Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Amarir
الكاتب الليبي أمارير

Saturday, 23 September, 2006

رسالة مفتوحة إلى خالد الغـول

ذاكرة الثلج .. ونسيان الشعـوب لأمثال الزيد

أمارير

Azzul ghefwin :
آزول غفون :
السلام عليكم :

لا أحد يستطيع الجزم بأن يقول أن جبل الجليد ، يملك ذاكرةً تخوله عدم نسيان كونه قد إغتال العالم القديم ، في عصر الجليد ، فذاكرة الجليد ذابت مع ذوبان هذا العصر ، و ذات الأمر يحصل في ذاكرة الشعوب ، عندما تلفظ ذاكرتها أسماءً و شخوصاً لا وزن لهم ، لأنهم لم يستطيعوا تقديم أطروحةٍ فكريةٍ في كم لغطهم و كتاباتهم التي يعتقدون عبرها أنهم سيسجلون أسمائهم في ذاكرة هذا القطر أو ذاك ، فما بالك عند الحديث عمن يعتقد نفسه رمزاً فكرياً في ذاكرة الأمة ، بينما في حقيقة الأمر لم يزل هو أيضاً ، كما هو حال جل المتثاقفين الحمقي من كتبةٍ ناشئين و غير ناشئين ، رقماً سلبياً لا يقبل الجمع ، حرفاً ساكنا لا يعني وجوده شيئاً ، عنصراً غير قابلٍ للتحول الى ذرةٍ مشعة أو حتى عنصرٍ خامل .

يحدثنا العزيز – خالد الغول – عن قلة الذوق ، التي يصفني بها – شخصياً – لذنب أقترفه – حسب وجهة نظره ، لأني أبتدأ مقالتي بالسلام باللغتين العربية و الأمازيغية و أختم أي مقال لي بتوقيع خاص ، مفاده أني – أتيت من هنالك و جلبت آخرين - ، و كان هذا الحديث في شبه مقالٍ ، لم أفهم الغاية منه أو الأطروحة الفكرية أو النقدية التي تحويه ، اللهم كوني فهمت أن عزيزنا – خالد – فقط ، يريد أن يكتب ! .

عن الإحتكار اللغوي للدين ، ما لم يفهمه طرحك السطحي و البسيط عزيزي ، كنت قد تحدثت عنه في مقالة يمكنك البحث عنها لتجدها بمشقةٍ قد تكفيك البحث ، - شرعية اللفظ و ذنبه ، Azzul ليست لفظ خروج عن الأمة - ، لأن الأمر على ما يبدو لا يعنيك ، بقدر ما يعنيك التعبير عن حالة الغضب و الحقد الدفين الذي تكنه لركن رئيس من أركان أمتنا ، ـ و من آياته خلق السموت و الأرض و اختلاف السنتكم و ألوانكم ـ الروم 44 ، لكن مفهوم الأمة لم يزل لم تستوعبه عزيزي لأنك تخشى المختلف ، رغم كون الإختلاف هو أساس وجود الأشياء ، عندما ننحدر من القاع نحو القاع ، الآخرون يأتون دائماً .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v21jul6j.htm -

- ما نحتاجه حقاً ، طبيبنا لا يملك دواء يناسبنا - .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v04sep6i.htm -

عندما لا تجد الدولة مهدها يحين الوقت لأن تولد الأمة - .
-http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v03aug6i.htm -

يقول الصادق النيهوم – إن اللعب بالنار لا يجعل النار لعبة - ، و لغة الدين لا تجعل اللغة ديناً ، و يمكنك العودة أيضاً لمقالاتي التي قدمت داخلها أطروحاتي الفكرية – خلاف أطروحاتك اللا فكرية في شتمك الشخصي لخضرتي الكريمة التي تتكرم بالرد عليك عزيزي - ، عندما يرفض الحرف أن يتنفس الأكسجين ، ما معنى أن تكون اللغة حية .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v17jun6s.htm -

فهلا حدثتني عن التركيبة الديموغرافية للوطن الليبي التي تدّعي إدعاء لا يمثل أي حقيقة أركيولوجية بقولك أن هنالك ليبيين – إيطاليين – و – إنجليز – ، و الأدهي أنك تقول – يهود – و كأنك بغباءٍ منقع النظير ، لا تفقه كون هؤلاء اليهود إما أن يكونوا عرباً أو أمازيغ ، - نفي المنفي ، تامزغا حقيقةٌ ديمغورافية ، و ليست استراتيجيةً شوفينية - .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v09apr6m.htm -

لماذا تنكر علي إستخدامي للغتي في إلقاء التحية ، لأهل جلدتي ، كما أفعل عندما ألقيها لمن لا ينطق لغتي ، فطرحي الإسلامي لم أر أنك بذلت جهداً في نقده أو دحضه ، - صيغة قانوينة ، تحتمل التأويل - .
http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v22sep6p.htm -

ربما لأنك لا تستطيع التفكير ، رغم كونك تصف ذاتك بأنك – مفكر إسلامي - ، لم أرى كلى الصفتين في أي من مقالاتك التي – لم أقراها بعد - !! ! .

يذكرني تعليقك الذي لا يملك عمقاً ، بنقد شخصٍ لا أذكر إسمه نشر صورتي الشخصية سائلاً عن توقيعي المرفق بجل مقالاتي في رسالة تحوي من الغباء ما لم أستطع إدراكه ، و أيضاً يذكرني بطريقة طرحٍ ساذجة لتمرير مقولاتٍ – لا فكرية - ، طرحها – سخيف – من الدهماء و الرعاع بإسم – ليبي متليع – عن قصته مع البربر ، في نصٍ أقل حقارة من أن أفهمه ، و لم أكلف نفسي مشقة الرد عليه كما فعلت في رسالتي المفتوحة الى آسيا معمر ، ضميرٌ مستتر تقديره ، نحن .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v27apr6h.htm -

لأنه و ببساطة لا يمكن لك استيعابها بقدر استيعابها لي ، لا أقرأ ما يكتبه الحمقى .

فطرحك كوني أعبر عن حالة – كره – للغة العربية ، لا تقبل النقاش ، لأن هذا الإتهام في حد ذاته ، يخبرنا أنك أنت من يكره الأمازيغية ، فهلا قرأت هذه ، وطن لائكي .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v21aug6q.htm -

أو هذه ، - صورة مستنسخة ، لا تطابق الأصل ، عندما نستورد اللا أشياء - .
- http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v14aug6k.htm -

فدعني عزيزي أسألك أن تصمت ، فكلماتك أسوأ من أن يستسيغها أحد ، فنص مقالتك التي لم يفهم أحدُ منها ماذا تريد قوله ، أسوأ من كلماتي الغير مفهومة بالنسبة لك ، رغم كوني أضع ترجمةً حرفيةً لنص كلماتي الأمازيغية ، لكني أؤكد لهم جميعاً ، أنك اعترضت لأنك لم تستطع فهم أطروحاتي الفكرية ، فعللت عقم فكرك ، بأعجمية فاتحة نصوصي .

آر توفات
Ar Tufat
ؤسيغ سـ غادس د ؤغيغ يايط
Usigh s ghades d ughigh yaytv

Amarir


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home