Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Ali Mohammed al-Sellabi
الكاتب الليبي الدكتور علي محمد الصلابي

د. عـلي محمد الصلابي

الجمعة 8 اكتوبر 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18
الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22 الحلقة 23 الحلقة 24

فقه القدوم على الله تعالى (18)


د. عـلي محمد الصلابي

الفصل الثالث

البعث والحشر وأهوال يوم القيامة وأحوال الناس 

المبحث الثاني: الحشر وأهوال يوم القيامة وأحوال الناس: 

4ـ موران السماء وانفطارها: قال تعالى:" فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ" (الرحمن ، آية : 37). فهي في أشد ما تكون من الوهن، وقال تعالى:" وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ" (الحاقة ، آية : 16). وذلك أنها تضطرب اضطراباً مهولاً، وقال تعالى:" يَوْمَ تَمُور السَّمَاء مَوْرًا" (الطور ، آية : 9).تتحرك تحريكاً، هو تشققها تدور دوراً وقيل استدارتها وتحركها لأمر الله وموج بعضها في بعض، ثم إنها تتشقق وتنفطر وتنفرج، قال تعالى:" إِذَا السَّمَاء انشَقَّتْ * وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ" (الإنشقاق، آية : 1، 2). وقال تعالى:" فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا * السَّمَاء مُنفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا" (المزمل ، آية : 17، 18).

وقال تعالى:" إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ" (الانفطار ، آية : 1).

وقال تعالى:" وَإِذَا السَّمَاء فُرِجَتْ" (المرسلات ، آية : 9).

وقال تعالى:" فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ" (الرحمن ، آية : 37). يعني الدهان، فشبه السماء في تلونها بالدهن في اختلاف ألوانه وهو كقوله تعالى:" يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاء كَالْمُهْلِ" (المعارج، آية : 8). وهو دردي الزيت[1].

5ـ تكوير الشمس وخسف القمر وتناثر النجوم: قال تعالى:" إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ" (التكوير ، آية : 1، 2). قال ابن جرير: والصواب عندنا من القول في ذلك أن التكوير جمع الشيء بعضه على بعض ومنه تكوير العمامة، وجمع الثياب بعضها على بعض، فمعنى قوله تعالى (كورت) جمع بعضها إلى بعض ثم لفت فرمى بها، وإذا فعل بها ذلك ذهب ضوؤه[2].

وقال تعالى:" وَخَسَفَ الْقَمَر*  وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ" (القيامة ، آية : 8، 9). خسف: أظلم وذهب نوره وضوؤه[3].

وقوله تعالى:" وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ" (التكوير ، آية : 9). فسّره النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشمس والقمر مكوران يوم القيامة، يعني مجموعان مظلمان[4].

والنجوم والكواكب ينفرط عقدها فتنتثر ويذهب ضوءها فتطمس، قال تعالى:" وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ" (التكوير ، آية : 2). يعني انتثرت[5]، وانفرط عقدها وتساقطت على أهل الأرض وهو كقوله تعالى:" وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ" (الانفطار ، آية : 2). وقال تعالى:" فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ" (المرسلات ، آية : 8). يعني ذهب ضوؤها[6].

6ـ تبديل الارض: تبدل هذه الأرض وتتغير صفاتها ويكون عليها الحشر الأول ثم تذهب هذه الأرض تماماً يوم يحشر الناس لمكان الحساب أمام الجسر، قال تعالى:" يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ" (إبراهيم ، آية : 48). وجاء في الصحيحين عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه السلام: يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء[7] كقرصة النقي[8]، ليس فيه معلم لأحد[9]، ثم بعد ذلك تنتقل الخلائق إلى أرض الحساب، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله عز وجل:" يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ"، فأين يكون الناس يومئذ يا رسول الله؟ فقال: على الصراط[10]، وعن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: كنت قائماً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء حبر من أحبار اليهود فقال: السلام عليكم يا محمد، فدفعته دفعة كاد يصرع منها فقال: لم تدفعني؟ فقلت: ألا تقول يا رسول الله؟ فقال اليهودي: إنما ندعوه باسمه الذي سماه به أهله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن اسمي محمد الذي سمني به أهلي، فقال اليهودي: جئت أسألك، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أينفعك شيء إن حدثتك؟ قال: أسمع بأذني، فنكت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعود معه فقال: (سل) فقال اليهودي: اين يكون الناس " يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ" ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هم في الظلمة دون الجسر...[11]

وبهذا يتضح أن تبديل الصفات في الحشر الأول إلى أرض المحشر عندما تنسف الجبال والمرتفعات وتسوى الأرض، فلا يبقى في تلك الارض معلم لأحد، وأما ذهاب الارض بالكلية ففي الحشر الثاني إلى ارض الحساب قبل جسر جهنم، والله تعالى أعلم[12].

7ـ سجود الخلائق لله سبحانه عند إتيانه للفصل بين العالمين ونزول الملائكة: بعد بعث الناس من قبورهم وحشرهم لأرض المحشر وحصول أهوال يوم القيامة وتبديل هذه الأرض وحشر الناس لأرض الحساب عند الجسر تنزل الملائكة صفوفاً، قال تعالى:" وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلًا" (الفرقان ، آية : 25).

وقال تعالى:" يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا * ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا" (النبأ، آية: 38، 39)

والمقصود بالروح جبريل عليه السلام.

ــ وقال تعالى:" هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ" (النحل ، آية : 33).

ومن هذه الملائكة هنالك ثمانية أملاك تحمل عرش الرحمن سبحانه وتعالى:" وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ" (الحاقة ، آية : 17).

ويأتي رب العزة للفصل بين العباد" وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا" (الفجر، آية: 22). أي والحال أن الملائكة صفوف[13].

ــ وقال سبحانه:" هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الامُورُ" (البقرة ، آية : 21).

ــ وقال تعالى:" وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُواْ عَلَى رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُواْ بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُواْ العَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ" (الأنعام ، آية : 30).

وعندئذ تشرق الأرض بنور ربها ويؤتى بصحف الأعمال وبالشهود ويبدأ الحساب[14]، قال تعالى:" وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ * وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ" (الزمر ، آية : 69، 70).


[1] تفسير ابن كثير (4 / 240).

[2] معارج القبول (2 / 213).

[3] المفردات للراغب صـ282.

[4] البخاري، رقم 3028.

[5] المفرد للراغب صـ704.

[6] اليوم الآخر في القرآن العظيم صـ243.

[7] العفر: بياض يضرب إلى الحمرة.

[8] النقي: الدقيق النقي من الغش والنخال.

[9] البخاري رقم 6156.

[10] مسلم رقم 2791.

[11] مسلم ك الحيض رقم 315.

[12] اليوم الآخر في القرآن العظيم صـ245.

[13] اليوم الآخر في القرآن العظيم صـ245.

[14] المصدر نفسه صـ246.


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18
الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22 الحلقة 23 الحلقة 24

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home