Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ali al-Khlalifi
الكاتب الليبي علي الخليفي

الأحد 8 مارس 2009

زغروده في وذن قواد

عـلي الخليفي

"كـُتب على باب الجنة لا يدخلك ديوث." النبي محمد

والديوث هو من لا يغار على محارمه وجاء في معاجم اللغة ان كلمة ديوث اصلها من كلمة ذاث اي لآن وسهل انقياده والديوث والقواد مسميان لذات الشخص بل ان القواد هو صف للديوث عندما تبلغ به دياثته منتهاها بحيث لا يكتفي بأن لايغار على محارمه ويرتضي الفحشاء في اهله بل يقود الراغبين في اشباع شهواتهم الي اهله ويتقاضى الثمن مقابل ذلك .

ومهنة القواده ايها الساده هي من اقدم المهن لارتباطها باقدم مهنة في تارخ الانسان وهي مهنة البغاء الا ان القوادة ليست مهنة قائمة بذاتها بل تقوم على منهة اخرى وهي البغاء او ممارسة الرذيلة فالقواد يفقدعمله اذا لم يجد من يقود له او يقود عليه .

والقواده ايها الساده ليست ناتجه كما يظن البعض عن الاسلوب الذي تربى به الانسان في بيته اوثقافة هذا الانسان بل هي حسب ظني امر له علاقة بالجينات فالقواده تولد مع الانسان وتنتقل عبر الجينات من جيل الي جيل ولعل ما يؤيد زعمنا هذا هو ان هناك عائلات وقبائل اشتهر افرادها بامتهان هذه المهنة عبر التاريخ ولاتزال الاجيال الجديده من هذه القبائل تتعاطى هذه المهنة وتطورها ولعل هذا يعطينا شياء من الامل في ان يتوصل علماء الهندسة الوراثيه في يوم ما الي تحديد هذا الجين الخطير وفصله وتخليص الخليه منه , وحتى يتم لنا ذلك ستظل رؤسنا تصدع كل يوم بنعيق وصراخ قواد جديد .

ما يميز القواد هو انه لا يكل ولا يمل ولا ييأس ابدا فالقواد يظل يقود سواء دفع له ام لم يدفع بل يظل يقود لوجه الله او لوجه ابليس لافرق وهو لا يفعل ذلك مكرمة منه بل يفعل ذلك لانه ليس لديه اي شي اخر يفعله فالمؤهلات التي تؤهل الانسان لمهنة القواده لا تؤهله لاية منهة اخرى شريفة مؤهلات القواد ايها السادة هي ان يكون الانسان بلا اخلاق ولا يمتلك اية قيم او مبادى وان يكون قليل البيتيه وعديم الشرف ولا صلة له لا من قريب ولا من بعيد بالله او رسله او اديانه .

تتفاوت انتشار هذه المهة من مجتمع الي اخر فكلما كان المجتمع يعاني من الجهل والتخلف كلما لوحظ انتشار واستشراء هذه المهنة بين افراده وفي مجتمعنا الليبي والذي رزح تحت فترات طويلة من التخلف من عهد بني عثمان الي عهد الرعيان الحالي تستطيع ان تلاحظ بوضوح الانتشار الكبير لهذه المهنة بل ان الذين يمتهنون هذه المهنة هم في الاغلب يكونون هم اصحاب الثروات والمراكز الحساسة ولعل ما يؤكد زعمنا هذا هو وجود العديد والعديد من المفردات والمترادفات لمسمى القواد في اللهجة الليبية فالقواد هو التلتال والشحاح والفرماط والبصاص واللقلاق وعلنا نحتاج الي مختص في الهجات الشعبيه ليعدد علينا كل تلك المسميات المختلفة لمهنة القواده .

ايضا ما يؤكد مدى انتشار تلك المهنة في مجتمع ما القصص التاريخيه والتى تحكي قصص القوادين ولعلنا هنا نكتفى بذكر القصة الشعبية الشهيرة عن مردومة سعدون السويحلي والتي كان يشوي فيها مؤخرات القواده غير ان السؤال المحير لماذا كان سعدون رحمه الله يكتفي بشي مؤخرات القواده ولا يقوم بقتلهم على الرغم من خطورة عمل القواد على حركة الجهاد؟ هل كان السبب هو وجود اعداد كبيرة منهم حتى ان سعدون ادرك ان قتلهم جميعا سيتسبب في مدبحة عظيمة لن يستطيع تحمل تبعاتها, لا احد يعرف السبب الذي دفع سعدون رحمه الله لفعل ذلك الا ان الجميع يعرف ان سعدون قد اخطأ خطأً كبيرا بعمله هذا فقد كلفه ذلك ان ينتهي به الامر مشنوقا في المشرك وما ترتب عليه من تداعي حركة الجهاد ضد الايطالي وليس هذا فحسب بل اننا حتى الان لازلنا نعاني تبعات ما فعله سعدون بما نعانيه اليوم من احفاد اولائك القواده والذين يعينون الراعي اليوم على تدمير ليبيا كما اعان اجدادهم الايطالي من قبل .

لقد اكتفى سعدون بشوي مؤخرات القواده ظنا منه ان ذلك سيردعهم غير انه لا يوجد شي يردع القواد فالقواد يظل يقود بمؤخرة مشوية او مقلية لانه لا ييأس ابدا ولعلنا نرى بوضوح الحاح القواد واصراره على ممارسة مهنته من خلال ما يطالعنا به بعضهم على صفحات الانترنت على الرغم ان الذي يقودون له قد اعلن لهم بوضوح انه لم يعد بحاجة لخدماتهم بل انه احال بعض كبار وشيوخ القواده الي التقاعد الا ان القواده لم يياسو بل يحاولون تطوير اساليبهم واقناع سيدهم بجدوى ما يقومون به, ولعنا نلاحط مدى الاهمال الذي يعانيه القواد من سيده عندما نراه يسمسر بذات الشعارات القديمة عن الفردوس الارضي وسلطة الشعب رغم ان راعي الفردوس وابنائه اعلنو عشرات المرات انه لم يوجد لا فردوس ولا من يحزنون بل عدميه وجحيم لا يطاق غير ان القواد سيظل يصدع رؤسنا بذات الشعارات القديمه حتى يتدكره اسياده ويزودونه بشعارات تلائم مرحلة الانبطاح والتفقيص الحاليه .

مصيبة القواد الكبرى ايها السادة هي قلة الحياء فالقواد عادة ما يتعرض لعملية تجميل او تقبيح لاستئصال عرق الحياء من جبهته لذلك فهو لا يستحي من شي يخرج عليك القواد بما لا تتوقع.. يخرج عليك القواد ويحدثك على الاخلاق والمبادىْ والقيم كعاهرة مومس تحاضر عن الفضيلة والعفاف ,يخرج عليك القواد ليحاضر عن الوطنيه ويتهم الاخرين بالعمالة والخيانة وعلى الرغم من اقتناعي بعدم جدوى مجادلة القواد او محاورته لكن دعنا نكن منصفين حتى مع هذه الحشرات ودعنا نفترض افتراضا مضحكاً وسخيفا ايضا ..دعنا نفترض ان القواد هو حقا كما يزعم صاحب مبادىْ وقيم وان القواده وكما يزعمون لايقودون لراعي الخيمة بل ان مبادئهم وافكارهم التقت مع مبادئه وافكاره ولذلك اتبعوه وسارو معه ودعنا نسأل القواده اذا كان ما تزعمونه صحيح فلماذا لم تلتزموا بمبادئكم عندما غير هو مبادئه وانبطح على بطنه امام السيد بوش وسلم ملابسه الداخليه الي كلب السيد بوش ليشمشمها ويتأكد من خلوها من اية ذرة عداوة للامبريالية والاستعمار لماذا صمتم واغلقتم مؤخراتكم التي تحت انوفكم لماذا لم تقفوا في وجهه وتقولو له ما على هذا بايعناك لقد بايعناك على السحق والمحق للامبرياليه والصهيونية والاستعمار لماذا يا اولاد الكلب لم تذكروه بوثائقكم التي حبرتموها بدمائكم وجئتم بها الي خيمته معاهدين على الموت في سبيل القضاء على امريكا وعملاء امريكا لماذالم تسألوه اين ذهبت وثائقكم تلك ودمائكم تلك التي لم يوليها اي اعتبار لانه يعرف ان دمائكم رخيصة ونجسه وبلا ثمن .

لماذا يا اولاد الابالسه لماذا لم تنصبوا له المشانق بتهمة الاتصال بالغرب والاستعمار كما فعلتم مع الشرفاء من ابناء الوطن لماذا يا احفاد الذين قادوا جرتسياني الي الكفرة لم تطاردوا في شوارع عواصم الغرب وتطلقوا الرصاص على راسه وانتم ترونه يتعثر وتكاد تدق عنقه على اعتاب الاليزيه ويبدد اموال الليبيين الذين حرموا منها على اسياده الجدد .

لماذا يا اولاد, اولاد ماذا والله ان احدا لم يعرف انتم اولاد ماذا كما فعل مظفر النواب في قدس عروبتكم فلماذا يااولاد ..... لم تقفوا في وجه سفيهكم هذا وانتم ترونه يقف بين يدي السيذه رايس لتلقى عليه تعويدتها والتي ستحوله من صقر وحيد الي حمامة وادعة تبحث لها عن مكان تحط عليه على دراع السيد بوش او فخد السيد بوش اوعضو اخر من اعضاء السيد بوش يمنعنا الحياء في هذا المقام من ذكره .

لماذا تسابقتم الي نزع رياش الصقور المزورة التي كنتم ترتدونها وتسابقتم الي رياش الحمام لتغطوا به عريكم فلم تكونوا صقور في يوم من الايام ولن تكونوا حمائم ابدا بل مسخا تتأذى الاعين من رؤيته وتحدثونا عن الخيانة فما هي الخيانة ان لم تكن ما تفعلوه انتم الان ,اليست الخيانة هي التامر مع من يدمر الوطن ويخربه وهل هناك دمار او خراب يمكن ان يلحق بليبيا اكثر مما فعله سفيهكم وكبيركم هذا .

عن اية خيانة تتحدثون وانتم ترون امكم ليبيا تنهش وتغتصب وينتهك عرضها على يد هذا الراعي فلا تكتفون بالصمت ولا بالتصفيق بل تسهمون في تعريتها على رؤوس الاشهاد ما هي الخيانة ان لم تكن فعلكم هذا ومن هم الخونة ان لم تكونوا انتم , انتم الاولاد الشرعيون للخيانة والعمالة .

انتم مخلوقون من طين المذلة معجونون بماء المهانة فاغلقوا افواهكم القذرة وكفوا عن اتهام الشرفاء يا عديمي الشرف فوالله ان اعناقكم واعناق عائلاتكم لا تساوي خيط حذاء رجل شريف خير بين وطنه وشرفه فاختار شرفه ورحل لانه يعلم ان وطنه ليس بحاجة الي عديمي الشرف من امثالكم .

ايها السادة ان القواد لا يناقش ولا يجادل.. القواد ان كان قريبا منك ومكنك الله منه فضع شبب الحمام في جلغته النتنه وان كان بعيدا عنك فابصق عليه لان هذه الوجوه لم تخلق الا للبصق عليها .

انني ابصق عليكم ايها القواده قردا قردا وفردا فردا .

علي الخليفي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home