Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ali al-Khalifi
الكاتب الليبي علي الخليفي

السبت 2 اكتوبر 2010

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

رسائل زرقاء (2)

صوتها وصداه

إلى رشا


عـلي الخليفي

صوتها :
أخاف عليكَ
لحظات تشردك مع نفسكَ
أتوه في متاهات التيه
التي تنتابك
أخشى من أُخرى
تترصدك في المرافئ البعيدة
أخشى على قامتك المديدة
أن تتقلص وهي تُسلم نفسها
لمحاولاتٍ .. بائساتٍ.. بائساتٍ
لانثى سواي أن تتحتويك
فما من أنثى سواي
وما من إمراة تحتويك .. إلايا
أنا لا شريكت لي فيكَ
لا كفؤة للهفتي اليكَ
لا صمد مثلي تصمد لعواصفك
عندما تزمجر وتستنفر
كل حواشيء الكلام
وكل المتون
وتشعل بها حرائقكَ
في غاباتي
لألتهب .. أحبك .. أحبك
رغم اللهيب الّذي يلتهم
عود روحي .. أحبك
أحبك لأن جعلت اعواد روحي
تفوح بعطرٍ
ينسكب على لهيب حرائقك
فتكون نارك برداً وسلاما

صداه :
إجعليني صدىً
لهذا النداء القُدسي
احمليني على براقكِ النوراني
لنجاوز إلى سدرة المنتهى
ونُقيم عُرسنا على أعرافها
ونصنع عُشاً للحياة
من أعوادها اليابسات

ازرعيني ..
على جفن حدقة الروح
وأغلقي كل شبابيك الكون عليَّ
ثم أطبقي وأطبقي وأطبقي
ضمني اليكِ
حتى أرتسم في أفق كل أشياءكِ
حت تصير كل أشياءكِ
تذوب من ولهٍ إليَّّ

صوتها :
لماذا تعاتب حماقاتي
لماذا تقيم موازينك
وتستدعي شهودك
لثتبت ما هو مثبتٌ
مذ كنت درة في كف الإله
أشهد له بالوحدانيه
لانه منحني اياكَ
لماذا لا تتفهم حماقات روحي
التي تُصر على أنك جنينها
ثمرةُ أحشاءها النازفات طويلاً
شوقا اليك
كلمتي التي تجسدت
فكانت أنتَ

صداه :
قديسةٌ أنتِ
تقدس إسمكِ في كل أناجيل العاشقين
قديسةٌ أنتِ
إليكِ تهفو قلوب المُصلين
نحو تقاسيم وجهكِ العطري
تَشدُ الأكفُ المُرتعشة
بصقيع الوجد اليكِ الرحال
لتتدفأ على لهيب شمعةٍ قدسيةٍ
توقدها تحت قدس قدميك
وهي تقيم قُداسها
وتبتهل اليكِ :

قديستي التي في سماء الروح
تعطر إسمُكِ .. وتقدس رسمُكِ

أعطني حبي
كفاف يومي .. وزاد غدي.. وشاهد رمسي .

علي الخليفي


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home