Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Lella Fatima
الكاتبة الليبية الـللا فاطمة

الأحد 16 مايو 2010

مختطفون

الـللا فاطمة

عزيزتي شهرزاد.. اود ان اروي لك شئ.. شاغل افكاري.. هذه الايام الغريبة وزماننا العجيب..الذي احاول ان ارصده.. اريد.. ان احكي لك عن ما الاحظه ..في عالم الانسان.. هذا المخلوق.. الغريب العجيب.. واكيد..اكيد.. وجد هكذا اناس في زمانكم.. وعلى ما اعتقد في كل الازمنة..خاصة في عصور..وبلدان.. التسلط والاستبداد.

لااعرف لماذا..هذا الاصرار من قبل الطغاة والجبابرة في قتل.. اهدار.. الوقت ..والامكانيات...فالعمر في النقصان وفي العد التنازلي..دائما وابدا.. منذ الولادة.. اي ان العمر.. ينقص.. وينقص.. وليس في الزيادة..  إضاعة ..الحياة الهبة الربانية..الوقت..الزمن الممنوح لنا.. الذي سنسئل عنه وماذا فعلنا به..

هولاء الاشرار.. لا اعرف.. ماذا توحي إليهم شياطينهم؟.. من ادناس ..خزعبلات.. وترهات.. ماذا يستفيدون؟!.. الا يعلمون اننا راحلون؟!.. وان لنا زمن محدود على وجه الارض.. واننا لانأخذ معنا شئيا..ابدا.. ابدا..و حتى لوأخذنا شئيا معنا في قبورنا.. هذا اذا كان لنا حظ..  وقدر في قبر.. لا نستطيع ان نحمى ما استولينا عليه..من حطام الدنيا..ولا حتى انفسنا.

المساكين.. التعساء..الاغبياء.. تخطفهم الدنيا.. بإغراءتها.. ويعتقدون انهم مخلدون.. واقرب مثل على ذلك..الموميات الحية..التي مازالت تتحرك..و تمشي الخيلاء بكل عنجيه .. كبر..إستعلاء.. وموميات  الفراعنة المحنطة.. الميتة منذ الآلاف السنين..فلا فرق بينهم.. إلا الزمن.. فالانسان هو الانسان..كائن غريب عجيب.. يا حبيبتي شهر. 

الفراعنة القدماء.. كانوا ذوي فوة.. وبأس..شديدين.. واخبارههم على الجدران.. مقابرهم.. متاهاتها  وحراسها.. تشهد بذلك.. رغم ذلك.. لم تستطع ان تحميهم من لصوص المقابر..عبر العصور.. ولا استطاعوا ان يحموا انفسهم.. من علماء الاثار ولا عيون المتفرجين الفاحصة..النافذة.. من جميع انحاء العالم.. وهم ممددون.. لا حول ولا قوة لهم.. اه لو كانوا يعلمون ياعزيزتي.. بان يأتي يوم.. بعد الآلاف الآلاف.. السنين.. ويكونون فرجه للناس!.. من جميع انحاء العالم..وتحت اشعة متفحصة.. تخترق حتى عظامهم.. فهم مختطفون.. اختطفوا من مقابرهم.. التي سكنوا فيها للآلاف السنين.. اليس هذا عالم غريب ياعزيزتي..الدنيا تدور ونحن ندور معها..في دوامة لا نهاية لها..لانستطيع ان نخرج منها..يا ويلنا!. 

الحكام..أوالعصابات..الخاطفة ..هي التي تكتب التاريخ.. التاريج يكتبه المنتصرون.. والاقوياء..اصحاب المصالح ..كما تعلمين وانت سيدة العارفين.. يفرضون إرادتهم ورؤيتهم.. بغض النظر اذا كانت فعلا حقيقة او مجافية لها.

هولاء الاشرار ..مهما كانت صفاتهم فهم محور الحياة والكون!..والمبخرون.. المنافقون  يدورون حولهم بمباخر دجلهم.. وإهامهم بأنهم فلتات  الازمنه.. والعصور..ولم ولن يجود الزمان بأمثالهم.. وفي نفس الوقت تخدير الناس البسطاء..وسرقت  حياتهم.. حاضرهم.. ومستقبلهم.. بمسكنات الوعود التي لاتنتهي..وفبركت الاحداث..والفرقعات الزائفة.. لإشغال الناس عن واقعهم المهين المزري..و إختطافهم.. وهي طريقة اخري للاحتقار.. الدونية..والاستعلاء.. بمعاملة الشعب ..على انه عبد.. قاصر..مملوك  وغبي.. لازم.. لابد.. وليس يجب.. من اوصياء عليه حتى  يتمكنوا من  تمرير.. ترهاتهم الواضحة.. المكشوفة  حتى تستمر السيطرة والتحكم بالعباد والبلاد.. كمزحة المسخرة.." الدستور" الاخيرة.

الطاغية هو نفسه مختطف..من قبل اوهامه وخياله النزق.. مختطف مأخود.. مستلب.. بعزة جبروته..وطغيانه.. باموال الليبين..المنهوبة..المسلوبة..الليبيون الذين يحتقرهم.. لانه بكل بساطة يحتقر نفسه.. بشراء الذمم "نكتة انتخاب ليبيا لعضوية  حقوف الانسان في الامم المتحدة"!..الشئ الذي برع فيه بجدارة..هذا المزور الدجال.. ولا ينافسه عليه احد.. يجب اختراع  جائزة من جوائز  نوبل..مخصوصة..ومنحها له.. جائزة براعة التزوير..في تزوير وقلب الحقائق ..في تزوير حياة  الشعب الليبي..وليبيا.. لا اريد ان اقول النطام فليبيا خارج نطاق اي نظام.. لإكثر من اربعين عاما.  

الطاغية.. سجان.. وسجين في نقس الوقت.. من قبل  الزمرة..العصابة..المزورة.. المحيطة به..تحت سيطرتها رغم جبروته..وسطوته..وسيطرته.. فهو لايستطيع ان يتحرك..ولو خطوة  او يتخذ اي قرار.. او حتى يتذوق طعم الطعام..  دون سماحها له.. فهى علاقة معقدة مركبة.. علاقة مصالح.. وجود.. لايستطيع احدهم ان يتخلى عن الاخر.. فهو ارتباط  شرطي.. ارتباط حياة اوموت..  ولهذا فهو تحت سيطرتهم.. وهم تحت سيطرته.. ياله من قدر مزري!.  

نسمع عن الحرس القديم.. والحرس الجديد..ياعزيزتي..فهي مجرد خدعة ومناورة..المسرحية الهزلية الترجديا في  آن واحد تحتاج  بين الفينة والاخرى للاعبين..كمبارس..عبيد..خدم جدد.. على الدام.. حتى تستمر الي مالا نهاية.. في إستعباد الشعب وإنتقال الملكية من فرعون دجال الي فرعون مشعوذ.. والشعب في حالة غيبوبة..في دار عناية مركزة.. قذرة.. لمدة تزيد على اربعة عقود.. من الظلام ..الجهل  التخلف والتخريف.

هناك  ابناء اوى.. وذئاب..يسيل لعابها.. متربصة.. ومستعدة ان تفعل اي شئ..  في سبيل ان تاخذ فرصتها.. القذرة .."هبرة"..من الوطن.. المذبوح.. المسلوخ.. المختطف رغما عنه.. لابد للتنين.. الفرعون من الاذعان.. لتخويفهم له وإرعابه من الشعب.. وان الشعب عدوه..  فهو تحت قبضتهم.. وسيطرتهم.. معزول تماما عن الحقيقة والواقع.. ولهذا نسمع.. هذه التخاريف والترهات.. التي يتقئ بها.. في كل الاحيان..وليس في بعض الاحيان.

 ولا عجب ان يكون تحت هاجس الخوف.. الفوبيا.. لانه بكل بساطة واقع تحت السيطرة من قبل عصابات ومافيات المصالح.. واصبحت العلاقة وثيقة.. علاقة وجود..عبر السنين والي الان..وفي جميع انحاء العالم. 

النكتة..السمجة..السخيفة.. الاخيرة.. للثعلب المحتال.. توني بلير.بانه" يدعوويصلي للفرعون..الدجال.. ودائما في باله!".. ياعيني عليك!!..يارهيف الحس..والمشاعر! ياله من ضحك على الذقون.. للذين لاذقون لهم..ولا عزاء..بالاحرى يدعو ويصلي.. للذي يغدقه عليه من مال الليبين.. المنهوبة.. المسلوبة.. الليبيون المحتقرون.. المذلون.. المنهوبون.. المفقرون مع سبق الاصرار والترصد.. بماركته ومباركت دجالي وافاقي العالم..من الامم المتخدة. نعم المتخدة.. على الجور والظلم.. وجامعة القطط المترهلة..الطفيلية.. وليس اقل من ابو صاحب المفيوزو برلسكوني الوقح.. الذي يتبجح الدجال بصحبته.. ولا غرابة.. فاللص لا يصاحب ولا يفاخر  الابلصوص وافاقين مثله.  

نرى الان.. ما يحدث من إختطاف الاضواء..والمنافسة في إختطافها.. وتبادل الادوار في هذا الاختطاف.. بين الاب.. والابن..والابناء..والشعب في ذهول..مستمر! وغياب كامل.. وتخدير الناس بألاوهام.. وبيع الاحلام المزيفة. 

لكن الاهم والاخطر في نظر اللا..اننا كلنا ياعزيزتي.. في النهاية  مختطفون.. بإرادتنا او من غير إردتنا.. هو إختطاف حياتنا..نحن الان..منا.. نحن.. وكاننا نريد.. نستمتتع..ونتلذذ.. باننا مختطفون.. بان نكون مخطوفين....إختطاف ذواتنا.. منا نحن!..خداع انفسنا.. والوهم الذي نعيشه..جميعنا..بدون إستثناء..بكل بساطة نحن لانعيش حياتنا..نحن نعيش..أوهاما.. صنعها وخذعنا بها خيالنا..نحن مختطفون من قبل الاوهام..نعم الاوهام..التي تجعلنا..لا نحي حياتنا اليومية.. التي يجب ان نعيشها.. نحياها.. وهي اللحظة الآنية الفعلية.. التي هي فقط الحقيقة.. هي فقط الموجودة ..الماضي ذهب ولن نستطيع تغيره او تبديله.. لا نستطيع ان نفعل شئ حياله..خلاص.. ذهب انتهى.. ربما لأخد العبرة والدروس.. ان نطلع عليه حتى نكون على وعى  ومعرفة حتى لانقع.. فريسة للظلم..الطغيان والاستغلال .."نحن في عصر فتّح عينك تأكل ملبن"!..في عصر"الفهلوة"..والشطار"..الذين هم اسواء من الشطار الذين ذكرتيهم في لياليك..وبغض النظر من اين ياتي هذا الملبن!!! اليس كذلك ياعزيزتي شهرزاد.

..المستقبل في علم الغيب لانعرف اذا كان هناك.. لحظة بعد الان.. الان.. الذي نعيشه   ..نحن نتطلع..الي اشياء غير موجودة من صنع خيالنا..والتي نمني النفس بها..ونحلم بها وهي في علم الغيب..نحن لانستمتع حتى باللحضات السعيدة في حياتنا..ونطمع ونعتفد..كما يقول السويديون"  الجانب الاخر من الغابة أجمل واكثر إخضرارا"..لاننا لانقنع بالذي لدينا..الطمع في الاجمل والاحسن والاكثر و و و..اي بكل بساطة الجري وراء السراب..ولكننا على اية  حال نطمع ونطمح..اليس كذلك..علينا ان نطمح ونطمع في الحرية..الحرية..ثم الحرية..لانها اساس كل شئ في الوجود..لاخلق ولا إبداع..ولا تقدم.. من دون الحرية..يا احرار. 

المنفيون.. المهاجرون.. او الاغلب.. لا اريد ان اعمم.. مشطورون الي شطرين..او اكثر.. الجثة.. الجهامة.. المتحركة في المنفى او بلد الهجرة.. والعقل.. الروح.. والقلب في ليبيا.. او في الوطن الاصلي.. فنحن لا نعيش حياتنا ولا نستمتع بها كما يعيش الانسان العادي.. ابن البلد الاصلي ولا الذي في وطنه.. فنحن ايضا مختطفون. 

يجب التغير بتدوين تاريخ الشعوب.. الناس البسطاء.. وتفاصيل حياتهم اليومية المعاشة.. معانتهم.. ظروفهم.. اعمالهم.. مشاكلهم.. مشاغلهم.. امالهم..طموحاتهم.. مثلا اقارب.. ضحايا شهداء سجن ابوسليم..المختطفون.. كل الاختطاف..من قبل الدجال.. وزمرته.. توثيق كل شئ عنهم .. بالتفاصيل المملة.. لتبقى للتاريخ.. كشهادة على المعاناة..الجور.. الظلم..والاستبداد..والزمن المزور.. الذي نحن فيه.. ان نوثق حياتنا بتفاصيلها.. ان نركز ونراهن على الانسان..تماما مثلما فعلت انت عزيزتي شهرزاد. 

حياتك انت عزيزي القارئ دونها.. إنها تستحق ان تدون..ولا تستهن بها.. وكن انت.. انت.. مركز الكون..والحياة..وانت بالفعل.. مركز الكون.. والحياة..لانه بعدك ليس هناك من حياة..ولا للكون وجود..فلا تترك الغير يعبث.. بحياتك المحدودة.. والقصيرة على وجه البسيطة...إسترجع حياتك من مختطافيها..

لندافع.. وندافع.. عن حقنا في الوجود ..والحياة التي هي هبة الخالق..سبحانه وحده لاشريك له. 

نحن مختطفون من عالم الغيب والشهادة ياعزيزتي.. مسجنون في هذا الجسد.. ومحبسون في هذا العالم.. الغريب العجيب.

لقد خطفك جمهروش.. واخضرك اليّ.. وياله من إختطاف.. جميل وسعيد.. ارجو ان تكوني انت كذلك سعيدة بذلك ..وتتاح الفرصة..مرة اخرى.. لنا.. للحديث.. عن الاختطاف والمختطافين ياعزيزتي.. وتحياتي لرافضي الإختطاف. 

سكتت اللا فاطمة عن الكلام المباح..المباح..عن الاختطاف والمختطفين..في عصر فراعنة العصر الدجلين..الافاقين.

اللا فاطمة

GÖTEBORG 0100401

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home