Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Amarir
الكاتب الليبي أمارير


أمـاريـر

الأحد 29 نوفمبر 2009

العيد حفل شواء ، والمدعوّون لا أحد

 ( عن العلاقة بين يوم النحر، وعيد الأضحى )

أمارير

{ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ } الحج 27 .  

آزول غفون :

Azzul ghefwin :

السلام عليكم :

مات معاوية منذ ألف عامٍ ، و مات العقل المسلم منذ ما يزيد عن الألف عام أيضاً ، و استبيحت الأشهر الحُرم منذ ذلك الحين ، لكن لم يكن هنالك أحدٌ يكترث بالأمر ، بل تدافع المسلمون نحو الطوابير الطويلة بغية الحصول على فرصةٍ سانحةٍ لأداء طقوس حجّ البيت ، خلال الفترة الوجيزة التي حدّدتها السلطات القائمة على أمر المسلمين منذ عصر بني أميّة و بني العبّاس السوداء للقيام بفريضة الحج وصولاً الى أيّام آل سعود الأكثر سواداً ، أربع أيّامٍ كل عامٍ لا غير ، هي فقط المسافة الزمنيّة المباح فيها حجّ بيت الله ، و سارع المسلمون الآخرون من لم يحالفهم الحظ للذهاب حيث البيت العتيق في تتبّع أخبار الحجّاج ، و لم يكن باستطاعة أيّ كان تقليد الحجاج خارج أماكن الحج إلا عبر طريقةٍ واحدةٍ ، و هي ذبح كبش العيد في يومٍ يوازي يوم النحر بالنسبة لهؤلاء .  

لكن هل هنالك يوم نحرٍ واحدٍ فقط لا غير ، و يوم عيد أضحى واحدٍ فقط لا غير  يتطابق كلّ منهما و الآخر تطابقاً إلزاميّاً ! ؟ ، أليس الشهر القمري يُحسب برؤيا الهلال { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ } البقرة 189 ! ؟ ، أو لم يختلف المسلمون و لطالما اختلفوا في توقيت عيد الفطر ( و هو ما حدث هذا العام ) ! ؟ ، فما الذي يمّز تلك عن تلك ! ؟ ، و هل أخطأت الحكومة الليبيّة حقّاً عندما أعلنت يوم عيد الأضحى مخالفاً لما أعلنته كل الدول الإسلاميّة الأخرى ! ؟ ، أم أن للأمر قراءةً أخرى توصلنا الى نتيجةٍ مفادها أنّه يجب على المسلم أن يرفع القبّعة أمام من طرح السؤال المثير للقلق ، ما هو الرابط بين يوم النحر ، و عيد الأضحى ! ؟ .  

نسير هنا عبر خطّين متوازيين ، عن الرباط العجيب بين العاشر من ذي الحجّة و هو يوم العيد و النحر لغير الحجّاج ، و يوم النحر و هو من طقوس الحج المرتبطة بالحج أصلاً ( أيّام التشريق و هو الواجب الثاني في منى بعد الرمي ) ، فالنحر في منى مرتبط بطقوس الحج و تتاليها ، أمّا الذبح يوم العيد فمرتبط بالتقويم القمري و كلاهما لا يمكن التقائهما إلا عبر خدعةٍ فقهيّةٍ تلزم أحدهما ملازمة الآخر قهراً . 

إن الاختلاف في تحديد يوم الفطر يزيد من احتمال الاختلاف في تحديد يوم الأضحى ، فكلا الأمران مرتبط بالرؤيا في البلد الذي يقيم فيه المسلم ، أمّا الأولى فلم يكن هنالك حدّةٌ تصاحب التضارب و الاختلاف في إعلان آخر أيّام شهر الصوم ، لكن في الأخرى كان لا بد من فرض توقيتٍ واحدٍ في حال الرؤيا أو عدمها ، لكن ليبيا هذا العام خرقت القاعدة في عمل شجاعٍ حقيقةً ، لقد تحوّل العيد من مناسبةٍ لإظهار علامات التكافل الاجتماعي الى حفل شواءٍ شعبيٍّ ، و تحوّل الحج من حالة تعبّد و تصفية للنفس المسلمة من سيطرة المادة الى طقسٍ وثنيٍّ عبر مسلسل الخداع الفقهي منذ استبيحت الأشهر الحرم و فقد الدين معناه الاجتماعيّ و قيمته كمنظّم لحياة الناس قبل الموت ، لقد تحوّل الحج الى باب مشرعٍ للفرار من جهنّم ، يعبر المسلم معتقداً بسذاجةٍ منقطعة النظير أنّه ألقى ذنوبه خلف ظهره ، كي يعيد مزاولتها مرّة أخرى ، يقول المثل الليبي : ( اللي حجّ مرّة ، كفانا الله شرّه ) .  

( عيد الأضحى )

10

9

8

--->

1

30

29

بلد ( س )

ذي الحجّة

نفس الزمن

شوال

رمضان

( عيد الأضحى )

11

10

9

---->

2

1

29

بلد ( ص )

ذي الحجّة

نفس الزمن

 

شوال

رمضان

نرى هنا أن الحساب الفلكي و الرياضي يعلنان أن الاختلاف في الرؤيا ، يسيران عبر خطّين متوازيّين كي نصل الى نتيجةٍ مفادها أن الاختلاف يوصل الى نتيجة الاختلاف أيضاً ، لكن الأمر أكثر تعقيداً من مجرّد حسبةٍ رياضيّةٍ قد تصيب و قد تخطئ ، فالمشكلة ليست رؤيا الهلال بل هي القول بوجود أيام محدّدةٍ للحج لا غير ، فالنص القرآني الذي يفسّر نفسه يعلن أن الحج (أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ) لا أيّام معدودات كما يعلن الفقيه ، تستمر على امتداد الأشهر الحرم الأربعة ( إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ) ، و الأشهر الأربعة هي أشهر ذي الحجّة ( شهر الحج الأول ) ، محرّم ، صفر و ربيع الأول ( شهر الحج الرابع ) ، فما دام الحج أشهراً أربع ، فإنّ النحر أيضاً ممتد على امتداد هذه الأشهر الأربع عبر أيّام معدوداتٍ تخصّ كلّ حاجٍ على حدة ( وَ اذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ) ، و بناءً عليه لا يمكن ربط يوم النحر بيوم عيد الأضحى ، المفارقة مضحكةً حقّاً ، فدائرة الخطاب الفقهيّ السنيّ تعترف بهذه الحقيقة ، لكن لغة الفقيه تتحدّث خارج كل الدوار كي تفرض سطوة الإرث التاريخي الشاذ ، فأشهر الحج ( معلوماتٌ ) لا شكّ فيها ، و ليست أيام ( معدودات ) خلاف يوم النحر يومٌ معدودٌ بالنسبة للحاج مرتبطٌ بيوم بدءه الحج على امتدا أشهر الحج الأربع فقط لا غير ، لكن يوم الأضحى مجهولٌ مرتبط برؤيا الهلال فلا رابط بين المجهول و المعلوم ، فالحج ( و أركانه ) هو الطقس الإسلامي الوحيد المرتبط بمكانٍ و زمانٍ بعينهما ، لا يخصّ أيّاً كان خارج حدود الزمان و  المكان المخصصّان لأدائه . 

القرآن ( النص القرآني يفسّر نفسه ) :

المتراكمات الفقهيّة ( يتم تجاهلها تلبية لصوت الفقيه ) :

1 : الحج مرتبط بالأهلّة :

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا } البقرة 189 .

 

2 : الأشهر الحرم أربعة أشهر :

{ فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ } التوبة 2

{ فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ } التوبة 5 ( و الانسلاخ يحدث بالتتابع لا فجأةً ) .

{  إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّهُ }َ  التوبة 37.

 

3  : الحج أشهر و ليس أيّام ( و هي الأشهر الحرم ) :

{ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ } البقرة 197

 

4 : طقوس الحج مرتبطة بالأيام المعدودات نسبةً للحاج لا للحج ذاته :

{ وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ } البقرة 203

 

1 : صحيح البخاري :

( .... وقال ابن عمر : أشهر الحج شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة ،  وقال ابن عباس : من السنة أن لا يحرم بالحج إلا في أشهر الحج ... ) .

 

 

 2: تفسير ابن كثير :

( ... بعضهم يرى بصحة الإحرام بالحج في جميع شهور السنة ، و هذا مذهب مالك و أبو حنيفة و ابن حنبل و إسحق بن راهوية و النخعى و الثورى و الليث بن سعد ، و ذهب الشافعى إلى أنه لا يصح الحج إلا في أشهره واستدل بقوله سبحانه وتعالى } الحج أشهر معلومات { و بحديث جابر ( ... لا ينبغي لأحدٍ أن يحرم بالحج إلا في أشهر الحج  ) .

 

( هنا يخالف الفقيه كعادته النص ، لكنّه يتفق إيّاه و المبدأ )

 

لا يمكن لأحدٍ أن يرغمك على الضحك ، و لكن يمكن لأيٍّ كان أن يدفعك نحو البكاء ، العالم كوميديا لمن يفكّر ، تراجيديا لمن يشعر ، و الأفكار في عالم اليوم قليلةٌ على كثرتها ، أمّا القصص المحزنة فيمكنك أن تعيشها حتّى و أنت تدفع جثّتك الباردة نحو القبر ، في عالمٍ ملأه الفقهاء بالأساطير التي تطاردك منذ ولادتك ، حتّى مماتك ، لا تتوقع أن تجد في ليبيا من يناقش و إيّاك حقائق غير قابلة للتكذيب و غير ممكنة الحدوث أيضاً ، و في ذات اللحظة لا تتفاجأ و أنت تجد رجلاً في الجامع يتسوّل مكانك و هو يدخل هذا الجامع أو ذاك دون رأس ، يجلس لسانه في جيبه ، أذناه في مكانٍ آخر ، لقد أعلن الليبيّون عصيان أمر الاحتفال بالعيد هذا العام ، لكن الأمر لم يكن صورةً من صور العصيان المدنيّ قدر كونه نكتةً ساذجةً لا تُضحك أحداً . 

آر توفات

Ar Tufat

ؤسبغ سـ غادس د ؤغيغ يايط

Usigh s ghadsd ughigh yaytv

 

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home