Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Seleeni
الكاتب الليبي السليني

الخميس 3 سبتمبر 2009

سيُهزم الجمع ويولون الدبُر

السليني

الحمد لله الذي أعز من أطاعه وأذل من عصاه.

ضرب أبو جهل فرسه يوم بدر ، وتقدم الصفوف قائلا : اليوم سنهزم محمد وأصحابه . فأنزل الله سبحانه قرآن يتلى إلى يوم الدين :

أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِّنْ أُوْلَئِكُمْ أَمْ لَكُم بَرَآءَةٌ فِي ٱلزُّبُرِ * أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ* سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ* بَلِ ٱلسَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَٱلسَّاعَةُ أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ * إِنَّ ٱلْمُجْرِمِينَ فِي ضَلاَلٍ وَسُعُرٍ * يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي ٱلنَّارِ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ ذُوقُواْ مَسَّ سَقَرَ .

فهزم جمعهم وتشتت شملهم وولوا الدبر ، والساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر .. وصدق الله وكذب كل كافر ، فاجر ، جاحد.

فأين أبو جهل وأين أبو لهب وأمية بن خلف.. أين صناديد الكفر .. أين الذين اجتمعوا مع من اجتمع من كفار العرب لمحاربة هذا الدين ، وصد الناس عن توحيد رب العالمين ، فهل نالوا في هذا الدين العظيم؟ أين هم الآن ، أليس إلى مزبلة التاريخ مصيرهم تلاحقهم لعنات كل مسلم ومسلمة.. ألم يخاطبهم ربنا بقوله : (أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِنْ أُولَئِكُمْ أَمْ لَكُمْ بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ).

أي ياكفار قريش ءأنتم خير من الذين كفروا من قبل كفرعون وهامان وقارون وقوم لوط وقوم نوح وغيرهم من ملل الكفر؟ أم عندكم من الله براءة بألا يعذبكم ؟

أخرج الإمام البخاري - رغم أنف كل جاحد - عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر: (( اللهم أُنشدك عهدك ووعدك، اللهم إن شئت لم تعبد، فأخذ أبو بكر بيده فقال: حسبك ، فخرج وهو يقول: سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ )).

سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ

أين النمرود ؟ ألم يقل أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ .. فهل أحيا أوأمات ؟ كلا بل أماته الله شر ميتة .. أين قاورن الذي ( قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي ) ** (أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا ) فما كان مصيره ( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ) . بل أين من قال يوما أنا ربكم الأعلى؟ّ! ألم يجعله ربُنا الأعلى مومياء نتنة لا تدفع ضرا ولا تجلب نفعا . أليس هو القائل ( فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى ) ، فهل حقا أطّلع إلى إله موسى؟ أم جعله الله دمية خرساء حقيرة ، عبرة لمن يعتبر !!

أين الجبابرة الذين تسلطوا ** ذهبوا وظل الواحد القهار

فإن عاد حكيم الملحد .. أو ذهب حكيم الملحد فسيان ، فما كتاباته الرعناء إلا ريشة في مهب الريح ، فكم من ملحد ومنافق في هذا الموقع أو غيره عاش ومات فما نال من هذا الدين العظيم ..

ولا يعني هذا أني أحب أن يسخر هذا الرعديد بالله أو أن يطعن في رسولنا الكريم ، كلا .. ولكني رأيت نشوة الفرح تعلو - زبالته - الأخيرة لما رأى كتابات الموحدين وهي تستنكر على اغنيوة نشر كتاباته العفنة ، فأنتفش ريشه ظنا منه أنه أصابنا في مقتل ..

فيقينا لا يخالطه شك : } سَيُهْزَمُ ٱلْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ ٱلدُّبُرَ .. أي وربي سيهزم جمعهم ويولون الدبر.. سيهزم حكيم ، ويهزم أمارير ، ويهزم بوجناح ويهزم بوشاقور .. ويولون الدبر .. فليس الكاهن - على قول الفاضل سالم بن عمار - أوغيره من جراثيم الفساد أكرم عند الله من أولئك الكفرة .

وسيرمى - الكاهن - وشلة الأشرار منكوسي الفطرة وكتاباتهم الفارغة في مزبلة التاريخ ، تصحبهم لعنات كل الليبين والليبيات ، كما رمي أسلافهم من قبل وهذه سنة الله في خلقه .. وسيبقي هذا الدين عزيزا ، وستظل شمس الإسلام ساطعة تضئ أنوارها حتى لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدر ولا وبر إلا ستدخله بعز عزيز أو ذل ذليل.

وأهيب بكل غيور على دينه ترك تصفية الحسابات فالمقام مقام دفاع عن ديننا العظيم ورسولنا الكريم .

وما أجمل أن نختم بقول ربنا : ( وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ)

والحمد لله أولاً وآخراً.

كتب السليني


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home