Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Lella Fatima
الكاتبة الليبية الـللا فاطمة

الجمعة 30 ابريل 2010

حبيبتي شهرزاد

الـللا فاطمة

قرأت فيما يقرأ الحالم.."الذي يحلم بغد افضل ومشرق لشعبه".. النصف مغشي عليه.. من شدة الصدمة.. ياحبيبتي شهرزاد.. ولتسمحي لي.. بأن اخاطبك.." حبيبتي".. كل الناس الذين احبهم.. اجلهم.. واكن لهم المودة.. والاحترام.. اناديهم.. أحبائي..واعزائى.. وانت واحدة منهن.. ومن اعزهن..عبر التاريخ..المشرق للمرآة.

قرأت.. شئ ادهشني..ياعزيزتي.. جعلني افرك عيني عدة مرات..ولا اصدق.. لإتأكد.. ان الرقم صحيح.. 15ملياردولار! ..مليار.. ينطح مليار..دولار!..ياعزيزتي.. نعم..نعم.. دولار.. انت ربما لا تعرفينه..الدولار.. ولم تسمعي عنه..انها عملة اليوم..العالمية..التي يسمونها بالصعبة!.. الدولار الاخضر..الاخضر.. الدولار  ينطح  دولار.."اماله" ولا يرن.. ياعزيزتي فهو من ورق ..يعد..عداً وتقداً..كما يقال.. ليس مثل دنانيركم الذهبية التي ترن..وترن  في عصركم.. الذهبي ..إنها عملة الغالب..المنتصر المهيمن.. وما مهيمن إلا اللة.

لا لا ليس 15مليار بل 150 مليار!!!.. لقد سهوت..وكيف سهوت!..اللة يخزي الشيطان.. من العين والحسد.. خصصت للبنية التحتية!!!اي واللة التحتية.. وليست التختية!..وليست الفوقية ايضا..تصوري !..يال الهول!.. وما ادراك ما  البنية الفوقية!..انت لا تعرفينها..طبعا..احسن!.. ولم تسمعي عنها..من حظك!.. سأخبرك عنها فيما بعد.. اه .. لقد سهوت عن الصفر!.. والاهم.. انه من ناحية اليمن.. ياعزيزتي.. اي نعم ..واللة..وليس الشمال!..والحمد للة..لقد وقع قلبي من شدة الخوف.. والرعب.. وزغللت عيناي..حتى تأكدت بان الصفر على اليمين.. فلقد بقي الصفر على الشمال..من نصيب عباقرتنا وجهابذتنا.. فهم جلهم ولا اريد ان اتحامل عليهم! ..حاشاء للة..واقول كلهم ا صفار مربعة على الشمال.."تربيعة الصحّ"!.. لا معنى ولا قيمة لها.

تذكري ياعزيزتي انهم جميعا.. دكاتره ومهندسين وخبراء.. "مخلوقات تعشق الالقاب.. يعشقون الفخفة..والنفخة الكذابة.. والمظاهرالزائفة"..في كل المجالات "اماله".. وفطاحل وجهابذة زمانهم..ومع ذلك.. ياعزيزتي.. لم يرالشعب الليبي ولا ليبيا منهم.. إلا كل إساءة !وشر..لم يستفد منهم المجتمع..في شئ يذكر..لآكثر من اربعين عاما!.. بل مشغولين..ومنشغلين.. في التخطيط  للشفط.. النهب..واللهط.. اللة يكون في عونهم!.. ويبذلون مجهودات..جبارة غير عادية..ومع هذا لم يشبعوا بعد!..ياعزيزتي..اه من الجشع.. انه بلية..اللة لا يبلينا به.. وهم نفس الاشخاص.. نفس الد’مى المتحركة.. الشرسة التي تكشر عن انيابها.. وترعب..وتخيف ابناء الشعب..البسيط.. المسكين..بينما تترتعب وتترتعش من الدجال سيدها..وذريته.. لم نر الا فرقعات!.. ثم فرقعات.. فدجالهم الذي علمهم الدجل والشعوذة.. من مخترعي الفرقعات البهلونية.. فهو فريد عصره واوانه ..فاق نوبل بإمتياز.. بفرقعاتة الا" دنمية"..صاحب فرقعات.. من نوع خاص لايجيدها إلا هو.. واكيد سيدخل بها كتاب" جينس" للارقام القياسية.."اماله".. هذه من اكبر واعظم امنياته... وما اكثر امنياته.. التي ليس لها اي علاقة بالشعب..الرازح تحت..قبضة عبوديته...ولقد دخل دجالنا  التاريخ المزيف.. من اوسع ابوابه.. كأكبر دجال ومشعوذ..عرفه العصر..بل كل العصور!اعوذ باللة من العين والحسد.. "الشر بره وبعيد". 

الشئ الوحيد الذي برعوا فيه.. ياعزيزتي .. الفساد والإفساد.. بغير منازع.. فهم عباقرة الزمان..في هدم كل ما هو جميل في ليبيا..  وكأن ليبيا والليبين.. كثير عليهم.. ان يعيشوا زمانهم ومكانهم.. ويستمتعوا بإمكانيتهم..بثرواتهم.. التي وهبها اللة لهم..وليس فرعون ولازبانيته.

الليبيون يسمعون عن ثروتهم..سمع !وعن الارقام الفلكية.. الخيالية.. ولكنهم لايرونها..ولا يلمسونها على ارض الواقع.. انا متأكدة.. ان علي بابا واربعينه.. الذين ذكرتيهم..في رائعتك الخالدة.."الف ليلة وليلة " ..يخجلون من دجالنا ولصوصه.. ويتبرؤن منهم.. لقد فاقوهم في اللصوصية.. اه.. لقد نسيت ياعزيزتي.. انهم  من منظمات..وعصابات لصوصية العصر.. من مافيا برلسكوني الدجال الافاق .. الي توني بلير الثعلب المرتزق.. والعصابات العابرة للقارات والمحيطات.. كلهم لصوص يا عزيزتي..من طراز..الوقاحة الرفيع!..على اشكر ميدان!. 

اه يا حبيبتي.. كم  اشعر بالهم والغم.. حينما اذكر بلدي.. اشعر بالألم يعتصرني.. تصوري لإول مرة في تاريخ ليبيا هذه الاموال الطائلة..والارقام  الفلكية.. ولإول مرة ايضاَ في تاريخ ليبيا.. هذا العدد الهائل من المتعلمين اصحاب الشهادات!!!..الهم لا حسد.. الا انه من الغريب العجيب..ليس له اي مردود.. لاعلى الوطن ليبيا.. ولاعلى المواطن الليبي!!..بل بالعكس الفقر والجهل.. التحقير..القمع ..الطغيان والاستبداد.

الاعتقاد والمعروف..كما تعرفين ..والمعادلة تقول ..ان  المال زايد العلم يساوي نهضه.. تقدم...إزدهار..علم.. معرفة.. اليس كذلك..ياعززتي.. وليس تكلس..ضمور..كساح.. شلل..تخلف..تقهقر..فقر.. حاصل المعادلة  عندنا العكس..خراب في خراب..في خراب.. على جميع الاصعدة.. وهذا الخراب هم ..مبدعوه ..مروجوه.. مزخرفوه.. وادعياءه. 

لإكثر من اربعين عاما..ياعزيزتي.. يخصصون.. ويخصصون.. نخططون.. ويخططون..ولا شئ ملموس على ارض الواقع..لاشئ  يذكر.. لاصروح لاحضارية.. وانسي الثقافية.. فهم اعداء الثقافة والمثقفين.. وكانهم يخصصون ويخططون على رمال البحر..وتاتي امواج.. الدجال.. حواريه ومريدوه..لا..لا..رياح القبلي العاتية الشرسة.. وتمحي في لمح البصر كل التخطيطات والخربشات.. عبر السنين..الوهم..والعمر الضائع.

لم نسمع ولم نقرأ.. في عصركم السعيد.. لا عن دكاترة.. ولا مهندسين ولاحتى اصحاب شهادات إبتدائية..ولا خبراء لا في الاقتصاد ولا في الطماطم!.. ومع هذا هناك شواهد على عظمة عصركم..على منجزاتكم الحضارية..الباهرة..الرائعة..التي مازالنا نعيش على فتاتها.. نلوكها..ونلوكها.. ونستشهد بها.. على عظمتنا الكذابة..لأننا اعجز من ان نصنع شئيا.. فنحن نعيش على ذكريات.. الماضي السعيد.. في الحاضر الشقي. 

تعرفي ياعزيزتي.. كنت احضر بعض المحاضرات في جامعة يتبوري في 2002 في " التنمية والعلاقات الدولية" يتحدث البروفسور  والخبير الاقتصادي السويدي.. عن التنمية والمشاريع التنموية في جنوب شرق اسيا..من الفلبين الي اندونسيا.. الي الهند.. وبنغلادش.. تايلند وفيتنام.. وامريكا اللاتنية.. وتصوري يتحدث عن التنمية.. جنوب الصحراء الكبرى.. في افريقيا!..نعم في افريقيا..جنوب الصحراء الكبرى.. نظفي اذنيك! واسمعيني جيدا.

 انتظرت ان يذكر..يتحدث..او حتى ’يلمح.. عن شمال اقريقيا.. والشرق الاوسط.. ولكنه لم يفعل.. وانا متربصة وانتظر..انتظر..وانتظر..

اخيرا لم احتمل.. فانبريت له..شاهرة لساني..رافعة عقيرتي.. وقلت له: انت تتحدث عن التنمية في جنوب شرق اسيا.. في امريكا اللاتنية.. وحتى في افريقيا جنوب الصحراء!.. فاين شمال افريقيا والشرق الاوسط من التنمية؟!.. تعرفي بماذا صدمني.. بكلام لا انساه.."..قال بالحرف الواحد.." غير موجودة!..حفرة"!!..حفرة! ياعزيزتي..حفرة"det existerar inte, det är ett hål"

اي واللة.. حفرة..لقد افزعني.. تصوري هذه المنطقة.. الطويلة العريضة.. من الخليج العربي الغاضب الى المحيط الاطلسي الهادر غير موجودة!.. على خارطة العالم من جميع النواحي..من الاقتصادية.. الي المعرفية.. اي انها غير محسوبة..عبارة عن حفرة سوداء يسكنها.. هوام .. اشباح.. غير مرئية..غير محسوبة..ليس لها اي وزن.. ولا يلتفت إليها.. احد.. احد ..فقط..إلا للنهب.. للسلب.. ولهط مواردها.. الطبعية.. بالتوطأة مع طغاتها.. وفرعانتها.. 

حبيبتي شهرزاد.. لا اعرف .. من حيث ادري.. ولا ادري.. خرجت انت فجأة!..على سطح فكري..وتفكيري.. وانا اقرأ هذا الخبر للمخصصات للبنية التحتية!..والتي نعرف الي جيوب من  ستذهب..إذا لم يفق الشعب من سباته ويكف عن الكلام.. النحيب ..والتظلم.. ويزمجر عن  وجوده.. ويقلب عليهم الطاولة.

 لقد احضرك" جمهروش"..من عوالمك الساحرة.. الى عالمي..الغريب العجيب.. لكي ابثك شجوني..وهمومي.. ربما شعر" جمهروش".. بان هناك.. قاسم  مشترك بيننا.."همنا العام".. وليست همومنا الشخصية.. إنما هموم.. اوجاع شعبينا.. ياشهرزاد الحبيبة. 

عزيزتي شهرزاد.. كم يسعدني ان اتحدث اليك.. وابثك شجوني.. والآمي.. واعرف إنك ستسمعيني وستفهمنني لانك مررت بها .. ومررت بقسوتها.. فانا مسكونة بشأن بلدي مثلما انت كنت .. انه مرض ياعزيزتي.. لم تستطيعي انت ولا انا نشفى منه.. وهو يزدد وينتشر.. كلما تصلنا الاخبار..على ذكر  الاخبار يا عزيزتي..اليوم .. ليس مثلما كان في عصرك..اليوم..  تصل الاخبار.. قبل  حتى ان يرف الجقن.. في اقل من لمح البصر..سبقت هدد بلقيس في سرعتها.. ومردة سيدنا سليمان..وطيران جمهروشك.. وبساط الريح..وتنباءتك..وحلمك.. بالطيران قبل إختراع الطيارة..

الاخبار..ترينها..تشاهدينها.. ومباشرة..في لمح البصر في اي مكان من العالم.. نحن في عصر غريب عجيب.. 

لقد كنت انت احدى اصدقائي عبر التاريخ..انت الغائبة الحاضرة.. رغم بعد المسافات بيننا.. من حيث الزمان والمكان.. فانت الصديقة التي اعتز بصداقتها..ووفاءها.. والجأ إليها.. حينما يضيق بي الخاطر والحال..وشدة قسوة الغربة.. والتي كنت في امس الحاجة إليها..وانت..انت.. كما تخيلتك.. الجميلة الانيقة..الناعمة.. المحبة.. كما تخيلتك..و رايتك في المنمنمات الفارسية الرائعة   التي تبهرني.. وتذكي خيالي..التي اوحت اليّ.. وقصصك وحكاياك ايضا.. بالكثير.. فانا حينما اصمم بعض الازياء..ياعزيزتي ..مثلا.. تكونين انت حاضرة وقصصك.. دائما.. فهذا قفطان اسميتة على اسمك.."شهرازاد"..وهذا" إرجعي يالف ليلة" ..لانني احلم برجوع.. لياليك الساحرة..الزاخرة  بعبق عطر الشرق الساحر ودنيا الجمال...وهذا قفطان" خبره ياقمر" واخر "ياسمين"..على اسم ياسمينة علاء الدين.. ولا انسى" مرجانة".. حتى عمر الخيام.. رغم انك لم تذكرينه في حكاياك.. فان لفيروزته نصيب في تفكيري. 

سأترك ترتحين من التعب.. وعناء سفر سنين العمر..في الازمان..والاكوان.. ياعزيزتي..وللحديث بقية..عن شجوننا وهمومنا.. التي لا تنتهي. 

سكتت اللا فاطمة عن الكلام المباح.. المباح..لعزيزتها شهرزاد.. على امل في بزوغ فجر صباح.. 

اللا فاطمة

GÖTEBORG 0100401

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home