Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Poet Al-Ejdabi
الشاعر الليبي الأجدابي

السبت 28 مارس 2009

الآتي... مذبحة النظام!

الأجدابي

من المؤكد أن دماء ضحايا مذبحة سجن بوسليم باتت تشكل شبح التهديد الذي يطارد القتلة ويلف حبال تبعات الجريمة حول الكثير من رؤوس وذيول النظام الفاشي في ليبيا رغم ما يحاول أن يظهره هذا النظام المُهتري من تماسك إزاء هذا التهديد الذي يفتح كل الأبواب أمام ما سوف يلي من مفاجآت ربما لم تكن في حسبان الملك و البيدق على تلك الرقعة الحرجة القاتلة والتي أخذت فيها المربعات في الأعوام القليلة الماضية شكل خطوط متقاطعة لأول مرة في تاريخ اللعبة التي انطلقت منذ 40 سنة .

لقد بات الأمر من داخل النظام يرسم فصول هبوب عاصفة وشيكة بفعل تأثيرات المصالح المتضاربة والرغبة في وراثة سلطة لم تعد قادرة على الاستمرار داخليا لفقدها رؤية وطنية في البناء والنهوض فلجأت لأوهام مشاريع موسومة بالفشل والضياع تحت مسميات كثيرة فمن سين صاد إلى أفريقيا الكبرى لتتوالى نتائجها المخزية من خلال أول ولوج في عباءة الزعامة الإفريقية المدفوعة الثمن مُسبقا( الوساطة في الأزمة الموريتانية ) وبتكاليف لم يعد بالمقدور الاستمرار فيها فهناك من يرى أن الإغداق المتصاعد جنوب مدار السرطان سوف يقلص فرص ما يغنمونه من ذهب آبار نفط الصحراء الليبية المستعرة تحت الأقدام وفوق الرؤوس .

لقد تزامن ذلك مع الأزمة المالية العالمية والتي باغتت الاستثمارات المالية لكثير من طغاة العالم والذين نهبوا شعوبهم وسرقوها ولم يكن طغاة ليبيا المتفردين في أسلوبهم وجشعهم استثناءا لهذه القصاص العاصف والذي ربما جاء إنصافا من كل لصوص تلك الشعوب المغلوبة والمقهورة و في لفتة لا تخلوا من عدالة سماوية لم يعد يؤمن بها الكثيرون .

يعيش رأس النظام المتأنتك حاله من الانفصال والتبلد وهو الذي قد أضاع الصيغة المطلوبة لإبرام عقد ولوجه الساحة الدولية والتي تتعارض مع طبيعة شخصيته وسلوكياته الشاذة والتي ربما كانت قد صلحت في خدمة الأهداف في وقت سابق ، فالنظام ظهر وكأنه يعيش مرحلة مخاض ولادة عسيرة في انتقاله إلى مصاف الدول التي تحترم شعوبها وتعني لها قيمة الإنسان وحريته الكثير وبدأ أسلوبه يتسم بالمراوغة والتعنت والإمعان في التهرب من واجباته والاستحقاقات المطلوب الوفاء بها ، لقد ضن أن المشكلة تكمن في انتفاع شركات الوساطة وعرابي الاتفاقيات السرية وكل من له مصلحة في إبرام تلك الصفقات من شخوص بغرض إقامة علاقات دبلوماسية وتطبيع كما جرت العادة مع دول الجوار ( مصر – تونس ) غير انه فوجي بان الأمر هو ابعد من تحصيل المكافئة حين يعلن الخضوع والرضوخ !!.( صرح مسئولين ليبيين عن خيبتهم في حصولهم على المكافئة الموعودة من – الميريكان – كما افهمهم مليكهم )

ان مذبحة بوسليم هي إحدى المذابح الكثيرة التي وقعت خلال سنوات حكم الفاشيين الهمج ولكنها ربما ستكون هي فصل القول فيما حدث من كل تلك الجرائم والانتهاكات المرعبه ، فالتصعيد والمطالبه بفتح ملف هذه المذبحة سيمنح كل المظلومين وهم السواد الأعظم من الليبيين الفرصة لمقارعة النظام ووضعه أمام منصة العدالة والحقيقة لأول مرة ، وهذا ما يشعر به النظام ويخشاه إذا ما استمر الضغط بالمطالبة في كشف معالم وتفاصيل هذه الجريمة البشعة فذلك سيؤدي لكشف الكثير من الجرائم والانتهاكات بدءا من قضية تعذيب السجناء في مطلع السبعينات من القرن الماضي مرورا بمذابح واعتقالات ابريل الدموية وجرائم التصفية والاغتيالات في داخل ليبيا وخارجها إلى مذابح تشاد وأوغندا ورفات القتلى والمفقودين من الليبيين بها وكذلك قتلى الطائرة الليبية المفخخة فوق منطقة سيدي السايح وجريمة حقن أطفال بنغازي بمرض الايدز... وغير ذلك الكثير الانتهاكات والجرائم ، أن فتح ملف مذبحة بوسليم هو تدشين لمحاسبة النظام وتعريته أمام العالم ، فهذا النظام الذي قتل في اقل من ثلاث ساعات 1200 سجين اعزل وقد حفر لهم قبر واحد ليواريهم ويطمس به معالم جريمته البشعة الجبانة قد فاته حينها أنه سيأتي اليوم الذي ستبتلعه ذات الحفرة هو الآخر بجوفها .

الإجدابي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home