Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ali al-Khalifi
الكاتب الليبي علي الخليفي

الأحد 14 فبراير 2010

من أثينا إلي بنغازي

عـلي الخليفي

رسالة جريجوربولس إلي عبدالله

أيُ أُمةٍ عربيةٍ تلك التي
تغتال أصوات البلابل
أين السمؤألُ والمهلهلُ
والغطاريفُ الأوائل
فقبائلٌ أكلت قبائل
وثعالبٌ قتلت ثعالب
وعناكبٌ التهمت عناكب
قسماً بعينيكِ التي اليهما
تأوي ملايين الكواكب
سأقول عن العرب العجائب
فهل البطولةُ كذبةٌ عربيةٌ
أم مثلنا التاريخ كاذب
نزار

في أعياد ميلاد العام ألفين وثمانيه خرج أحفاد الأغريق العظماء إلي شوارع عاصمة بلادهم الجميلة يحملون المشاعل ليس ليشعلوا شعلة الاحتفالات بالاعياد بل ليشعلوا شُعلة الغضب والأنتقام لدم الإنسان الذي هُدر بدون وجه حق , خرجو يحملون النار التي تقول الأسطورة الأغريقيه القديمة أن برومثيوس قد سرقها من زيوس وأعطاها للبشر بعد أن قام برومثيوس والذي كان موكلاً من قبل زيوس بخلق المخلوقات الأرضيه قام بخلقها على ذات صفة الآلهة لتكون للإنسان ذات حرمة الآلهة ولدمه حرمة دم الآلهة .

فقد أحفاد الأغرق القدماء والذين علموا الناس الحكمة وأرسوا أسس الفلسفات العظيمة وصاغوا أعظم الملاحم الشعريه فقدوا رشدهم وخرجوا يحرقون كل ما يقف في طريقهم ثاراً لدم صبي في الخامسة عشر قتل على يد رجل بوليس .. لم يكن القتيل مشتركاً في تظاهرة ضد الحكومة ولم يكن خارجاً للدفاع عن رسوله ونبيه من رسومات مسيئه تناولته بل كان ضمن مجموعة من رفاقه هم الذين هاجموا سيارة للبوليس فاطلق ذلك الشرطي النار واصاب هذا الصبي ورغم أن رجل البوليس هذا قد أُحيل إلي القضاء ووجهت له تُهمة القتل العمد ولزميله المرافق له تهمة التورط في القتل إلا أن كل هذا لم يكن كافيا وخرج شعب اليونان يُحمّل المسؤليه للحكومة ويطالبها بالرحيل .

أحتل الطلاب وأساتذتهم ما يزيد عن الثمانمئة مدرسة وأكثر من عشرين جامعة ومعهد عالي وحاول مجموعة منهم الأستيلاء على مبنى البرلمان وأجتاحت الجموع الغاضبة شوارع وأزقة مدينتهم يحرقون واجهات المحال ويحطمون كل شي تقع عليه أيدهم وأستجاب لهذه الغضبة كل أحفاد الاغريق في شتى أصقاع العالم فخرجت التظاهرات في تسع عواصم كبرى من عواصم العالم واحتل مجموعة من المتظاهرين في المانيا مبنى سفارة بلادهم , ذهب الرشد وسقطت كل القوانين ونسي الاغريق كل وصايا الحكمة وفلسفة الفلاسفة عندما سفك دم الانسان على الطريق هكذا يعلم الاغريق الناس .. عندما يسفك دمُ الإنسان تسقط كل الشرائع الأرضيه والسماويه ولا يعد لها من قيمة لأنها عجزت على أن تحفظ دم الانسان .

ويتسائل المرء ويُلح عليه السؤال ما الذي كان سيحدث لاثينا لو أن حكومتها دبحت ألف ومائتا إنسان في ظهيرة نهارٍ واحد , ما الذي كان سيحل باليونان لو أن حكومتها أمرت بحقن أربعمائة وخمسون طفل بريء بالفيروس القاتل ما الذي سيبقى من أثينا لو أن حكومتها أرسلت أبناءها ليخضوا حرباً فاشلة لا ناقة لهم فيها ولا جمل ويقتل ويدبح منهم الالاف وتصير جثثهم طعام لتماسيح الأدغال الافريقيه هل كان سيبقى من اليونان بقية لو أن حكومتهم كلفت طياريها العسكر بإسقاط طائرة مدنيه بعد شحنها بالمتفجرات , ما الذي كان سيبقى لو شُنق طلبة الجامعات داخل حرم جامعاتهم وأقتحمت قوات الشغب المأجورة المدينة الرياضيه ليفرغوا رشاشاتهم في صدور عشاق الكرة , الذي كان سيحدث هو ان يمحو أهل اليونان بلادهم بكل ارثها العظيم من على خارطة الدنيا لأن بلاداً لاتحترم الإنسان ولاتقدس دمه لا يجب أن يكون لها وجود في خارطة المجتمع الانساني المتحضر .

بعد أيام قلائل تعوذ للذاكرة أحداث فبراير في بنغازي وتفوح رائحة الدم الزكي الذي لايزال يستصرخ أهله أن ينتقموا له ولقد أسمع لو كان ينادي حيا , ذهب ذاك الدم أدراج الرياح , أستحى اسفلت الطريق أن يمتصه وأمتصته أقدام واطارات سيارات الشعب العصران .

ما الذي سيقوله الكساندروس جريجوربولس لعبدالله العبيدي الطفل الذي لم يجاوز الثالثه عشر عندما يلتقيان في فردوس الله , سيقول له هؤلاء هم قومي ورثت الأمجاد الحقيقيه وليست المزورة صناع حضارة وأساطين الفلسفة وبناة الرؤى الانسانيه الخالدة من هميروس وحتى زوربا .. بأي عين سترمقنا عين عبدالله من السماء بعين النقمة والإزدراء لكل أؤلائك الذين دفعوا به إلي الموت وأغتالو طفولته وتخبو في بيوتهم ثم وراوه الثرى ونفضوا أيديهم من تراب قبره ومن حمل ثأره وذهبو ليضاجعو زوجاتهم لإنجاب دفعة جديد تكون وقودا لمحرقت النازي الذي يحرقهم , سيقول لكم عبدالله اللعنة عليكم وعلى تاريخكم المزور وعلى شرائعكم الباطلة وعلى فقهائكم الكذبة كهنة الشلرائع المزورة اللعنة على أدبائكم المرتشين السفلة مدعي الإنسانيه ستلعن روح عبدالله يعرب وبني يعرب وكل ادعائتهم الكاذبه بالخيريه والأفضليه على أمم الارض وهم نجاسة الأرض .. سيلعن عبدالله إرث عُروبتكم الكاذب والملفق لبطولات لم يعرفها إلا في الأشعار والأقوال .. ستلعنكم روحه من جنب عرش الله وتساله أن يتم نقمته وغضبه وسخطه عليكم .

علي الخليفي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home