Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mustafa Mohammed al-Bruki


مصطفى محمد البركي

Sunday, 19 March, 2006

نريد رمزاً نلـتـفّ حوله

مصطفى محمد البركي

منذ مدة قال الامريكان لاحد المعارضين الليبيين (لم نرى حتى كتابة على الجدران لكى نؤيد اى عمل ضد القذافى)، والان وبعد انتفاضة بنغازى بدأت اوروبا متمثلة فى الاتحاد الاوروبى وامريكا تبحث عن بديل، فارواح شهداء بنغازى لم تذهب سدى. عرف العالم كله بان الشعب الليبى لايريد حكم هذه العصابة،والمعارضة الليبية فى الخارج والداخل بداؤ يسيرون فى الطريق الصحيح لكننا ينقصنا رمزاً نلتف حوله حتى تكون لنا قيادة ولو رمزية ولا أضننا نجد أفضل من السيد محمد محمد الحسن الرضا السنوسى سليل الاسرة السنوسية الطاهرة،والتى لم نرى خلال حكمهم لنا الا الخير،كم كان عهد نزيها نظيفا امينا، لكننا لم نقدره حق قدره والان يجب على الشعب الليبى أن يكفر عن اخطائه ازاء المغفور لهما الملك إدريس وولى عهده السيد الحسن الرضا فكم كانوا رحماء بنا محافظين على مصالحنا، فالملك إدريس لم يجدوا فى خزينته الا اربعمائة وستون جنيها، لان المغفور له الملك إدريس كان يستاجر من السيد مصطفى بوقرين بيتا لشقيقاته، وكان يدفع مصاريفه من مرتبه، ويعول اختيه. هذا هو الملك إدريس راس الدولة، وكان بامكانه بناء سكن لشقيقتيه والانفاق عليهما من خزينة الدولة،لكنه نزيهاً،عفيفاً،اميناً،صادقاُ. اما السيد الحسن ولى عهد الملك،فانا اعرفه بحكم سكن عائلته ووالده السيد الرضا المهدى السنوسى فى نفس شارعنا فى البركة فى شارع العيساوى، فكانوا نعم الجيران لم يتغير والده عن طباعه حتى بعد ان تولى ولاية عهد المملكةالليبية،فكان ودودا بشوشا والسيد الحسن والسيد مصطفى ابنيه يلعبان مع اولاد الشارع ويتعاركون معهم بلافارق ولاحراسات، كما يفعل اولاد القذافى الذى يمشى الواحد منهم باكثر من خمسين حارساُ من الخوف لعنهم الله من جبناء.

والأمير الحسن الرضا كان متقشفا متواضعا كبقية الاسرة السنوسية الكريمة يعيش هو واسرته على المرتب الشهرى الذى يتقاضاه من الدولة، فلم يسرق من ليبيا اى شىء ولم يهرب منها اى مال،رغم ان احد وزراء ليبيا الخبثاء السابقين عرض على السيد تحويل خمسة ملايين دولار باسمه الى سويسرا، فما كان من السيد الحسن الا ان قال ان هذا مال الشعب الليبى ولا اريد ان ياكل اولادى حراما، ورفض هذا العرض،كما انه استدان من البنك لكى يبنى بيتا لاسرته وهو ولى عهد المملكة الليبية، ومات فى الغربة ولم يكن لدية ثمن الدواء.

هذه هى العائلة السنوسية كما يعرفها جميع من احتك بهم عن قرب وهذا هو السيد محمد الحسن الرضا المهدى السنوسى الذى كتب اخى المناضل جاب الله موسى حسن مطالبا الالتفاف حوله،فهو خير خلف لخير سلف.

وفى هذه الفترة ونحن فى امس الحاجة الى رمز ليمثلنا يجب ان نلتف حول السيد محمد الحسن فهو الوريث الشرعى لعرش ليبيا ولن نجد فى الوقت الحاضر خير منه.

وانا اطالب جميع الاخوة فى المعارضة داخل ليبيا وخارجها بان يلتفوا حول السيد محمد الحسن وان نتوجه أميراً علينا وسيكون ملك ليبيا المستقبل،ملكا دستوريا يملك ولايحكم كملكة بريطانيا.

واطالب الشعب الليبى الابى فى الداخل كتابة اسم محمد الحسن ملك ليبيا المستقبل،على جميع الاماكن المتاحة فلقد جربنا حكم الجمهورية والجماهيرية فكانت كلها دجل فى دجل وسرقة فى سرقة، فما جلبت لنا غير الشر والفقر والعوز وليستعد الشعب الليبى لنهاية حكم القذافى، فلقد بداء العد التنازلى فى حكم هذا اللقيط،والشعب كله يتطلع الى رمز كى يزكيه.

ان محمد الحسن باخلاقه الذمتة وتعامله الراقى وتبنيه للقضية الليبية بكل جهده ووقته لأاحق الناس بالالتفاف حوله والمناداة به كأميراً علينا ولتعلموا بان اول الغيث قطرة.

وآمل من الدكتور جاب الله موسى حسن أن يستمر فى المناداة بالاخ محمد الحسن كأمير علينا ولو اراد الدكتور جاب الله تأسيس حزب لهذا الغرض لكنت اول من ينظم تحت لوائه.

يجب ان يكون لنا رمزا يمكن لدول العالم أن تتكلم معه وتفاوض وتتفق معه ولن نجد خيراً من السيد محمد الحسن الرضا المهدى السنوسى.

والله الموفق والله من وراء القصد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوكم المحب
مصطفى محمد البركي
mmelbarky@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home