Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Poet Abdallah al-Sadawi
الشاعر الليبي عبدالله السعداوي

عـبدالله السعـداوي

Saturday, 14 July, 2007

الزعـيم(*)

عـبدالله السعـداوي

لم يكن من عادة الزعيم أن يبدي اي ملاحظات أثناء جولاته الليلية الخاطفة، وهذا ماكان يضع مرافقيه في الحرج، حيث يكون عليهم ترجمة انفعالات وجهه وحركات حاجبيه، والتفاتاته المفاجئة، وهمهماته الغامضة، أملا في التصرف الصحيح لإرضائه أو على الأقل لتجنب غضبه، وعقوباته القاسية.

ولكنه على غير عادته في هذه المرة، ابدى ملاحظته بشأن بناء برج شاهق أستكمل أخيرا يقع في مركز المدينة، ويطل على الساحة الرئيسة فيها.

أسرع المرافقون لتدوين تلك الملاحظة القيمة، وكانت في صبيحة اليوم التالي، العنوان الرئيسي، للصحف اليومية، والخبر الأول في الإذاعة ( الزعيم يكتشف ميلا خطيرا في أحد المباني الحديث الإنشاء).

وعلى الفور اجتمع المسؤولون وشكلوا لجنة، من خيرة المهندسين لكي تقيس درجة الميل، وتقترح الخطوات اللازمة لتلافي إنهيار البناء، وبعد مدة من العمل المضني والدراسات والأبحاث، خرجت اللجنة بتقرير يقول : أن المبنى سليم ولاميل فيه !!!.

وهذا ما أثار غضب المسؤولين فصدر قرار بحل اللجنة، وتشكيل لجنة أخرى، أوسع مستعينين بخبرات وكفاءات هندسية وفنية أكبر، وبأجهزة أحدث وأدق من تلك التي أستخدمت في اللجنة الأولى، ولكن من دون جدوى، فقد وصلت اللجنة الثانية إلى النتيجة نفسها، التي وصلت إليها سابقتها، مما سبب إحباطا كبيرا لدى المسؤولين الذين أربكتهم هذه النتائج غير المتوقعة، فقرروا الآستعانة بخبرات أجنبية، وبأحدث الأجهزة في العالم، أستوردوها بمبالغ باهظة، على أمل أن يحصلوا على نتيجة غير تلك التي كانت في التقريرين السابقين.

لكن المفاجأة أن النتيجة كانت كسابقتيها : ( المبنى سليم لاميل فيه )، عند ذلك كتبت الصحف في صفحاتها اليومية، أن الزعيم أكتشف عيبا هندسيا، في أحد المباني الحديثة، عجزت كل الخبرات المحلية والعالمية، عن إكتشافه، فأمر بهدمه وإقامة تمثال ضخم من البرونز، يجسد الزعيم الذي أنقذ المدينة من الكارثة.
________________________


(*) من مجموعة (عودة الديناصور : حكايات الزمن البديل).
دار رباح للطباعة – مصراته
ISBN: 9959-50-008-X


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home