Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mustafa Mohammed al-Bruki


مصطفى محمد البركي

Sunday, 26 March, 2006

اطلقوا سراح شباب الإنتفاضة

مصطفى محمد البركي

أتصل بي صديق قديم من احدى الدول العربية المجاورة لـ ليبيا له ابن يحقق مع ابطال انتفاضة فبراير، وابلغني ان من قبض عليهم على هامش انتفاضة الجمعة المباركة يقدر عددهم بحوالي 6 آلاف شاب، وهم يتعرضون لشتى انواع التعذيب من صعق بالكهرباء، إلى اطفاء السجاير في مناطق حساسة من اجسامهم، إلى الفلقة، الى التعليق من ارجلهم ورؤوسهم إلى اسفل، إلى اطلاق الرصاص لتخويفهم. وقال لي هذا الصديق بأن المحققين اعطيت لهم أوامر عليا باستعمال جميع انواع الشدة مع هؤلاء الشباب، وانه من لا يموت تحت التعذيب سيخرج من السجن فاقدا لعقله حتى لا يقوم هؤلاء الفتية بمظاهرات اخرى.

وعليه فإنني أهيب بجميع منظمات حقوق الإنسان ابتداءا من الرقيب الليبية إلى الأمنستي انرناشيونال بالتدخل لإنقاذ هؤلاء الفتية بأسرع وقت ممكن، فإن استمرار يوم واحد لهؤلاء الشباب في زنازين التعذيب قد يفقد 100 بطل منهم أو أكثر لعقله. وايضا اهيب الى الدول التي لها مصالح نفطية في ليبيا التدخل لاطلاق سراح هؤلاء الشباب، وليكن في علم هذه الشركات ومن يقف وراءها من ساسة غربيين ولوبيات اقتصادية غربية بأن القذافي غير قادر على حماية مصالحها، فهو لم يستطع حماية املاك الدولة حينما اراد الشعب الليبي تدميرها. والشعب الليبي إلى يومنا هذا غير مستفيد من دخل النفط رغم حفاظه على تدفقه، والمستفيد بعد شركات النفط هو القذافي واولاده وزبانيته، ولكن هذا الوضع لن يستمر إلى الأبد. إن لم يبدأ دخل النفط في نشر الرخاء للشعب الليبي ورفع مرتباته فسوف يكون تدفق النفط كعدمه، والشعب الليبي قادر على ايقاف ضخ النفط من موانئه لأن من يعمل في هذه الموانئ ليبيون يدينون بالولاء لـ ليبيا قبل ولائهم للمجرم القذافي. وأنا لا انصح الشباب الليبي بتعطيل خطوط ضخ النفط أو أباره، فهي ملك للشعب الليبي وسوف ينتهي القذافي في القريب العاجل، وسيعود نفط ليبيا لشعبها بإذن الله، وما ذلك على الله بعزيز.

وبهذه المناسبة أوجه هذا النداء إلى الشعب الليبي بأن يهبّ لإنقاذ هؤلاء الأشاوس. وأخص بالذكر آباء وأمهات وأشقاء وأصدقاء وجيران هؤلاء الأبطال بالخروج إلى الشوارع والمطالبة بإطلاق سراحهم لأن القذافي من النوع النذل الذي يخاف ولا يستحي. فليخرج الجميع بعد صلاة ظهر الجمعة القادمة الموافق لتاريخ 31 مارس 2006 إلى الشوارع مطالبين بإطلاق سراح ابنائهم، فهذا حق لهم على عائلاتهم وعلى جيرانهم وعلى اصدقائهم، ويجب ألا تخافوا من القذافي وكلابه فهم لا يحميهم منكم إلا خوفكم منهم، وهم اجبن الجبناء. وقد قال الله تعالى (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم.)

وإلى اللقاء قريبا ـ بإذن الله ـ بخصوص هؤلاء الشباب حتى يمن الله عليهم بالفرج، إنه سميع قريب مجيب الدعاء.

أخوكم المحب
مصطفى محمد البركي
mmelbarky@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home