القدوم على الله تعالى (13)


د. عـلي محمد الصلابي
 

المبحث الثاني: أشراط الساعة الكبرى في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة: 

سادساً: المهدي:

جاءت الأحاديث الصحيحة الدالة على ظهور المهدي، وهذه الأحاديث منها ما جاء فيه النص على المهدي ومنها ما جاء فيه ذكر صفته فقط، ومن هذه الأحاديث:

ــ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث، وتُخرج الارض نباتها، ويُعطى المال صحاحاً، وتكثر الماشية، وتعظم الأمة، يعيش سبعاً أو ثمانياً يعني: حججاً[1]).

ــ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أبشركم بالمهدي، يبعث على اختلاف من الناس وزلازل، فيملأ الارض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يرضي عنه ساكن السماء وساكن الأرض يقسم المال صحاحاً. فقال له رجلاً: ما صحاحاً؟ قال: بالسوية بين الناس[2]).

ــ وعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المهدي منا أهل البيت، يصلحه الله في ليلة[3]). أي يتوب عليه، ويوفقه، ويلهمه، ويرشده، بعد أن لم يكن كذلك. 

سابعاً: المسيح الدجال:

مسيح الضلالة، يفتن الناس بما يعطاه من الآيات، كإنزال المطر، وإحياء الأرض بالنبات وغيرهما من الخوارق وسُمّي الدجال مسيحاً، لأن إحدى عينيه ممسوحة، ولأنه يمسح الأرض في أربعين يوماً، والقول الأول هو الراجح، لما جاء في الحديث النبوي: إن الدجال ممسوح العين[4])، ومعنى الدجال: الممّوه الكذاب المُمَخرِق وهو من ابنية المبالغة، وهو على وزن فعال، أي يكثر منه الكذب والتلبيس وجمعه دجالون، وجمعه الإمام مالك على دجاجلة وهو جمع تكسير[5])، ولفظة الدجال: أصبحت علماً على المسيح الأعور الكذاب، فإذا قيل الدّجّال، فلا يتبادر إلى الذهن غيره.

وسمي الدجال دجالاً: لأنه يغطي الحق بالباطل، أو لأنه يغطي على الناس كفره بكذبه وتمويهه وتلبيسه عليهم وقيل لأنه يغطي الأمر بكثرة جموعه[6]).

والدجال رجل من بني آدم، له صفات كثيرة جاءت بها الأحاديث لتعريف الناس به وتحذيرهم من شره حتى إذا خرج عرفه المؤمنون، فلا يفتنون به بل يكونون على علم بصفاته، فلا يغتر به إلا الجاهل الذي سبقت عليه الشقوة، نسأل الله العافية.

ومن هذه الصفات أنـه رجـل شـاب، أحمـر، قصير، أفجع، جعد الرأس، أجلى الجبهة، عريض النحر، ممسوح العين اليمنى، وهذه العين ليست بناتئة[7])، ولا جحراء[8])، كأنها عنبة طافئة، وعينه اليسرى عليها ظفرة غليظة[9])، ومكتوب بين عينيه (ك ف ر ) بالحروف المقطعة، أو (كافر) بدون تقطيع يقرؤها كل مسلم كاتب وغير كاتب، ومن صفاته أنه عقيم لا يولد له، وهذه بعض الأحاديث الصحيحة التي جاء فيها ذكر صفاته السابقة ومنها:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أن المسيح الدجال رجل، قصير، أفجع، جعد، أعور، مطموس العين، ليست بناتئة ولا جحراء[10]).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الدجال أعور العين اليسرى، جفال الشعر[11]).

وقال صلى الله عليه وسلم: وإن بين عينيه مكتوب كافر[12]).

وحُرّم على الدجال دخول مكة والمدينة حين يخرج في آخر الزمان، لورود الأحاديث الصحيحة بذلك، وأما سوى ذلك من البلدان، فإن الدجال سيدخلها واحداً بعد الآخر، وأكثر اتباع الدجال من اليهود والعجم والترك، وأخلاط من الناس غالبهم الأعراب والنساء[13]).

وفتنة الدجال عظيمة وذلك بسبب ما يخلق الله معه من الخوارق العظيمة التي تبهر العقول، وتحيّر الالباب[14]).

4ـ الوقاية من الدجال: أرشد النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى ما يعصمها من فتنة المسيح الدجال، فقد ترك أمته على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، فلم يدع صلى الله عليه وسلم خيراً إلا دلَّ أمته عليه ولا شراً إلا حذّرها منه، ومن جملة ما حذّر منه فتنة المسيح الدجال لأنها أعظم فتنة تواجهها الأمة إلى قيام الساعة وكان كل نبي ينذر أمته الأعور الدجال، وخص محمد صلى الله عليه وسلم بزيادة التحذير والإنزار، وقد بين الله له كثيراً من صفات الدجال ليحذر أمته، فإنه خارج من هذه الأمة لا محالة، لأنها آخر الأمم، ومحمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين، ومن الإرشادات النبوية التي أرشد إليها المصطفى صلى الله عليه وسلم أمته لتنجو من هذه الفتنة العظيمة الآتي:

أ ـ التمسك بالإسلام، والتسلح بسلاح الإيمان، ومعرفة أسماء الله الحسنى التي لا يشاركه فيها أحد، فيعلم أن الدجال بشر يأكل ويشرب، وأن الله تعالى منزه عن ذلك وأنه لا أحد يرى ربه حتى يموت.

ب ـ التعوذ من فتنة الدجال، وخاصة في الصلاة وقد وردت بذلك الأحاديث الصحيحة، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو في الصلاة: اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدَّجَّال[15])، وروى مسلم عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع، يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدَّجَّال[16]).

ج ـ حفظ آيات من سورة الكهف: فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقراءة فواتح سورة الكهف على الدجال، وفي بعض الروايات خواتيمها، وذلك بقراءة عشر آيات من أولها أو آخرها، ومن الأحاديث الواردة، قوله صلى الله عليه وسلم: من أدركه منكم، فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف[17])، وقال صلى الله عليه وسلم: من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم من الدَّجَّال[18])، اي: من فتنته، وهذا من خصوصيات سورة الكهف، فقد جاءت الأحاديث بالحث على قراءتها وخاصة يوم الجمعة[19]).

روى الحاكم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة، أضاء له من النور ما بين الجمعتين[20]).

س ـ الفرار من الدجال والابتعاد منه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سمع بالدّجّال، فلينأ عنه، فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن، فيتبعه مما يبعث به من الشبهات، أو لما يبعث به من الشبهات[21]).

وأما هلاك الدجال على يدي المسيح عيسى بن مريم عليه السلام، كما دلت على ذلك الأحاديث الصحيحة[22]). 

ثامناً: الخسوفات الثلاثة:

وهي من أشراط الساعة جاء ذكرها في الأحاديث ضمن العلامات الكبرى، فعن حذيفة بن أسيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الساعة لن تقوم حتى تروا عشر آيات ... فذكر منها وثلاثة خسوف، خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب[23])، وهذه الخسوف تكون عظيمة وعامة لأماكن كثيرة من الأرض في مشارقها ومغاربها وفي جزيرة العرب. وقد وجد عبر التاريخ الخسف في مواضع ولكن يحتمل أن يكون المراد بالخسوف الثلاثة قدراً زائداً على ما وُجد، كأن يكون أعظم منه مكاناً وقدراً[24])

تاسعاً: النار التي تحشر الناس:

ومنها خروج النار العظيمة وهي من أشراط  الساعة الكبرى، وأول الآيات المؤذنة بقيام الساعة وجاءت الروايات بأن خروج هذه النار يكون من اليمن، من قعرة عدن، فقد جاء في حديث حذيفة بن أسيد في ذكر أشراط الساعة الكبرى قوله صلى الله عليه وسلم: وآخر ذلك نار تخرج من اليمن، تطرد الناس إلى محشرهم[25])، وفي رواية له عن حذيفة أيضاً: ونار تخرج من قعرة عدن ترحل الناس[26]). وكون النار تخرج من قعر عدن لا ينافي حشرها الناس من المشرق إلى المغرب، وذلك أن ابتداء خروجها من قعر عدن فإذا خرجت انتشرت في الأرض كلها ... وعندما تنتشر يكون حشرها لأهل المشرق[27]).


[1] مستدرك الحاكم (4 / 557 ـ 558) سند صحيح رجاله ثقاة.

[2] مسند أحمد (3 / 37) مع منتخب الكنز، رجالة ثقاة.

[3] مسند أحمد (2 / 58) رقم 645، اسناده صحيح.

[4] صحيح مسلم، ك الفتن، أشراط الساعة (18 / 61) على شرح النووي.

[5] لسان العرب (11 / 236).

[6] لسان العرب (11 / 236 ـ 237).

[7] ناتئة: مأخوذة من النتوء وهو الارتفاع والانتفاخ.

[8] جحراء: ليست غائرة منحجرة في نقرتها.

[9] ظفرة: لحمة تنبت عند المآقي، وقد تمتد إلأى السواد فتخشاه.

[10] سنن أبي داود مع عون المعبود (11 / 443) حديث صحيح.

[11] صحيح مسلم على شرح النووي (18 / 60 ـ 61) جفال: كثير.

[12] صحيح البخاري مغ الفتح (13 / 91).

[13] أشراط الساعة صـ309 ـ 311.

[14] أشراط الساعة صـ313.

[15] صحيح مسلم مع شرح النووي، (5 / 87).

[16] صحيح مسلم مع شرح النووي (5 / 87).

[17] صحيح مسلم مع شرح النووي (18 / 65).

[18] المصدر نفسه (6 / 92 ـ 93).

[19] أشراط الساعة صـ328.

[20] مستدرك الحاكم (2 / 368) صحيح الاسناد.

[21] صحيح الجامع الصغير للألباني رقم 6177.

[22] أشراط الساعة صـ333.

[23] صحيح مسلم، مع شرح النووي (18 / 27 ـ 28).

[24] فتح الباري لابن حجر (13 / 84)

[25] أشراط الساعة صـ419.

[26] مسلم مع شرح النووي (18 / 27 ـ 29).

[27] أشراط الساعة صـ419.

 

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18
الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22 الحلقة 23 الحلقة 24

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home