Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ali al-Khalifi
الكاتب الليبي علي الخليفي

السبت 6 فبراير 2010

ندهتكم يا صُلاح بلادي

عـلي الخليفي

ومن يهُنْ يسهل الهوان عليه .. ما لجرحٍ بمَيْتٍ إيلامُ

وينكم يا صُلاح بلادي .. لماذا الصمت ألستم أصحاب قضية كما صورتم أنفسكم للنّاس , قضية إصلاح أعطاب ذاك الوطن المعطوب , ألم تصوروا أنفسكم بفرسان الزمن القادم وأنكم ما عدتم للوطن إلا لإنقاد ما تبقى والنضال لأجل شعبه المنكوب , فلماذا عجزتم حتى عن النضال لأجل الحدّ الأذني من حقوقكم أنتم في التنفس بحرية ملئتم الدنيا زعيق ونعيق وتصفيق لمُصلحكم الأقرع ووصفتم كل من ثبت على موقفه بأنه ظلامي وبأنه يعارض لأجل المعارضة فحسب وبأنه أيضا يسير وفق أجندة خفيه لتسليم الوطن إلي الغرب الاستعماري اللعين , وطبلتم ما وسعكم التطبيل لخطوات الإصلاح التي تسير بخطى تابثه نحو بناء دولة القانون والمؤسسات ونحو إعلام حُرّ ونزيه تمثلَ في صحافة غَدِكُم الموعود فإين أنتم الأن وقد حُجب عنكم حتى النفس .

بالأمس صودرت فضائيتكم الحُرّة والان تصادر صُحفكم التي تتعيشون منها وتحُجب عنكم مواقع المعارضة أوالتي تنسبونها للمعارضة والتي كنتم ترهقونها بسفاهاتكم وكذبكم على أنفسكم وعلى بني وطنكم , حُجب عنكم فضاء اليوتوب وثم مطاردت حرية التعبير حتى خارج حدود وطنكم فلاحقوها في معارض الكتب في دول الجوار , فأين أنتم لما خسئتم وخرستم , لماذا لا نحس منكم من أحد ولا نسمع لكم ركزا , لماذا فقدت آلهة إصلاحكم الحُجة أمام شيطان فسادهم , ألم تصوروا أنفسكم للناس بانكم مناضلو هذا الزمن الأغبر القادم فاين نضالكم لأجل أبسط حقوقكم في التعيش بأقلامكم .

أين أنتم يا صلاح العازة وأين كتاباتكم الإصلاحيه من التعليق على من يطالب بإفراغ بلدكم من ساكنيه أين أنتم من دعوته لحل ما تبقى من مؤسسات نقابيه تحفظ الحدَّ الأدنى من الالتزام بمعايير المهن الحُرة وترك البلاد لياخد كلٌ حقه بالدراع , أين أنتم من توعده لكم بإعادة عسكرة المجتمع وتحويله الي تكنة تصحو وتنام على الأوامر اليوميه للقائد الأعمى لقواتكم المسلحة , أين نقدكم وتعليقكم عن رؤيته للمجتمع المدني الذي تدعون اليه .

عن ماذا ستدافعون أيها المناضلون الأشاوس وأنتم اللذين عجزتم عن الدفاع عن مواطئ أقدامكم ومصدر تعيشكم , لمن ستصلحون الوطن وتزوقون جدرانه بعد أن يفرغ من سكانه والذين طالبهم سيدكم القديم بأن "يهجو" بمئات الالاف الي روما وافريقيا ليس ليتعلمو أو ليعيشوا حياة كريمة بل حدد لهم حتى ما يجب عليهم فعله هناك لإعالة أنفسهم وأعلن لهم عن الوظائف الشاغرة التي تنتظرهم في ايطليا من غسل الأطباق الي غسيل السيارات وأعمال النظافة وجمع قمامة قتلة أجدادهم .

هل تُركت لكم من حجة , وهل أبقي لكم سيدكم من ستار تتسترون ورائه , لقد إستكثرَ عليكم حتى الإدعاء وسلبكم حتى شرف القواده له ولأبنه لأنه لايراكم أهلاً لهذه المهمة فأنتم عنده أحقر من أن تصلوا لمرتبة الخدم له ولأبنائه .

ولن ننسى شيوخكم من الشيخي الي الصلابي وكل الذين أستغلو قهر السجناء وعذاباتهم ليجبروهم على توقيع رسالة العار في رمضان الماضي والتي تبرؤ فيها من دماء اخوتهم ورفاقهم لأجل أن يتكسب شيوخهم من وراء وثيقة المراجعات التي سطروا فيها تراجعاتهم عن دينهم مقابل الاشيء , فها هو سيدكم يعلنها لكم بعالي الصوت ويقول لكم أنتم لستم عنده سوى زنادقه وإرهابيون وتتبعون القاعدة فمن رضيَ منكم بقى في سجنه حتى يتوفاه الموت ومن لم يرضي يلفق له ملف ثخين ويرسل الي العم سام ليسم بدنه ولن نستغرب أن يَردنا خَبَر في المقبل من الأيام عن حالة إنتحار جماعي بين صفوف أولائك السجناء على نفس طريقة إنتحار إمامهم أبن الشيخ .

فأنتظروا أنا معكم منتظرون , إنتظروا حتى يرضى سيدكم عنكم ويكشف لكم الحُجب ويعيدكم على خريطة الإتصال بالعالم بعد أن يقنعه أبنه المُصلح بفعل ذلك ويسترضيه عنكم لتعودوا الينا مسبّحين ومهلّلين بأفضاله وأنعمه عليكم وعلى أبناء شعبكم .

فهل عرفتم قدركم عند ساداتكم , هل كَذب عليكم اؤلائك الذين اتهموكم بأنكم لستم سوى بيوعين تبيعون الكلمات والمواقف , هل عرفتكم الناس الان على حقيقتكم وعرفت أن اهداف إصلاحكم لم تتجاوز أبداً إصلاح أحوالكم الشخصيه ونيل قطعة من لحم وطنكم تلوكونها وأنتم تُسبحون بأنعم إلهكم وإله شعبكم الذليل الخانع الذي لايزال يأمل أن يأتيه الفرج على يدّ حثالة من أمثالكم ولايزال يلّهيه الأمل ويتلهى بالإستماع الي دعواتكم الإصلاحيه ويصم أُذنيه عمّن يطالبه بالجلاء عن وطنه وأخلائه لهُ ولنسل رازلا تمام القادمون .

أنتم والله أهلاً لتكونوا فتّيةَ شعبٍ مثل هذا وفرسانه فحالكم وحال شعبكم الخانع لا يجيد وصفه إلا المثل القائل "داقرة ولقت مغطاها" فبئس الداقرة وبئس الغطاء .

علي الخليفي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home