Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Amarir
الكاتب الليبي أمارير


أمـاريـر

الأربعاء 9 سبتمبر 2009

رسالة سريعة

أمارير

 (الجهل ليس هو عدم المعرفة ، بل هو الرغبة في معرفة الأكاذيب)  

لم يفاجئني والحق يقال هذا الحكم المتسرّع الذي قام به المتأسلمون والسلفيّون عبر مقالاتٍ دون فحوى أو مضمون وردود هامشيّة اتهمتني باللادينية و الإلحاد واضعة إيّاي في صفٍّ واحدٍ و (حكيم الملحد) ، و هذه التهمة لا تمت لي بصلةٍ كما هو حال عدم وجود صلة بين من قال بها و الإسلام ، فكل هؤلاء الذين يحملون فقط كلماتٍ سامةٍ يرمونها تجاه كل من يخالفهم الرأي ، كل هؤلاء لم يقرءوا كلمة واحدة مما كتبت ، أمامهم الدهر كلّه كي يأتوا بكلمةٍ واحدةٍ تثبت أني لاديني أو ملحد ، قد أكون أحمل فهماً و تصوّراً مخالفاً لتصور و فهم الفقيه الذي لم ينصبّه أحدٌ وصيّاً على المسلمين يسيرون عبر خطواته المتعثّرة ، لكنّي لم أستدل سوى بكلمات الله التي لا يأتيها الباطل لا من أمامها و لا من خلفها ، أما كلمات الفقيه الجوفاء و كل من لحقه في طابورٍ طويلٍ يمتد عبر ألف عامٍ فإنها لا تطرب مسمعي أبداً ، و أنا أحاول بناء جسرٍ أصل عبره نحو فهمٍ صحيح للإسلام (إسلام النص) بعد عزله و تنقيته من ترّهات و متراكمات جبل الفقهاء (الإسلام التاريخي). 

فليحذر الجميع ، فبعض الكلمات سامة ،  إنّ التهم التي تلقى جزافاً قد ترمي بصاحبها بعيداً ، لا أقول و أتوعد من خالفني أو سبني مدعيّا معرفة الحياة الآخرة قائلاً أن مصيرهم هو جهنّم و بئس المصير ، لكنّي أؤكد لكل من يقول أني ملحد أو يضعني في صف حكيم أو بوجناح أو خلافهما من الملاحدة أنه مخطأ في حقّي أشد الخطأ ، و أقول له اتق الله و حاذر من نفسك ، فقد تندم حين لا ينفع الندم ، و أنت تسير بعد أن قررت بيع عقلك لتجد نفسك خارج دائرة الحياة ، تسير في صفوف الأموات عبر أزقة الفقهاء الضيّقة ،  احذر من كلماتك و تريّث قبل أن تتكلّم و تلقي التهم جزافاً ، فإيماني القوي لم يكن محض صدفةٍ أو مجرد تركةٍ ورث عن أهلي كما هو حال الكثيرين من هؤلاء ، بل كان يقيناً مبنيّاً على الشك ، لن تزعزعه كلمات السباب العشوائيّة التي ليست سوى دليل عجزٍ و فقرٍ مدفعٍ في الحجج .  

الباب مشرعٌ بفضل الأستاذ إبراهيم غنيوة لكل ذي حجّة كي يلقي بدلوه ، و الله فقط يعلم ما تخفي النفوس ، الله الذي وهب الجميع الحق في الاختيار ، بين الكفر و الإيمان ، بين العقل و اللا عقل ، بين المعرفة و الجهل ، و لكلٍّ منّا طريقه التي يسلكها ، و في نهاية المطاف لا يسعني إلا أن أقول لكل الجهلة و المقعدين عقليّاً من اتهموني جزافاً بأشنع الأقوال و أقبح الصفات ما قاله المولى عز و جل في محكم كتابه على لسان نبيّه : { قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ } يونس 108.

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home